الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في بيان لحزب التجمع الوطني الديمقراطي : «الشاباك» يقدم أدلة مفبركة مخططة مسبقا لادانة د. بشارة

تم نشره في الخميس 3 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
في بيان لحزب التجمع الوطني الديمقراطي : «الشاباك» يقدم أدلة مفبركة مخططة مسبقا لادانة د. بشارة

 

 
القدس المحتلة - الدستور
في بيان للصحافة ، تلقت الدستور نسخة منه ، عقب "التجمع الوطني الديمقراطي" على ما تناقلته وسائل الاعلام الاسرائيلية عن كشف الشاباك الاسرائيلي عن تهم خطيرة وأدلة مفبركة ضد د. عزمي بشارة ، جاء فيه: "يدل مخطط التحريض والتصفية السياسية ضد عزمي بشارة على الهستيريا التي تستحوذ على السلطات الإسرائيلية منذ فشلها في الحرب على لبنان. إن محاولة نسب تهم أمنية لـ د. عزمي بشارة تشير إلى فقدان البوصلة لدى القيادات الإسرائيلية ، وعلى عدم التردد في استعمال كافة الوسائل غير الشرعية لتنفيذ عملية ملاحقة سياسية في جوهرها. لقد عقد الشاباك الإسرائيلي امس "جلسة توجيهات" للصحافة ، لم يستطع من خلالها سوى تقديم مؤشرات واهية ومفبركة لتهم أمنية خطيرة جدا تنطلق من مخطط مسبق للإدانة ، وتعتمد على تفسيرات وتحليلات مشوهه لأحاديث عادية أجراها بشارة مع أصدقائه ومعارفه خلال الحرب على لبنان وتناولت بطبيعة الحال أحاديث تتعلق بالحرب. لقد عبر د. بشارة علنا وخلال الحرب عن مواقفه المعارضة وبشدة للحرب التي شنتها إسرائيل ضد لبنان بشعبه وأرضه ووصفها بالعدوان الهمجي والبربري ، كما عبر عن انحيازه الكامل الإنساني والسياسي لضحايا الحرب ، مستعملا في ذلك كل المنابر السياسية والجماهيرية المتاحة لكل عضو برلمان ، وعن طريق تصريحاته ومقالاته الصحفية وتحليلاته الفكرية المتعددة. الجميع يعلم أن للشاباك الإسرائيلي سجلا حافلا في فبركة التهم وتلفيق الملفات ، أما الأسلوب الذي تتبعه السلطة الإسرائيلية في هذه القضية فهي إعطاء الأوامر لأجهزة الظلام المخابراتية بالقيام بمحاولة تصفية قائد ومفكر سياسي يتحداهم ويضايقهم ويحشرهم في الزاوية ، من خلال حسم النقاش معه في غرف التحقيق. إن تشديد المخابرات على خطورة التهم في حين أن الأدلة في حقيقة الأمر واهية ومفبركة وغير ملموسة ، يدل على وجود نوايا مبيتة وتخطيط مسبق لاستهداف د. بشارة.
أما بالنسبة لما يدعيه الشاباك عن خرق قانون تمويل الإرهاب وتبييض الأموال وما روج له من إدخال مبالغ دون التصريح عنها ، فهو بالون فارغ لم يبق منه شيء أمام الصحفيين. إذ تبين أن الشرطة نفسها صرحت بأنها لا تعرف مصدر الأموال ولا وجهتها ولا كميتها ، ومع ذلك تدعي الشرطة بأن بشارة خالف قانون دعم الإرهاب ، أي أنه متهم بإدخال أموال من الخارج إلى البلاد ونقلها إلى تنظيمات المقاومة مثل حماس ، وفي النهاية لم يبق من تلك التهم سوى فقاعة صابون مخابراتية تبخرت. وقد ذكر البيان الذي أدلى به الشاباك أن د. بشارة أنكر هذه التهم. وجاء في تعقيب د. جمال زحالقة ، رئيس كتلة التجمع في الكنيست "رغم أن حجة الشاباك واهية ، إلا أن الملف يبقى في غاية الخطورة ، لأن المحاكم الإسرائيلية تتعامل مع القضايا الأمنية بمعايير مختلفة ، ودائما يبقى الشاباك والحجج الأمنية فوق القانون ، كما أن زفة التحريض العنصري والفاشي التي ترافق هذا الملف تخلق جوا يدين عزمي بشارة ، حتى دون محاكمة".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش