الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الهيئة الإسلامية العليا تطالب بقمة عربية إسلامية * الاحتلال يحظر على الشباب الصلاة في الأقصى * اولمرت: اسرائيل تدرس اتفاق مكة.. لا تقبل به ولا ترفضه

تم نشره في الاثنين 12 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
الهيئة الإسلامية العليا تطالب بقمة عربية إسلامية * الاحتلال يحظر على الشباب الصلاة في الأقصى * اولمرت: اسرائيل تدرس اتفاق مكة.. لا تقبل به ولا ترفضه

 

 
القاهرة، القدس المحتلة - الدستور جمال جمال ووكالات - الانباء: استنكرت الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة في ختام اجتماع طارئ لها مساء أمس قرار مجلس الوزراء الإسرائيلي مواصلة هدم وتجريف تلة باب المغاربة أحد أهم أبواب المسجد الأقصى المبارك. واعتبر الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا القرار الإسرائيلي قراراً استفزازياً مرفوضاً وقال انه يمس أحد المعالم والأملاك الوقفية الإسلامية في حارة الشرف المعروفة بباب المغاربة .
وقال الشيخ صبري لـ" الدستور"عقب الاجتماع ان هذا القرار يزيد التوتر والاحتقان القائم في المدينة المقدسة المحاصرة التي اصابها الشلل على كافة المستويات منذ الشروع بتلك الحفريات والهدم لتلك التلة فالمدارس داخل البلدة القديمة جميعها معطلة بسبب استمرار منع جميع الشبان الذين هم دون سن 45 عاماً من دخول البلدة القديمة فالحركة التجارية ماتت.
وطالب الشيخ صبري بعقد قمة عربية إسلامية لتدارس أوضاع المدينة المقدسة وما تتعرض له من عدوان وممارسات إسرائيلية مبرمجة ومخطط لها في غضون الايام والأشهر القليلة المقبلة .
وشدد على ضرورة تدارك الوضع الخطير المحدق في المسجد الأقصى المبارك قبل فوات الأوان.
ونفذت قوات كبيرة من الشرطة والمخابرات والقوات الخاصة الإسرائيلية مساء أمس حملة اعتقالات داخل وفي محيط البلدة القديمة من القدس المحتلة اعتقلت خلالها 23 شاباً .
وذكر أحد المعتقلين الذين أفرج عنهم بعد خمس ساعات من التوقيف لـ( الدستور ) انهم تعرضوا للضرب والشتم والتهديد بصورة وحشية . وقال "قبل ان يطلقوا سراحنا سلمونا أوامر تحظر علينا الصلاة في المسجد الأقصى المبارك لمدد متفاوتة بعضنا لشهر والبعض الآخر لمدة أسبوعين أو اقل وأكثر .
من ناحية ثانية اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس ان الاجراءات الدستورية لتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة ستبدأ بعد استقالة الحكومة الحالية ، موضحا انه سيكلف اسماعيل هنية رسميا تشكيل الحكومة الجديدة في 15 شباط.
وقال عباس في ختام محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة "حسب الدستور سيستقيل هنية وساكلفه مباشرة ورسميا خلال لقاء في 15 شباط" في غزة.
واكد ان اللقاء الذي سيعقده مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ووزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس في 19 شباط كما هو مقرر ، سيضع "معالم الطريق" لبدء المفاوضات حول الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية.
بدوره ، اكد مسؤول اسرائيلي بارز أن اللقاء الثلاثي سيعقد في 19 شباط كما هو مقرر سابقا.
من جهة اخرى ، وافق مجلس الوزراء الاسرائيلي على مواصلة الحفريات في محيط المسجد الاقصى ، فيما قال اولمرت في تصريحات نقلتها وسائل الاعلام ان اعمال الحفر قد تستمر ثمانية اشهر.
وأحجم أولمرت عن الحكم على اتفاق تشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية ، وقال ان "اسرائيل لا ترفض الاتفاق ولا تقبل به ، وهي في هذه المرحلة تقوم بدراسته ، على غرار الاسرة الدولية".
لكنه حذر من ان اسرائيل يمكن ان تقطع كل اتصال مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس زعيم حركة فتح ، اذا لم توافق الحكومة المقبلة على شروط اللجنة الرباعية. وقال انه تحدث هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحصل على تأكيدات بالتزام موسكو بموقف الرباعية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش