الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لم يقر يوما بخطئه وترك للتاريخ أن يصدر حكمه ...غزو العراق أكبر فشل في عهد توني بلير

تم نشره في السبت 12 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
لم يقر يوما بخطئه وترك للتاريخ أن يصدر حكمه ...غزو العراق أكبر فشل في عهد توني بلير

 

 
لندن - ا ف ب
لم يتمكن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الحليف الثابت للولايات المتحدة ايا كان الثمن ، من تخطي خطأ المشاركة في الحرب على العراق وهو خطأ لم يقر به يوما غير ان قسما من الرأي العام البريطاني لم يغفره له. وتعود هذه الحرب لتلقي بثقلها اليوم على حصيلة عهد بلير الذي اختار الدفاع عن قراره حتى النهاية. وقال الثلاثاء متحدثا عن حصيلته لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) "الاهم بالنسبة لرئيس الوزراء .. ان يفعل ما يراه صحيحا. وللتاريخ بعدها ان يصدر حكمه". غير انه اقر بانه تحتم عليه خلال سنواته العشر في السلطة ان يقوم ب"تقويمات تكتيكية في غاية الصعوبة" ، مضيفا "لا ادعي بانني كنت مصيبا في كل مرة". ويرى بعض المحللين وغالبية من الرأي العام البريطاني (58%) ان العراق سيبقى "اكبر فشل" في عهد بلير. ورأى استاذ التاريخ دومينيك ساندبروك اخيرا في صحيفة "ذي اوبزرفر" الاسبوعية انه "كما لم يتمكن (الرئيس الاميركي السابق ريتشارد نيسكون) يوما من محو فضيحة ووترغيت ، فان بلير قد لا يتمكن يوما من الخروج من ظل العراق".
واعتبر فيكتور بولمر - توماس المدير السابق لمعهد "شاتم هاوس" للدراسات الاستراتيجية ان قرار اجتياح العراق كان "خطأ فظيعا .. ستكون له اصداء سياسية طوال سنوات مديدة".
وذهب المعلقون السياسيون عند نشوب ازمة العراق الى حد الاعتقاد ان توني بلير الذي سبق وحشد التأييد لشن الهجوم على نظام طالبان في افغانستان ، سيتمكن من ممارسة نفوذ ما ايجابي على سياسة جورج بوش الخارجية. غير ان الحرب على العراق وان حققت هدفها باسقاط نظام صدام حسين ، اتخذت منحى لا يعرف الى اين سيؤدي وترافقت مع تعميم الفوضى واعمال العنف وانعدام الامن في العراق ، حيث قتل حوالى 150 جنديا بريطانيا حتى الان ، فضلا عن انه انه لم يتم العثور على اي اسلحة دمار شامل في هذا البلد بعد اجتياحه. كما اثبتت اعتداءات تموز 2005 في لندن والتي بررها منفذوها بالحرب على العراق ، ان التدخل العسكري عزز المخاطر على بريطانيا بدل ان يخفضها. وفي صيف 2006 رفض بلير دعوة اسرائيل الى وقف قصفها الجوي العنيف على لبنان متبنيا بذلك موقف واشنطن ، ما رسخ صورته كمؤيد مطلق للبيت الابيض. ورأى اندرو رونسلي المعلق السياسي في صحيفة "ذي اوبزرفر" ان "مأساة بلير الشخصية هي ان العراق نسف قضية النزعة الليبرالية الى التدخل التي كان المدافع المتحمس عنها".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش