الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخلافات حول الدستور الأوروبي تستبق قمة بروكسل

تم نشره في الجمعة 22 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
الخلافات حول الدستور الأوروبي تستبق قمة بروكسل

 

 
بروكسل - ا ف ب
بدأ القادة الاوروبيون في بروكسل مساء امس قمتهم بالغة الاهمية الهادفة الى وضع اسس دستور جديد يحل مكان الدستور الذي رفضه الفرنسيون والهولنديون.
ويرمي قادة الدول الاعضاء ال27 في الاتحاد الاوروبي لاطلاق عملية وضع دستور اوروبي جديد قد تشهد عراقيل من الجانبين البريطاني والبولندي ، ما يحمل هذه القمة مسؤولية كبيرة بشأن مستقبل الاسرة الاوروبية.
وتحدث رئيس وزراء لكسمبورغ جان كلون يونكر عن حجم رهان هذه القمة في مقابلة مع صحيفة "دي فيلت" بالقول "لا احبذ بتاتا فكرة اوروبا تسير بسرعتين ... لكن في حال لم نتمكن من التقدم سويا ، ستكون هذه الفكرة الحل الوحيد للخروج من المأزق". وهو بذلك عبر عن الاستياء الكبير الذي يشعر به الكثير من "الاوروبيين القدامى" ازاء الشلل في المؤسسات الاوروبية القائم منذ سنتين. واعتبر ان حظوظ التوصل او عدم التوصل الى اتفاق متساوية ، محذرا من ان "اي توسيع للاتحاد غير ممكن من دون المصادقة على دستور جديد".
اما الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي الذي ساند المستشارة الالمانية والرئيسة الحالية للاتحاد الاوروبي انغيلا ميركل في جهودها للتوصل الى دستور مصغر يستعيد جوهر الدستور الذي رفضه الفرنسيون والهولنديون ، فعبر عن حذره بشان نتائج هذه القمة التي قد تستمر حتى يوم غد السبت. وقال لمحطة "تي اف 1" الفرنسية الخاصة "سنحاول التوصل الى تسوية ... ولا يمكنني ان اتصور الا نتوصل الى ذلك".
ومن اكثر المواقف غموضا حتى الآن هو موقف توني بلير الذي سيعرض لشكاوى بلاده . وقد شدد بلير لهجته في الايام الاخيرة تحت ضغط رأي عام بريطاني مشكك في المشروع الاوروبي ولا سيما انه على وشك ان يترك منصبه ليحل مكانه غوردن براون المتحمس اقل منه للاتحاد الاوروبي.
وقال لصحيفة "ذي تايمز" امس ان على اي دستور جديد ان يضمن الا تؤدي شرعة الحقوق الاساسية التي كانت ترد في دستور الاتحاد الاوروبي والتي تريد الدول الاعضاء ان تكون ملزمة قانونا ، الى تغيير القانون البريطاني.
وتهدد لندن باجراء استفتاء حول الدستور والذي لا يمكن الا ان تكون نتيجته سلبية. اما الاعتراضات الاخرى ، فمصدرها بولندا التي ترفض الانتقال الى نظام التصويت بالغالبية المضاعفة المنصوص عليه في الدستور. وبموجب هذا النظام ، يتم اتخاذ قرار في حال نال اصوات 55% من الدول الاعضاء على ان تمثل هذه الدول 65% من سكان دول الاتحاد الاوروبي في آن معا بدلا من نظام "التوازن" المعمول به حاليا والذي تستفيد منه وارسو.
ومنذ بضعة اشهر ، حول الاخوان كاتشينسكي اللذان يحكمان بولندا هذه المسألة الى قضية جوهرية عبرا من خلالها عن تخوفهما من هيمنة المانيا التي يذكران دوما بالمجازر التي ارتكبتها في حق بولندا خلال الحقبة النازية.
وتقترح بولندا في المقابل نظام "الجذر التربيعي" الذي يمنح للقوى المتوسطة مثل بولندا نفوذا اكبر. ووحدها جمهورية تشيكيا المشككة اصلا في المشروع الاوروبي تساند بولندا في هذا الطرح.
ومع ان ميركل اعلنت انها "مستعدة" للحديث عن هذا الموضوع خلال القمة ، الا انها ذكرت بان 25 من الدول الاعضاء ترفض مناقشته مجددا خلال القمة الحكومية التي ستعقد لانجاز الدستور في النصف الثاني من العام 2007 في حال تم التوصل طبعا الى اتفاق خلال القمة. وتعرب ميركل عن املها في المصادقة على الدستور الجديد في ما بعد وان يكون نافذا بحلول الانتخابات الاوروبية في العام 2009.
وهولندا هي دولة اخرى من المحتمل ان تثير نقاط خلاف ، فهي تطالب بتعزيز سلطة البرلمانات الوطنية على حساب القرارات التي تتخذ على مستوى المؤسسات الاوروبية.
ويلتقي الهولنديون مع التشيكيين في رفضهم ان تتمتع اوروبا بصلاحيات تتخطى صلاحيات الدول. ويقول بعض الدبلوماسيين ان البلجيكيين مستاؤون جدا من الهولنديين الذين يرفضون ان يشير نص الدستور الى "اولية" القوانين الاوروبية على القوانين الوطنية.
وقد تعبر الدول ال18 التي صادقت على الدستور عن نفاد صبرها من خلال العودة هي ايضا الى مطالبات قديمة لها ، مثل النقاش حول عدد المفوضين الاوروبيين. وازاء كل هذه العراقيل ، وعدت ميركل "بطرح كل الحلول" ، معربة عن املها في التوصل الى "اتفاق عادل". لكنها اشارت الى ان كل هذه الجهود لا يمكن ان تنجح "الا اذا كانت جميع الدول الاعضاء مستعدة للتسوية".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش