الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتفاق منظمة التحرير والحكومة على آليات مشتركة للقضاء على «فتح الاسلام» * ابو العينين يحذر من «انتفاض» المخيمات ا ذا استمر قصف «نهر البارد»

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
اتفاق منظمة التحرير والحكومة على آليات مشتركة للقضاء على «فتح الاسلام» * ابو العينين يحذر من «انتفاض» المخيمات ا ذا استمر قصف «نهر البارد»

 

 
البداوي - وكالات الانباء
يتخوف الفلسطينيون في مخيم البداوي القريب من مخيم نهر البارد في شمال لبنان ، على مصير"اشقائهم الفلسطينيين" ويحذرون من "انتفاض" المخيمات في حال استمرار تعرض المدنيين للقصف.
وحذرامين سر حركة فتح في لبنان سلطان ابو العينين من ان المخيمات الفلسطينية في لبنان ستنتفض اذا لم يتوقف "القصف العشوائي" للجيش اللبناني على مخيم نهر البارد. وقال ابو العينين في مخيم البداوي للاجئين الذي يقع على بعد حوالى سبعة كيلومترات جنوب نهر البارد ، ان موافقة الفصائل الفلسطينية على ضرورة التخلص من مجموعة فتح الاسلام لا يعني موافقتها على قصف المدنيين.
وقال ابو العينين "اذا لم يتوقف القصف العشوائي على مخيم نهر البارد" الذي يقوم به الجيش اللبناني "ستنتفض كل المخيمات في لبنان" التي يبلغ عددها 12. واضاف "لن يقبل اي فلسطيني او اي تنظيم فلسطيني ان يذبح الشعب الفلسطيني ويعاقب عقابا جماعيا كما يحصل في مخيم نهر البارد". لكن الجيش اللبناني اكد ان قصفه لعناصر مجموعة فتح الاسلام لا يستهدف المدنيين او المساجد. وجاء في بيان : "تكرر قيادة الجيش التزامها الحرص الشديد على ارواح المدنيين ، لبنانيين وفلسطينيين على حد سواء ، وتنفي الادعاءات التي تروجها بعض الجهات حول استهداف منازل المدنيين او اماكن العبادة". من جهة اخرى ، طالب ابو العينين باعطاء الفصائل الفلسطينية فرصة لتحاول حل قضية فتح الاسلام. وقال "المطلوب وقف فوري لاطلاق النار واعطاؤنا الفرصة لوضع آلية لالغاء الحالة الشاذة" ، مؤكدا "لا نقبل التفاوض تحت النيران التي لا يتصورها العقل".وتابع "اعطينا غطاء لازالة الحالة الشاذة في المخيم ولم نعط غطاء لقصفه".
وجدد ابو العينين دعوته الى وقف فوري لاطلاق النار لتحاول الفصائل الفلسطينية بنفسها حل قضية فتح الاسلام التي سبق لهم ان اعلنوا براءتهم منها وبانها لا تمثل ايا منهم. وشدد على ان دخول الجيش اللبناني الى مخيم نهر البارد "يحتاج اولا الى قرار سياسي لبناني فلسطيني مشترك".
وفي مخيم البداوي تظاهرشبان عبر احراق اطارات السيارات مرددين "نحن مستعدون لكي نكون شهداء نهر البارد".ويقول الحاج احمد ، احد الشيخين اللذين ترأسا التظاهرة "نحن ضد فتح - الاسلام لكننا ايضا ضد العقاب الجماعي بحق شعبنا الفلسطيني في نهر البارد".
من جهته يقول خليل خالد وهو خمسيني العمر"لن نسمح بترك اشقائنا الفلسطينيين يتعرضون للقتل".
من ناحيته ، قال ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي انه تم التوصل الى اليات مشتركة مع مع الحكومة اللبنانية للقضاء على فتح - الاسلام. وقال زكي بعد لقاء جمعه لليوم الثاني على التوالي بالسنيورة "توصلنا الى وضع آليات لمعالجة الموقف واحتوائه ... نحن الان بصدد وضع هذه الاليات" بدون ان يكشف عنها. واضاف بعد الزيارة "لا يجوز ان ننفرد بوضع آلياتنا. العمل جار على آليات مشتركة تجنب البلد والمخيم تداعيات غير مقبولة".
وردا على سؤال عن امكان تعهد الفصائل الفلسطينية بتسليم عناصر فتح الاسلام الى السلطات اللبنانية اكتفى زكي بالقول "اننا على تعاون كامل وقناعة مشتركة لمعالجة هذه الظاهرة".
من ناحيتها اكدت مصادر حكومية انه "تم التوافق على مجموعة من الاليات لمعالجة الامر".
واوضحت المصادر بان الاليات ترتكز على"التخفيف عن المدنيين ومنع تعرضهم للخطر قدر الامكان في مقابل ادانة فتح الاسلام والتبرؤ منها والتواصل من اجل وضع حد لامتداداتها وتحركاتها واعمالها الارهابية".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش