الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توقع تأجيل أولى جلسات الاستحقاق الرئاسي اليوم * «فرقاء» لبنان السياسيون يعاودون «التخندق» خلف مطالبهم

تم نشره في الثلاثاء 25 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
توقع تأجيل أولى جلسات الاستحقاق الرئاسي اليوم * «فرقاء» لبنان السياسيون يعاودون «التخندق» خلف مطالبهم

 

 
* المعارضة تقاطع.. والأكثرية تهدد.. والجيش «عسكر» وسط بيروت



بيروت - وكالات الانباء
عادت المعارضة اللبنانية والاكثرية النيابية التمسك بمطلبيهما في تنفيذ الاستحقاق الرئاسي قبل الجلسة الاولى المزمع عقدها في مجلس النواب اليوم .ويتوقع ان يؤدي غياب التوافق على اسم الرئيس المقبل الى تاجيل الجلسة وسط اجواء مشحونة تهدد بتفاقم الازمة السياسية .
وتشدد المعارضة (58 نائبا) على ضرورة توفر اغلبية الثلثين لتحقق النصاب في الجلسة الاولى ما يعطيها القدرة على التحكم بمصير الانتخابات.
وتعتبر المعارضة انه لا امكانية لعقد جلسات انتخابية لاحقة اذا لم تعقد الجلسة الاولى التي يتوقع الا يحتسبها رئيس المجلس نبيه بري باعتبارها جلسة اولى.
واكدت المعارضة مقاطعتها لجلسة اليوم لمنع الغالبية البرلمانية من انتخاب رئيس جديد للبنان.وقال علي حسن خليل نائب حركة امل بزعامة بري "اذا لم يحصل توافق على الرئيس الجديد فلن نحضرالجلسة."وكان حزب الله قد اعلن موقفه الاحد بانه لن يشارك في جلسة اليوم قبل التوافق على اسم الرئيس الجديد.
كما يعتزم التيار الوطني الحر برئاسة الزعيم المسيحي ميشال عون مقاطعة الجلسة مما سيقطع اي فرصة لاكتمال نصاب الثلثين الذي يحتاج اليه المجلس لاختيار رئيس.
من جانبها ، تهدد الاكثرية التي تشغل 68 مقعدا في المجلس بانها ستمضي في انتخاب الرئيس بدون تحقيق نصاب الثلثين في المجلس النيابي والاكتفاء بالنصف زائد واحد في الايام العشرة الاخيرة من المهلة الدستورية التي ينعقد فيها المجلس "حكما" وفق الدستور.
واعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ان تكتيك المعارضة يعرض لبنان للخطر.
وقال في مؤتمر صحفي "كل من يؤخر انتخاب رئيس الجمهورية لحظة يكون يساهم في تعريض النواب اللبنانيين والشعب اللبناني وكافة شرائح المجتمع اللبناني للخطر الداهم".
واضاف "نحتفظ لانفسنا بحق التصرف".
وقال جعجع حول احتمالات عدم التوصل الى اتفاق "نحن نعرف ما سنفعل ..في النهاية سنمضي بدون توافق".
وعبر وزيرالاتصالات مروان حمادة عن موقف مماثل بقوله ان الاكثرية "لن تقوم بالاقتراع التزاما بضرورة توفر الثلثين في الدورة الاولى لكنها لن تتخلى مطلقا عن حقها الدستوري بالانتخاب بالاكثرية المطلقة ابتداء من الدورة الثانية حتى اذا لم يتم التوصل الى اتفاق".
وينتخب النواب الرئيس باكثرية الثلثين في الدورة الاولى والنصف زائد واحد في الدورات اللاحقة خلال مهلة دستورية بدات امس وتنتهي في 24 تشرين الثاني تاريخ انتهاء ولاية الرئيس الحالي اميل لحود.
واكد رئيس مجلس النواب نبيه بري انه سيرجىء الجلسة اذا لم يكتمل النصاب الذي حدده بثلثي اعضاء البرلمان.
وقال بري لجريدة "السفير" انه "مؤمن بالتوافق وبامكان احداث خرق برغم كل المناخ المتوتر حول لبنان." وأكد أنه "اذا لم يتوافر نصاب الثلثين فسيحدد موعدا ثانيا بعد عيد الفطر مباشرة."
وقال النائب ابراهيم كنعان من كتلة عون"هناك تشاور كي نضع الية لهذا الاستحقاق وهذا من مصلحة كل الاطراف... الواضح ان عملية التأجيل هي مخرج للكل الى منتصف الشهر المقبل."
وقال آلان عون (التيار الوطني الحر) بزعامة عون"من الارجح ان تجري مشاورات عبر محادثات ثنائية" بين زعماء الموالاة والمعارضة.
وتجري المراهنة على هذه المباحثات الثنائية التي لم تؤكد بعد وخصوصا بين بري و سعدالحريري او بري واميل الجميل في دفع الوضع نحو الانفراج بدلا من ادخال البلاد في فراغ رئاسي يخشى ان يؤدي الى قيام حكومتين متنافستين.
وفي هذا الاطار ، اكد بري بعد لقائه البطريرك الماروني نصر الله صفير عشية اول دورة انتخابية ان رئيس الجمهورية سينتخب خلال المهلة الدستورية.
وقال بري للصحافيين "قبل 24 تشرين الثاني سيكون للبنان رئيس جمهورية بتوافق كل اللبنانيين". مؤكدا ان الرئيس المقبل سيكون "بتوافق الجميع" .
من جانبها ، اعتبرت صحف لبنانية ان جلسة اليوم ستكون لمجرد "جس النبض" و"التشاور" بين الفرقاء.
واشارت صحيفة "السفير" المعارضة الى وجود ميل لدى الجميع لجعل الجلسة "مجرد جلسة جس نبض للموالاة والمعارضة" المتخاصمتين. وعنونت صحيفة "اللواء" الموالية "اول ثلاثاء رئاسي: تشاور لا انتخاب تمهيدا للتوافق".
وذكرت صحيفة "النهار" الموالية بان هذه الجلسة لن تكون جلسة "ناجزة" انما ستطلق "آلية المشاورات الجدية المباشرة وجها لوجه بين زعماء الغالبية وبري على الاقل".
امنيا ، شدد الجيش والشرطة الاجراءات الامنية حول مبنى مجلس النواب في وسط بيروت التي يتوقع ان تفشل في اختيارخلف للرئيس لحود.
وانتشرت ناقلات الجيش المدرعة وسيارات الاطفاء والاسعاف حول المجلس وحول السرايا الحكومية القريبة المطوقة بالاسلاك الشائكة لفصلها عن مخيم اقامته المعارضة منذ عشرة اشهر في محاولة لاسقاط حكومة فؤاد السنيورة التي تساندها الولايات المتحدة.
وعقدت الحكومة التي تخشى المزيد من المحاولات لتقليص غالبيتها اجتماعا لمناقشة الاحتياطات الامنية حول المجلس قبل الجلسة الاولى التي يدعو اليها بري هذه السنة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش