الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسلام اباد ونيودلهي: الهجوم استهدف عملية السلام ...67 قتيلا في تفجير «قطار الصداقة» بين الهند وباكستان

تم نشره في الثلاثاء 20 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
اسلام اباد ونيودلهي: الهجوم استهدف عملية السلام ...67 قتيلا في تفجير «قطار الصداقة» بين الهند وباكستان

 

 
نيودلهي - وكالات الانباء
قتل67 شخصا امس في تفجير استهدف قطار"الصداقة"الذي يربط بين الهند وباكستان.
وقال وزير الداخلية الهندي شيفراج باتيل ان "نوعا جديدا" من المتفجرات استخدم في تفجير"قطار الصداقة" واسفر عن مقتل 67 شخصا. وصرح باتيل للصحافيين بان "نوعا جديدا من المتفجرات استخدم" في التفجير ، موضحا انها "من النوع الذي يشتعل ونتيجة لذلك فقد احترقت مقطورتان من الداخل" ، في اشارة الى الحرارة الشديدة التي تلت التفجير والتي ادت الى انصهار المقطورتين بشكل شبه تام.
وقال باتيل "لقد وضعت هذه المتفجرات في حقيبتين". واكد الخبراء في الموقع تصريحات باتيل وقالوا ان خليطا من الكيروسين والكبريت ونترات البوتاسيوم استخدمت لصنع المتفجرات ، في اختلاف عن الخليط الذي استخدم في هجمات سابقة. وقال رئيس الخبراء جاي اس ماهنوال "لقد استخدمت متفجرات غير شديدة الانفجار واستخدم الكيروسين لاشعال نيران شديدة والتسبب في تدمير وخراب هائلين".
واشتعلت النار في عربتين من عربات القطار السريع وتفحمت العربتان وأزالت حرارة الحريق الطلاء من على الجسم الخارجي للعربات. وتناثرت على الارض ملابس وأحذية وحقائب محترقة. وقال شيف رام مفتش السكك الحديدية" بعض الجثث احترقت لدرجة أصبح من الصعب التعرف عليها." وتجمع أقارب في محطة دلهي القديمة لمعرفة أخبار ذويهم. وكتبت أسماء الركاب المصابين على لوحة اعلانات ولكن لم تكن هناك معلومات تذكر عن القتلى.
ورفض وزير الداخلية الادلاء باية معلومات اضافية عن تقدم التحقيقات في التفجير ، لكن وزير السكك الحديد لالو براساد ياداف قال ان الشرطة اوقفت شخصا مثيرا للشبهة وهي تلاحق شخصا آخر شريكا له ، بناء على معلومات ادلى بها شهود.ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. واكد براساد ان"جنودا قتلوا... الدوافع جلية ، انها محاولة لزعزعة عملية السلام بين الهند وباكستان". وسارعت باكستان الى ادانة الهجوم وقالت المتحدثه باسم وزارة الخارجية الباكستانية تسنيم اسلام "ندين هذا العمل ونعبر عن تعاطفنا مع عائلات الضحايا".
واعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرفانه لن يسمح للتفجيرات بتقويض عملية السلام مع الهند ، مدينا هذا العمل "الارهابي المشين".
وقال في بيان "لن نسمح لعناصر تريد تخريب عملية السلام التي تجري حاليا بالنجاح في أغراضها الدنيئة." وقال مشرف ان على زعماء الهند وباكستان "المضي قدما دون أن يردعهم رادع" في مساعي حل النزاعات بين البلدين والتوصل الى سلام دائم. كما اعرب رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ في بيان عن "حزنه الشديد" مؤكدا انه "سيلقى القبض على المذنبين".
وربطت اجهزة الاستخبارات بين هذه الاعتداءات والتفجيرات التي وقعت في قطارات بومباي في تموزالماضي واسفرت عن سقوط 186 قتيلا.
ووقع هذا الحادث قبل وصول وزير الخارجية الباكستاني خورشيد محمود قصوري الى نيودلهي لاجراء محادثات لتحقيق تقدم في عملية السلام التي تسير ببطء .
وقال قصوري في اسلام أباد انه سيمضي قدما في زيارته للهند اليوم كما هو معتزم. وتابع "سأغادر البلاد غدا متجها الى دلهي لاجراء محادثات بخصوص عملية السلام. "يجب أن نسرع من عملية السلام." ويربط "قطار الصداقة" بين نيودلهي وواجاه الواقعة على الحدود الباكستانية حيث ينزل الركاب ليستقلوا قطارا اخر ينقلهم الى مدينة لاهور الباكستانية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش