الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فضل الله يستبعد تحول الازمة السياسية الى حرب اهلية * بري يحدد 25 الحالي موعدا لجلسة انتخاب رئيس جديد

تم نشره في الخميس 6 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
فضل الله يستبعد تحول الازمة السياسية الى حرب اهلية * بري يحدد 25 الحالي موعدا لجلسة انتخاب رئيس جديد

 

 
بيروت - وكالات الانباء
دعا رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري النواب رسميا امس الى انتخاب رئيس جديد للبلاد في 25 ايلول لكن من غير المرجح ان تسمح الازمة السياسية العميقة بالمضي قدما بالتصويت في ذلك الموعد. وجاء في نص الدعوة الرسمية الى النواب "يعقد مجلس النواب جلسة في تمام الساعة العاشرة والنصف قبل ظهر الثلاثاء الواقع في 25 ايلول 2007 لانتخاب السيد رئيس الجمهورية ، نأمل حضوركم في الموعد المحدد".
ودعا بري النواب للمشاركة في جلسة لانتخاب خلف للرئيس اميل لحود الذي تنتهي مدة ولايته في 23 تشرين الثاني المقبل واوضح بري ، احد قادة المعارضة ، مرات عدة بانه لن يدخل قاعة الاجتماعات في 25 ايلول ما لم يبلغ النصاب ثلثي عدد اعضاء المجلس وعددهم 128.
وتعتبرالازمة الرئاسية اخر فصل من فصول الصراع السياسي الذي شل الحكومة في اسوأ ازمة سياسية تشهدها البلاد منذ الحرب الاهلية بين عامي 1975 1990و.
وفي هذا السياق ، استبعد المرجع الشيعي اللبناني محمد حسين فضل الله تحول الازمة السياسية الى حرب اهلية. وقال فضل الله "في لبنان انا لا ارى خطورة في الوضع الامني بمعنى ان يتحول هذا الجدل السياسي وهذه الازمة المستحكمة الى حرب اهلية لان اللبنانيين بأجمعهم لايريدون الدخول في حرب اهلية بعد التجربة التي خاضوها في الحرب الاهلية الماضية."
وتزداد مخاوف المعلقين والمحللين السياسيين من ان تعم الفوضى في حال فشل لبنان في تجاوزالاستحقاق الرئاسي.
واتهم فضل الله الادارة الامريكية بمحاولة اثارة الفوضى في البلاد لكنه مضى يقول "اني اتصور ان امريكا التي تحركت من اجل ايجاد الفوضى السياسية في لبنان ليس من مصلحتها ان تتحول الفوضى السياسية الى فوضى امنية."
واضاف "انني لا اجد ان هناك مصلحة امريكية وفرنسية واوروبية بشكل عام لاي فوضى امنية في لبنان باعتبار ان اي فوضى سوف تخلط الاوراق بشكل فوق العادة فقد تترك تأثيرها على القوات الدولية التي قد تسحبها دولها او على الصراع ضد اسرائيل."
وعبرالمرجع الشيعي عن رفضه ان يكون لبنان ساحة للعنف وقال "اننا نرفض العنف المفروض على لبنان في الخارج من خلال العدوان الاسرائيلي كما اننا نرفض العنف في الداخل من خلال الجهات التي تحاول ان تحرك العنف نتيجة حساسيات دينية طائفية او حساسيات مذهبية ممن قد يستعينون ببعض الجهات المتطرفة من الخارج لتحريك اوضاعهم الخاصة في الداخل."
ودعا اللبنانيين "الى رفض اية معركة في الداخل واي حرب اهلية في الداخل سواء كانت بين السنة والشيعة او بين المسيحيين والمسلمين"وقال لقد عملنا مع الكثير من العقلاء - عقلاء السنة والشيعة - على مواجهة الفتنة السنية الشيعية التي اريد لها ان تتحرك في لبنان لتصل الى وضع يشبه وضع الحرب الاهلية."
واضاف "اعتقد اننا نجحنا في اسقاط هذه الفتنة ولم يبق هناك الا بعض الحساسيات التي تثيرها بعض الاوضاع السياسية في هذه الدائرة او تلك الدائرة".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش