الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زنبرك هزاز لكل الأوقات .

جمال العلوي

الأربعاء 23 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 898

أملك قدرة عجيبة على التخيل ،أشعر أنها تمنحني الكثير من الثقة بالنفس والاعتداد الذي لا حد له ،وتجلب لي أحيانا خصومات كثيرة .

أعرف أن ذلك قد يغيظ البعض طبعاً، ليس  من بينهم الامين العام للجامعة  العربية «ابو الغيظ» ولا حتى معالي ناصر جودة وزير الخارجية الذي خرج من مطب أمس بهدوء وبلا انفعال ...

وأعرف أكثر أن القدرة على التخيل تجعل أحياناً من الناس شعراء أو على طريق الرسم والفن التشكيلي وأحياناً على طريق مسلسل هبوب الريح إذا حدا بتذكره...! في هذا الزمن  العجيب .

وأعرف أن التخيل قد يجلسك أحياناً على « زنبرك» هزاز عند الطبيب خاصة بعد  سنوات سمان أو عجاف أو كما تظنون خاصة وأننا على أعتاب نهاية دورة برلمانية  أخذت من أعصاب الناس الكثير.

وأعرف أن الكثير من أبناء الطبقة المسحوقة ، الطبقة الوسطى سابقاً أعجبتهم اعترافات النائب يحيى السعود عن « هز الذنب» .

ما علينا .....

نريد نوابا من خامة جديدة وطبقة أكثر انفتاحاً وأكثر تمثيلاً للناس لا تمثيلاً عليهم فقد شبعنا طوال السنوات الماضية من الاستماع الى تغاريد عدم الثقة والثقة والطحن الذي لا يغني ولا يسمن من جوع .

عودة الى القدرة على التخيل ، أتخيل أنني سأسعى الى نيل الجنسية الثانية التي هي الطريق للمنصب العام خاصة بعد جدل من يحمل جنسية من السادة الوزراء الذي سيطر على جلسة المجلس يوم أمس لكن مشكلتي أن الدولة الوحيدة التي متاح لي الان الحصول على جنسيتها هي الالمانية وأصبحت (على حظ الحزين) تشترط التخلي عن الجنسية الاصلية عند التقدم لنيلها وموافقة خطية من مجلس الوزراء على قرار التخلي عن الجنسية .

ما علينا مرة اخرى بلا «زنبرك» ولا هزاز الحل يكمن بتعديل الدستور وطي هذه الصفحة حتى لا تبقى وسيلة للتغريد كلما  هبت الرياح ... العاصفة  من الاخر نحتاج الى وصفة علاج ولكن ليس من طبيب ولكن من جراح ..! 



[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش