الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مخطط لبناء «770» بؤرة استيطانية جديدة جنوب القدس

تم نشره في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2016. 11:47 مـساءً
فلسطين المحتلة - كشفت القناة العبرية العاشرة، صباح أمس النقاب عن خطة استيطانية جديدة لبناء مئات الوحدات الاستيطانية في مستوطنة «جيلو» المقامة على أراض فلسطينية جنوب غرب القدس المحتلة. وأوضحت القناة العبرية أنه سيتم يوم الأربعاء المقبل الموافقة على خطة لبناء 770 وحدة استيطانية في مستوطنة «جيلو»، إلى جانب بناء كنيس يهودي، مبينة إنه كان من المفترض بناء الوحدات الاستيطانية والكنيس منذ عام 2013، «إلا أن الولايات المتحدة الأميركية كانت تقف عائقًا أمام تنفيذ هذا المخطط، ولا زالت ترفضه». وأكدت القناة العاشرة في التلفزيون العبري، أن «المنطقة الواصلة ما بين بيت لحم والقدس الشرقية ستشهد سلسلة مشروعات استيطانية في المستقبل القريب».
إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس حي عين اللوزة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، وأطلقت القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية في البلدة. وقال مركز معلومات وادي حلوة في سلوان في بيان، ان قوات الاحتلال اقتحمت حي عين اللوزة، واعتلت أسطح المنازل، ما أدى لاندلاع مواجهات بين الشبان والقوات، لاسيما بعد اغلاق شارع الحي والقاء القنابل الصوتية والمطاطية بسلوان.
واعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس خمسة عشر فلسطينيا في مناطق متفرقة بالضفة الغربية. وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان إن قوات الاحتلال اقتحمت مدن الخليل ورام الله ونابلس وجنين وسط إطلاق كثيف للنيران واعتقلتهم.
في السياق، أصدرت مؤسسات فلسطينية تعنى بشؤون الأسرى وحقوق الإنسان وهي (هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مركز الميزان لحقوق الانسان، مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، ونادي الأسير الفلسطيني)، اليوم تقريرها الشهري عن انتهاكات قوات الاحتلال باعتقالها الفلسطينيين.
ويشير التقرير الذي صدر أمس وتلقى مراسل وكالة الأنباء الأردنية (بترا) في غزة نسخة عنه، إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت خلال الشهر الماضي، (527) فلسطينياً من الضفة الغربية وقطاع غزة، من بينهم (120) طفلاً و(11) امرأة. ويبين التقرير أن الاحتلال اعتقل (163) مواطناً من القدس من بينهم (74) طفلاً، و(100) من محافظة الخليل، و(50) من محافظة رام الله والبيرة، و(50) من محافظة بيت لحم، و(42) من محافظة جنين، فيما اعتقل (39) مواطناً من محافظة نابلس، و(27) من محافظة طولكرم، و(17) من محافظة سلفيت،و(11)من محافظة قلقيلية، و(10) من محافظة أريحا، و(6) من محافظة طوباس، و(12) من قطاع غزة.
وأشار إلى أن عدد المعتقلين في سجون الاحتلال بلغ نحو (7000) معتقل، بينهم (48) امرأة منهن (11) قاصرات، إضافة إلى مواصلتها اعتقال نحو (350) طفلاً يقبعون في سجني «مجدو» و»عوفر»، فيما بلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو (700)، وأوامر الاعتقال الإداري (111).
ولفت التقرير إلى أن نهاية شهر تشرين الثاني، شهد مواصلة أربعة معتقلين إضرابهم المفتوح عن الطعام، ثلاثة منهم ضد سياسة الاعتقال الإداري، اذ يخوض المعتقلان أحمد أبو فارة وأنس شديد الإضراب منذ 25 أيلول، احتجاجاً على الاعتقال الإداري، ويقبع الاسيران في مستشفى «أساف هروفيه» بوضع صحي خطير، علماً أن محكمة الاحتلال جمّدت قراري اعتقالهما الإداري، الذي أعلنا رفضهما للقرارين، فيما يواصل المعتقل عمار حمور إضرابه منذ 21 تشرين الثاني احتجاجاً على اعتقاله الإداري.
وأعلن المعتقل كفاح حطاب إضرابه عن الطعام خلال الشهر الماضي مطالباً إسرائيل التعامل معه كأسير حرب، وكان المعتقل نور الدين اعمر قد أنهى إضرابه الذي استمرّ (20) يوماً ضد عزله الانفرادي وحرمان ذويه من زيارته، والذي أنهاه بعد اتفاق جرى بينه وضباط إدارة السجون، ويقضي بالسماح لشقيقته بزيارته خلال الفترة المقبلة، وإدخال ملابس شتوية خلال الزيارات، وتحسين ظروف اعتقاله في سجن «عسقلان».
واستنكرت المؤسسات الأربعة بشده الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي بحق المعتقلين الفلسطينيين، واعربت عن اعتزازها بنضال المعتقلين الفلسطينيين في مواجهة الإجراءات غير القانونية التي تمارسها سلطات الاحتلال، مؤكدة استمرار جهودها في الدفاع عن المعتقلين الفلسطينيين وفضح الانتهاكات التي ترتكب بحقهم.
ودعت المؤسسات منظمات المجتمع المدني ومؤسسات حقوق الإنسان الدولية والأحزاب السياسية وأحرار العالم إلى التحرك الجاد لفضح ما ترتكبه قوات الاحتلال من انتهاكات لقواعد القانون الدولي، والعمل على إلزام سلطات الاحتلال بواجباتها القانونية في احترام حقوق المعتقلين في الحماية من التعذيب وسوء المعاملة، وتوفير احتياجات المعتقلين كافة من الرعاية الصحية وزيارات الأهل ومراسلتهم والاتصال بهم، والإفراج العاجل عن الأطفال والنساء الموقوفين دون محاكمات تمهيداً لتحرير المعتقلين الفلسطينيين كافة.
كما دعت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للتحرك لوقف الانتهاكات الخطيرة بحق المعتقلين الفلسطينيين، وخاصة استمرار ممارسة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية والمهينة، واستمرار الانتهاكات المنظمة لحقوق الطفل، سواء عبر الاعتقالات التعسفية التي ترتكبها في صفوف الأطفال أو خلال عمليات التحقيق والاحتجاز.
واعلن الدفاع المدني الفلسطيني في قطاع غزة أمس انه انتشل جثث اربعة عمال فلسطينيين في نفق انهار قبل تسعة ايام في رفح جنوب قطاع غزة قرب الحدود المصرية. وقال الدفاع المدني في بيان «بعد اعمال البحث في نفق تجاري كان انهار على عدد من العمال قبل تسعة ايام جرى صباح أمس انتشال اربع جثث لعمال فلسطينيين كانوا مفقودين». واكد ان النفق انهار «بعدما قام الجيش المصري باغراقه بالمياه». واوضح الدفاع المدني ان هؤلاء العمال هم «سامي راغب الطويل (30 عاما) وحسن بدوي (45 عاما) وعماد رأفت بدوي (24 عاما) وهم من سكان رفح ومحمد علي بدوي (22 عاما) من النصيرات وسط قطاع غزة». كما أعلنت، كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس في بيان مقتل احد ناشطيها «فيما كان يعمل في نفق للمقاومة».
أخيرا، انتخب المؤتمر العام لحركة فتح أمس اعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري وفاز القيادي الاسير لدى اسرائيل مروان البرغوثي بعضوية اللجنة المركزية في حين تم استبعاد معارضي الرئيس محمود عباس وخصوصا مؤيدي القيادي محمد دحلان. وقالت فدوى البرغوثي زوجة مروان لوكالة فرانس برس ان «الرئيس ابو مازن (عباس) اتصل بي فجرا ليبلغني ان زوجي حصل على اعلى الاصوات في انتخابات اللجنة المركزية». وحسب قائمة الفائزين في عضوية اللجنة المركزية التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، نال البرغوثي 930 صوتا من اصل 1300 ناخب، بفارق مئة صوت عن اللواء جبريل الرجوب الذي حل في المرتبة الثانية. وقد ترشح 64 شخصا للجنة المركزية. و423 للمجلس الثوري.
ويضم المجلس الثوري ثمانين عضوا منتخبا وحوالى اربعين معينين، واللجنة المركزية التي تضم 18 عضوا منتخبا واربعة يعينهم الرئيس. واعتقلت اسرائيل البرغوثي (57 عاما) العام 2002، ووجهت اليه تهمة قيادة الانتفاضة الثانية التي اندلعت العام 2000، وقيادة مجموعات مسلحة واستهداف مواقع اسرائيلية. وقد حكم عليه بالسجن المؤبد اربع مرات اضافة الى 40 عاما.
ومن الاسماء ايضا مسؤول الشؤون المدنية حسين الشيخ ومسؤول التعبئة والتنظيم محمد العالول، ورئيس جهاز المخابرات السابق توفيق الطيراوي. كما وردت اسماء مسؤول ملف المصالحة مع حركة حماس، عزام الاحمد، وناصر القدوة قريب ياسر عرفات بالاضافة الى وجوه جديدة مثل وزير التربية والتعليم صبري صيدم وامراة واحدة هي دلال سلامة، النائب السابق في المجلس التشريعي. وفاز مسؤول التواصل في المجتمع الاسرائيلي محمد المدني ايضا بالاضافة الى القيادي عباس زكي الذي يحتفظ بمنصبه. بينما خلت القائمة من اسماء معروفة في اطار الحركة مثل احمد قريع، احد مهندسي اتفاقيات اوسلو للحكم الذاتي، ونبيل شعث مسؤول العلاقات الخارجية في الحركة.(وكالات).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش