الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس الوزراء الفلسطيني يطالب العالم برفع الحصار * برلمانيون أوروبيون يلتقون هنية رغم المقاطعة الغربية لحماس

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
رئيس الوزراء الفلسطيني يطالب العالم برفع الحصار * برلمانيون أوروبيون يلتقون هنية رغم المقاطعة الغربية لحماس

 

 
غزة - الدستور - سمير حمتو ، ووكالات الانباء
اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية اسرائيل امس برفض الكثير من المبادرات التي قدمتها حكومته والتي أظهرت قدرا كبيرا من المرونة في البرنامج السياسي ، منتقدا استمرار الحصار الذي يفرضه المجتمع الدولي على الشعب الفلسطيني. ودعا هنية خلال لقائه وفدا يضم 25 عضوا في البرلمان الاوروبي برئاسة النائب القبرصي كرياكوس ترياندافليدس في مكتبه بغزة ، المجتمع الدولي الى التعامل مع حكومة الوحدة الوطنية بشكل رسمي ومباشر باعتبار أنها تمثل خيار الشعب الفلسطيني.
وأشار إلى أهمية وصول الأموال والمساعدات عبر وزارة المالية لتخفيف جزء من معاناة الشعب الفلسطيني جراء الحصار المفروض ، وكذلك من جراء التصعيد العسكري الإسرائيلي. ووضع رئيس الوزراء الوفد البرلماني في صورة التطورات السياسية والاقتصادية وتطورات قضية تبادل الأسرى ، وقضية الصحفي البريطاني المختطف في غزة آلان جونستون ، وكذلك استمرار التهدئة.
من جهته ، أكد رئيس الوفد انه يأتي لزيارة رئيس الوزراء كتعبير عن التعامل الواضح والمباشر مع حكومة الوحدة والاعتراف بها ، مشددا على انه يبذل جهدا كبيرا لإقناع الاتحاد الأوروبي بالتعامل الرسمي والمباشر مع حكومة الوحدة.
ولفت اعضاء الوفد إلى أهمية إطلاق سراح النواب والوزراء الفلسطينيين المختطفين لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي. وقال تريانتافيليدس للصحفيين "نحن نعتبر هذا الاجتماع فرصة على الطريق نحو السلام... هذا الحظر المالي ينبغي ان يرفع".
وقالت متحدثة باسم الاتحاد الاوروبي ان سياسة الاتحاد الخاصة بمقاطعة حماس لم تتغير. وأضافت "البرلمان ليس هو الممثل الرسمي للاتحاد الاوروبي في شؤون السياسة الخارجية".
ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية مارك ريجيف الاجتماع بين هنية والبرلمانيين الاوروبيين بانه "حدث سلبي للغاية".
وقال "منح الاعتراف والشرعية لحركة حماس دون تغيير مواقفها لن يخدم السلام." وفي ختام اللقاء الذي اعتبره هنية تخفيفا للحصار الاقتصادي الغربي المستمر منذ اكثر من عام ، سلم رئيس الوزراء الوفد البرلماني الأوروبي رسالة رسمية تؤكد على ضرورة إطلاق سراح النواب والوزراء الفلسطينيين الأسرى في السجون الإسرائيلية.
من جهة اخرى ، نفى غازي حمد الناطق باسم رئاسة مجلس الوزراء الفلسطيني امس اعتزام رئيس الوزراء حل حكومة الوحدة الوطنية خلال ثلاثة شهور حال استمرار الحصار الدولي المفروض منذ أكثر من عام.
وقال حمد في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية "لا يوجد توجه حاليا لحل الحكومة في حال استمر الحصار الدولي لكن الحكومة والتوجه العام يقومان على ضرورة إعادة النظر والخروج بموقف يكون بتوافق وطني".
وأضاف "نحن شكلنا حكومة ببرنامج سياسي مقبول لرفع الحصار وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني ولن نقبل باستمرار هذا الوضع".
وكان عزام الأحمد نائب رئيس الوزراء الفلسطيني قد أعلن الاثنين أن الحكومة لن تستطيع الاستمرار في حال عدم رفع الحصار المالي والسياسي عنها وعن الشعب الفلسطيني. وقال الأحمد في كلمة أمام معلمين معتصمين حاولوا اقتحام مقر مجلس الوزراء في مدينة رام الله "عمر الحكومة الحالية لن يتجاوز ثلاثة اشهر أو أقل إذا لم يرفع الحصار وفي مقدمته الحصار الاقتصادي".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش