الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اولمرت وبيريتس صادقا على «قائمة اهداف» ودبابات الاحتلال تتوغل في شمال القطاع * شهيدان و35 جريحا في غارات استهدفت قوات التنفيذية وحماس في غزة

تم نشره في الجمعة 18 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
اولمرت وبيريتس صادقا على «قائمة اهداف» ودبابات الاحتلال تتوغل في شمال القطاع * شهيدان و35 جريحا في غارات استهدفت قوات التنفيذية وحماس في غزة

 

 
* «القسام» تهدد باستئناف العمليات الاستشهادية وتتوعد سكان سديروت
غزة - الدستور - سمير حمتو
استشهد فلسطينيان وأصيب 35 مواطنا آخرين بجروح في ثلاث غارات منفصلة نفذتها طائرات الاحتلال الاسرائيلي أمس ، الأولى كانت على موقع الأمن والحماية التابع للقوة التنفيذية بوزارة الداخلية الفلسطينية ، والثانية استهدفت سيارة مدنية كانت تقل اثنين من قادة كتائب عزالدين القسام في غزة ، والثالثة استهدفت موقع الحراسة التابع للناطق باسم وزارة الداخلية خالد ابو هلال .
فقد استشهد أحد أفراد القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية وأصيب 30 عنصرا آخرين من نفس القوة عندما قصفت طائرة حربية إسرائيلية من نوع اف 16 ، بصاروخ واحد مقر الأمن والحماية التابع للقوة التنفيذية بجانب ملعب فلسطين وسط مدينة غزة ما أدى لتدميره بالكامل وإلحاق أضرار بالمنازل المجاورة .
وقال مدير الإسعاف والطوارىء بوزارة الصحة د. معاوية ابو حسنين ل "الدستور" أن الطواقم الطبية تمكنت من إخراج جثة الشهيد عبد الله الغفري 24 عاما من تحت الأنقاض بالإضافة الى 30 جريحا ، موضحا أن مكتبه الكائن في وزارة الصحة انهار بالكامل إثر عملية القصف التي نفذتها الطائرات الحربية إلاسرائيلية .
ويعد اقل من ساعة على هذا القصف أصيب احد قادة كتائب القسام وهو ابو احمد شبانة بجروح بالغة الخطورة عندما قصفت طائرات الاحتلال الاسرائيلي سيارة مدينة في شارع الجلاء وسط غزة فيما أصيب خمسة آخرون بجراح .
وفي وقت لاحق ، قصفت طائرات الاحتلال الاسرائيلي موقع حراسة لمنزل الناطق باسم وزارة الداخلية خالد ابو هلال ما أسفر عن استشهاد احد أفراد الموقع وثلاثة جرحى على الأقل . وقالت مصادر طبية ان أشلاء احد إفراد الحراسة وهو طلعت هنية (28 عاما) وصلت الى مشفى الشفاء فيما نقلت سيارات الإسعاف ثلاثة مصابين آخرين من المنطقة الأكثر اكتظاظا في حي الشيخ رضوان شمال غزة . من جانبه ، اعتبر سامي أبو زهري القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي لكتائب القسام والقوة التنفيذية من جهة ، والاقتتال الداخلي من جهة أخرى ، يأتي في سياق مخطط أمني مدروس بمشاركة جهات فلسطينية داخلية ضد حماس والمقاومة الإسلامية الفلسطينية. وأوضح القيادي في حماس أن "ما يجرى هو حرب على الدين والعقيدة أكثر منه حرب على حماس". وفي سياق متصل ، استهدفت طائرات الاحتلال ظهر أمس مجموعة من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي شرق جباليا شمال قطاع غزة ولم يبلغ عن وقوع إصابات. كما تعرض موقع للقسام شمال جباليا لقصف إسرائيلي دون وقوع إصابات. وفي غضون ذلك ، شهدت الحدود الشمالية لقطاع غزة حشودات للدبابات والآليات العسكرية الاسرائيلية ، التي بدأت بالتحرك غرباً باتجاه بيت حانون وبيت لاهيا ، وتوغلت بعض الآليات لبضعة أمتار داخل الشريط الحدودي. وهددت كتائب القسام وحركة حماس بالرد على الجرائم الاسرائيلية بكافة الوسائل بما فيها تنفيذ العمليات الاستشهادية داخل إسرائيل . وأعلن ابو عبيدة الناطق الرسمي باسم كتائب القسام ان "كل الخيارات مفتوحة" للرد على الاعتداءات الاسرائيلية بما فيها "العمليات الاستشهادية".
وتابع ابو عبيدة "ردنا على هذا القصف سيكون استئناف دك المغتصبات الاسرائيلية المحيطة بقطاع غزة ، داعيا سكان سديروت للنزول الى الملاجىء وعدم الظهور على سطح الأرض".
وكانت الإذاعة الإسرائيلية كشفت النقاب امس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووزير دفاعه عمير بيريتس صادقا على قائمة أهداف لضربها حال استمرار الهجمات الصاروخية التي يشنها فلسطينيون انطلاقا من قطاع غزة.
وقالت الإذاعة إن أولمرت وبيريتس صادقا على قائمة أهداف قد تكون عرضة للضرب منها "مجموعات مسلحة وقيادات" وذلك في إشارة إلى الفصائل الفلسطينية المسلحة وقياداتها.
ومن هذه الاهداف ايضا مقرات القيادة العامة لمختلف التنظيمات الفلسطينية وقواعدها العسكرية.
في المقابل فان القادة "السياسيين" لحماس ولا سيما رئيس الوزراء اسماعيل هنية وباقي الوزراء من اعضاء هذه الحركة الاسلامية ، ليسوا "في هذه المرحلة" على قائمة "الاهداف المحتملة" وفقا للاذاعة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش