الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاستخبارات الاميركية تؤكد ان هناك مؤشرات حرب اهلية * غيتس: هناك 4 حروب في العراق

تم نشره في السبت 3 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
الاستخبارات الاميركية تؤكد ان هناك مؤشرات حرب اهلية * غيتس: هناك 4 حروب في العراق

 

 
واشنطن - وكالات الانباء
قال تقرير للاستخبارات الاميركية نشر امس ان بعض اعمال العنف في العراق يمكن اعتبار انها تندرج ضمن "حرب اهلية" في هذا البلد ، على خلاف رؤية البيت الابيض للوضع في العراق. واضاف التقرير الذي وضعته 16 وكالة تعمل في مجال الاستخبارات الاميركية ان الوضع في العراق يمكن ان يتدهور اكثر في حال لم يتم القيام باي تحرك لوقف العنف بين الطوائف والتطرف السياسي الذي يتفاقم فيه.
واوضح التقرير "ان مجتمع الاستخبارات يرى ان تعبير الحرب الاهلية لا يمثل بشكل ملائم تعقيدات النزاع في العراق. غير ان عبارة الحرب الاهلية تصف بشكل صحيح عناصر اساسية في النزاع في العراق" موردا في هذا السياق العنف المذهبي واستنفار الطائفتين الشيعية والسنية ورحيل السكان.
واضاف التقرير انه من الممكن "ان يتواصل تدهور الوضع الامني بمستوى شبيه بنهاية "2006 وذلك خلال الفترة من 12 الى 18 شهرا المقبلة. وكان وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس رفض صباح امس فكرة حرب اهلية في العراق. وقال للصحافيين "ان عبارة حرب اهلية تبسط كثيرا الوضع البالغ التعقيد في العراق". واضاف "هناك اربع حروب تجري في العراق. حرب شيعة ضد شيعة خاصة في الجنوب. وثانية طائفية خاصة في بغداد ولكن ليس فيها فقط. وثالثة بين المتمردين (والقوات الحكومية والاميركية) والرابعة حرب القاعدة".
وقد نقلت صحيفة "واشنطن بوست" امس عن التقرير ان الوضع الامني في العراق قد يتجه الى مزيد من التدهور وان الولايات المتحدة عاجزة عن السيطرة عليه.
وقالت الصحيفة ان التقرير اعتبر ان هناك "بصيص امل حول قدرة المسؤولين العراقيين على محاربة المتطرفين واقامة مؤسسات وطنية ووضع حد للفساد".
وذكر التقرير ايضا ايران التي تتهمها ادارة الرئيس جورج بوش بالسعي الى زعزعة استقرار العراق من خلال تأجيج اعمال العنف الطائفي فيه. واكد التقرير أن قدرات القوات الامريكية وقوات التحالف "بما في ذلك مستويات القوة والموارد والعمليات لا تزال عنصرا جوهريا في العراق" وأن انسحاب القوات الامريكية بسرعة من هناك سيكون له عواقب خطرة مثل زيادة العنف.
ويتوقع ان ينشر هذا التقرير الذي يدرس الوضع في العراق ، خلال الاشهرال18 المقبلة في حين تزداد انتقادات الديموقراطيين وعدد من الجمهوريين النافذين للطريقة التي يدير فيها بوش الحرب في العراق وخصوصا قرار ارسال 21500 جندي اضافي الى هذا البلد.
وذكر مسؤول في الادارة الامريكية أن التقرير لم يتضمن أي مفاجآت وأن المعلومات الاساسية التي بني عليها استخدمها أيضا الرئيس جورج بوش لتطوير استراتيجته الجديدة بشأن العراق.
وقال المسؤول "الوضع على الارض خطير ومعقد وسيستغرق بعض الوقت وهذا يثبت بشكل أكبر وأوضح لماذا كان من الضروري وضع استراتيجية جديدة ".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش