الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سيف الشريف في القاهرة : عام 2006 هو الأسوأ فــي الصحافة العربية والعالمية

تم نشره في الجمعة 18 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
سيف الشريف في القاهرة : عام 2006 هو الأسوأ فــي الصحافة العربية والعالمية

 

 
القاهرة - الدستور
صدر في مقر الاتحاد العام للصحفيين في القاهرة امس التقرير الثاني للحريات الصحفية في الوطن العربي لعام 2006 والذي اعدته اللجنة الدائمة للحريات بالاتحاد. ويناقش التقرير انتهاكات حرية الصحافة والصحفيين خلال عام 2006 . وقد رصد التقرير 27 انتهاكا في حق الصحفيين وحرية الصحافة في تسع عشرة دولة عربية.
وقال الاستاذ سيف محمود الشريف الامين المساعد لاتحاد الصحفيين العرب رئيس اللجنة الدائمة للحريات ان عام 2006 هو الاسوأ في تاريخ الصحافة العربية والعالمية مشيرا الى تضاعف حالات قتل الصحفيين 3 مرات «25 صحافيا عام 2005 الى 75 صحافيا عام 2006» وهو ما يمثل وضعا بالغ الخطورة.
وانتقدت اللجنة الدائمة للحريات في تقريرها قرار مجلس الامن رقم 1738 الخاص بحماية الصحفيين في مناطق النزاع. ووصفته بانه يفتقد آليات العمل والرقابة التي ستؤدي في النهاية الى التقليل من المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون او على اقل تقدير يفتقر القرار الى اساليب عقابية او ملاحقة المعتدين على الصحفيين ، ذلك انه ترك هذه المهمة الى الاطراف الداخلة في النزاعات المسلحة. فهي الخصم والحكم مما يجعل القرار مجرد حبر على ورق ، لكن اللجنة استدركت بالاشادة بالجانب الاخلاقي للقرار وليس بالجانب العملي.
وقال الاستاذ سيف الشريف في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمناسبة صدور التقرير انه على كبر عدد سكان الوطن العربي الا ان ما يصدر فيه من صحف يومية عربية يبلغ 276 صحيفة ما يعني ان لكل مليون ومائة الف مواطن عربي صحيفة واحدة وهو معدل متدن بالمقارنة بمجموعة الدول الغربية التي يكون فيها لكل 100 الف مواطن صحيفة يومية. واشار الى ان هيمنة الحكومات على الاعلام ما زالت قائمة ، فهناك 15 دولة تسيطر فيها الحكومة على العالم.
وقال التقرير ان عدد القتلى من الصحفيين في العراق يجعل العالم العربي اسوأ مكان في العامل للعمل الصحفي.
وقال التقرير اذا اخذنا معيار خطف وقتل الصحفيين فقط فقد كانت الساحات العربية هي الاكثر خطورة في العالم على حياة الصحفيين.
واضاف ان العراق وحده كان اكثر الاماكن خطورة في العالم على حياة الصحفيين والعاملين في مهنة الاعلام. مشيرا الى ان عدد القتلى من الصحفيين في العراق بلغ 50 قتيلا طبقا لتقرير قدمته نقابة الصحفيين العراقيين.
وقال التقرير الدلالة الاكيدة التي تظهرها الارقام ايضا هي زيف الادعاءات والمبررات والشعارات التي تصاحب عمليات الاحتلال للبلاد العربية وهي الادعاءات والشعارات التي تدعي الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان.
واضاف: الاحتلال لا يجلب معه سوى الدمار والقتل وانتهاك ابسط حقوق الانسان. وساحة العراق اكبر دليل وكذلك ساحتا فلسطين والصومال ونتائج العدوان الاسرائيلي على جنوب لبنان.
واعدت اللجنة الدائمة للحريات تقريرها استنادا الى استقصاء تلقت نتائجه من نقابات وجمعيات واتحادات الصحفيين في الدول العربية. كما كتب صحفيون في العراق والبحرين وتونس ملخصات عن اوضاع الحريات الصحفية في بلادهم.
وجاء في التقرير ان «القلة القليلة من الزملاء في نقابات وجمعيات واتحادات الصحفيين وربما بحسن نية او لعدم معرفة بكل ما يجري او لرغبة لديهم لاظهار بلادهم بشكل افضل مما هي عليه في الواقع العملي قد حرفت بعض الوقائع التي جرت في عام 2006 .
واضاف لا شك ان تمويه الحقائق سيطيل من عمر الواقع الذي نسعى جميعا لاحداث التغيير الايجابي فيه.
واشار التقرير الى انه ما تزال العديد من القيود المفروضة على صحافتنا العربية وصحفيينا العرب ، تعمل بشكل حدي خطير لاعاقة العمل الصحفي العربي ، ويأتي في سلم تلك القيود: حجب المعلومات ووجود تشريعات صحفية معيقة للعمل الصحفي ، بالاضافة الى الرقابة باشكالها المختلفة اضافة الى حالات حبس الصحفيين او دفعهم لغرامات باهظة في العديد من الدول العربية ، لذلك يجب ان نعمل جميعا على ازالة تلك القيود تدريجيا حتى نصل الى صحافة حرة ومسؤولة بلا قيود ، تعمل باخلاقيات المهنة وضوابطها العملية.
واشار التقرير الى ان عدد الصحفيين العرب بلغ «34506» صحفيين ، منهم «25743» اعضاء في النقابات او الجمعيات الصحفية ، و«8763» ليسوا اعضاء ولا يشمل هذا العدد الصحفيين في الصومال.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش