الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعيا للتركيز على ابقائه دون المستوى الصناعي * البرادعي: تقدم «النووي»الايراني تجاوز مطالب الغرب بوقف التخصيب * نجاد يدعو خبراء عربا لتفقد المنشآت النووية

تم نشره في الأربعاء 16 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
داعيا للتركيز على ابقائه دون المستوى الصناعي * البرادعي: تقدم «النووي»الايراني تجاوز مطالب الغرب بوقف التخصيب * نجاد يدعو خبراء عربا لتفقد المنشآت النووية

 

 
عواصم - وكالات الانباء
قال محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان التقدم الايراني في تخصيب اليورانيوم جعل مطلب القوى الكبرى بمنع طهران من اكتساب الخبرات النووية غير واقعي. وأضاف البرادعي" من المنظور الخاص بالانتشار النووي.. فان حقيقة الامر هي أن أحد أهداف التعليق قد تجاوزته الاحداث." وتحدث البرادعي قبل اسبوع من تقديم"الدولية للطاقة الذرية" تقريرا بخصوص ايران الى مجلس الامن ، وقال انه سيكون من المعقول بشكل أكبر ابقاء مستوى تخصيب اليورانيوم في ايران تحت المستوى الصناعي بدلا من محاولة تجميده بالكامل.
وأردف قائلا "الى أن تتضح جميع قضايا التحقق المعلقة..ينبغي أن ينصب التركيز على منعهم من الوصول الى الانتاج على نطاق صناعي ".
واكد البرادعي إن أجهزة الطردالمركزي البالغ عددها 1300 جهاز "تعمل بشكل أفضل من المتوقع".موضحا إن إيران تمكنت من التغلب على العديد من المعوقات التكنولوجية بصورة أسرع مما كان متوقعا.وقال "نعتقد أنهم يمتلكون بدرجة كبيرة للغاية المعرفة بشأن كيفية التخصيب. من الان فصاعدا.. بات الامر مسألة اتقان تلك المعرفة. الناس لن يروق لهم الاستماع الى ذلك.. لكن هذه هي الحقيقة." وقال دبلوماسي قريب من الوكالة "الرسالة الرئيسية التي يرغب في توصيلها للعالم هي أنه ما دامت هذه الازمة.. هذه المواجهة مستمرة.. وايران لا تعلق التخصيب .. سيواصلون تطوير قدراتهم الصناعية." وقال دبلوماسيون ان ايران صعدت برنامجها الى مستوى عالي حيث ركبت أكثر من 1600 جهاز طرد مركزي للتخصيب مقسمة الى "مجموعات" في مجمع تحت الارض بحلول بداية ايار.
وأضافوا أن تنوي تشغيل 3000 جهاز بحلول الشهر القادم لوضع الاساس للتخصيب على "نطاق صناعي".
واكد مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان جميع اجهزة الطرد المركزي وعددها 1300 تعمل بكامل طاقتها لانتاج الوقود النووي.
من جانبها ، اعلنت طهران ان رئيس وفد التفاوض الايراني علي لاريجاني ومسؤول شؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا سيجتمعان في 31 ايار لاجراء جولة جديدة من المحادثات بخصوص برنامج ايران النووي.
و شدد سولانا على صعوبة المفاوضات ، قائلا "لا يمكن حل خلافنا مع إيران في غضون ساعات أو أيام أوأشهر..قد يحتاج الامر لسنوات".
من ناحية ثانية ، دعا الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد دول الخليج العربية لارسال خبراء لتفقد مفاعل الطاقة النووي الايراني في مسعى يهدف على ما يبدو لتهدئة المخاوف بشأن طموحات طهران النووية.
وقال نجاد في مؤتمر صحفي في مسقط "ايران دعت علماء وخبراء ومتخصصين في الاقتصاد من البلدان المجاورة لزيارة منشأة بوشهروتفقد الامور عن كثب." الى ذلك ، اعلن المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية اية الله علي خامنئي ان بلاده لا تخشى العقوبات وذلك مع قرب انتهاء المهلة التي حددها مجلس الامن الدولي لتعلق ايران برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
وقال خامنئي ان "العدو يلوح بالعقوبات لكن لا جديد" في ذلك.واضاف ان "الامة الايرانية خضعت دائما لعقوبات وقد حققت نجاحات رغم العقوبات" في اشارة الى الحظر الاميركي المفروض على ايران منذ 1979.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش