الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طهران تختبر صواريخ قادرة على اغراق سفن كبيرة * خامنئي يهدد باستهداف المصالح الأميركية في العالم * رفسنجاني: سنضاعف مشاكل واشنطن في العراق «10» مرات اذا اعتدت علينا

تم نشره في الجمعة 9 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
طهران تختبر صواريخ قادرة على اغراق سفن كبيرة * خامنئي يهدد باستهداف المصالح الأميركية في العالم * رفسنجاني: سنضاعف مشاكل واشنطن في العراق «10» مرات اذا اعتدت علينا

 

 
غ عواصم - وكالات الأنباء
هدد المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي أمس الولايات المتحدة باستهداف مصالحها في كل مكان في العالم في حال اعتدائها على ايران ، في الوقت الذي اختبرت فيه ايران نوعا جديدا من الصواريخ ارض - بحر يبلغ مداه 350 كلم ، فيما هون البيت الابيض من شأن تهديدات خامنئي قائلا ان الولايات المتحدة لا تعتزم خوض حرب ضد ايران.
وقال خامنئي "لا يجب ان يتملكنا الخوف من الاشاعات حول هجوم اميركي ضد ايران لان الولايات المتحدة هاجمت ايران من قبل". واضاف ان "الاعداء يعرفون ان اي اعتداء سيكون الرد عليه برد فعل شامل للشعب الايراني ضد المعتدين ومصالحهم في كل مكان من العالم".
وتابع "نعتقد ان لا احد سيرتكب حماقة كهذه او يعرض مصالح بلاده للخطر".
واضاف "البعض يقول ان الرئيس الاميركي ليس رجل حسابات ولا يدرس عواقب افعاله لكن يمكن مع ذلك اعادته الى الصواب". وفي واشنطن هون البيت الابيض من شأن تهديدات خامنئي قائلا ان الولايات المتحدة لا تعتزم خوض حرب ضد ايران.وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي الامريكي جوردون جوندرو "خامنئي يدلي بهذه التصريحات من وقت لاخر دون استفزاز مسبق ونحن نأمل بالتأكيد الا تكون موجهة الى الولايات المتحدة لان الرئيس بوش اوضح اننا ليس لدينا نية لخوض حرب مع ايران."
من جانبه وفي كلمة في مدينة قم ، قال الرئيس الايراني الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني ان اي هجوم اميركي على ايران "سيكلف الاميركيين غاليا".
ونقلت وكالة فارس عن رفسنجاني قوله "في حال هجومها على ايران فان مشاكل الولايات المتحدة في العراق ستتضاعف عشر مرات". وبدأت ايران الاربعاء مناورات جوية وبحرية في منطقة الخليج وبحر عمان في الوقت الذي عززت الولايات المتحدة حضورها العسكري في المنطقة خاصة من خلال ارسال حاملتي طائرات. واجرى حراس الثورة الايرانية أمس في منطقة الخليج تجربة لصاروخ "رعد" ارض - بحر يبلغ مداه 350 كلم. وعرض التلفزيون الايراني مشاهد عن التجارب. وقال الرجل الثاني في جيش البر لحراس الثورة الاميرال علي فدائي "ان هذه الصواريخ الاستراتيجية ارض - بحر من نوع (اس اس ان4) والتي يبلغ مداها 350 كلم ، قادرة على تدمير البوارج الكبيرة ويسمح مداها بالوصول الى كافة النقاط في الخليج العربي ومضيق هرمز وبحر عمان وشمال المحيط الهندي" ، على ما افادت وكالة مهر. وفي وقت لاحق قال المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو ان الولايات المتحدة لا تعتبر التجارب الصاروخية الايرانية اعتداء على السفن الحربية الامريكية في الخليج. وفي موسكو دعا كل من علي اكبر ولايتي موفد المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية على خامنئي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اثناء لقاء جمعهما للبحث في الملف النووي الايراني ، الى ضرورة التوصل الى حل سلمي لهذه الازمة. وفي باريس حذر وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي ايران من توقع "منطق العقوبات" ضدها في حال اصرت طهران على موقفها الرافض التعاون مع الامم المتحدة بشأن برنامجها النووي. في سياق آخر دانت ايران "التصريحات الوقحة والمخالفة للاعراف الدبلوماسية" لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي اتهم ايران بالتسبب بتأجيج المذهبية والنزاعات في المنطقة عمدا وبعدم التعاون في قضية ملفها النووي مع الاسرة الدولية. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية محمد علي حسيني في بيان ان "التصريحات الوقحة لبلير نابعة من تطرفه وليست لها اي قيمة". واتهم بريطانيا بانها لعبت دورا "تخريبيا خلال المفاوضات النووية بين ايران" والدول الاوروبية الثلاث الكبرى في السنوات الاخيرة. واضاف ان "الشعب الايراني عبر عن كراهيته للسياسة الغريبة لبريطانيا" ، معتبرا ان "السياسيين الفاسدين يجب ان يتعلموا من دروس التاريخ لتغيير سايساتهم الخاطئة". وكان بلير اتهم إيران أيضا بمحاولة "منع مصالحة في المنطقة" ، معتبرا ان ذلك ينم عن "غباء وقصر نظر".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش