الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القطاع الشمالي من المخيم مدمر بالكامل.. وبدء عمليات التطهير من الألغام * الجيش اللبناني يقصف «البارد» بكثافة رغم إعلان انتهاء المواجهات

تم نشره في الجمعة 22 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
القطاع الشمالي من المخيم مدمر بالكامل.. وبدء عمليات التطهير من الألغام * الجيش اللبناني يقصف «البارد» بكثافة رغم إعلان انتهاء المواجهات

 

 
* الداعية عمر بكري: مسلحو «فتح الاسلام» سيغادرون «في الاكفان»

نهر البارد (لبنان) - وكالات الأنباء
واصل الجيش اللبناني أمس العمليات العسكرية في مخيم نهر البارد على الرغم من إعلان وزير الدفاع اللبناني إلياس المر انتهاء المعارك الليلة قبل الماضية.
واستخدم الجيش طائرات الهليكوبتر ومدفعية الدبابات والهاون والرشاشات الثقيلة ، حيث اطلقت النيران على مقاتلي فتح الإسلام الذين انسحبوا الى عمق مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين بعد ان سيطر الجيش على كل المواقع عند اطراف المخيم.
لكن المخيم شهد بشكل عام يوما هادئا بعد ان أعلن الجيش النصر في القتال الذي استمر 33 يوما ضد فتح الإسلام تسبب في مقتل 172 شخصا.واطلقت طائرات الهليكوبتر المقاتلة نيران اسلحتها الرشاشة واطلقت المدفعية اربع قذائف على المخيم بعد ظهر أمس وسط اطلاق متفرق للنيران.
ولم يتضح ما اذا كان عناصر جماعة فتح الاسلام يردون على اطلاق النيران. ومازال الدخان يتصاعد من المباني التي دمرها القصف عند أحد مداخل المخيم. وقام الجيش بتفجير الغام وشراك خلال عمليات تطهير المنطقة.
وأشارت مصادر فلسطينية داخل المخيم إلى أن القطاع الشمالي من المخيم مدمر بالكامل.
وأبلغت فتح الاسلام التي كان يعتقد ان لها بضع مئات من المقاتلين عند بدء القتال وسطاء فلسطينيين بموافقتها على وقف اطلاق النار بعد خطاب المر في وقت متأخر الليلة الماضية.
وقال الشيخ محمد الحاج عضو وفد رابطة علماء فلسطين الذي كان يفاوض فتح الاسلام للتوصل الى حل ان شاهين شاهين مسؤول الجماعة أبلغ الوسطاء ان الجماعة ترحب باعلان لبنان انتهاء العملية.
واشار الحاج الى ان وفدا من الرابطة توجه الى بيروت لاجراء اتصالات مع تنظيمات فلسطينية اسلامية خصوصا مع حركتي حماس والجهاد الاسلامي لتتدخلا مع السلطات اللبنانية "توصلا الى حل نهائي". وثمنت قيادة الجيش أمس "المبادرات والمساعي الطيبة التي تقوم بها جهات غيورة على مصلحة الشعبين الفلسطيني واللبناني بهدف ايجاد حل للازمة الراهنة" مؤكدة "انها لا يمكن ان تفرط بدماء شهدائها ولا تملك حق التنازل عن العدالة". واضافت في بيان "ان تحقيق العدالة يبدأ اولا بتسليم القتلة الذين ارتكبوا مجازر بحق العسكريين". واشار البيان الى ان الوحدات العسكرية "تستمر باعمال نزع الالغام والافخاخ في بقعة عملياتها اضافة الى ملاحقة فلول المسلحين الذين فروا في اتجاه عمق المخيم ليختبئوا بداخله ويتخذوا من المدنيين دروعا لهم ومن منازلهم مراكز قتال جديدة".
من جهة ثانية قال الداعية الاسلامي عمر بكري محمد الذي منع من الاقامة في بريطانيا منذ سنتين بسبب افكاره المتطرفة انه سيتم القضاء على المسلحين المحاصرين في مخيم نهر البارد. واوضح الخميس في مقابلة مع وكالة فرانس برس ان "مهاجمة الجيش اللبناني بالطريقة التي قاموا بها كان امرا خاطئا. لقد ارتكبوا خطأ كبيرا والان عليهم دفع ثمن ذلك ، سيتم القضاء عليهم".
واضاف بكري ان "المسلحين سيقتلون ، ولن يسمع اي اعتراض في لبنان".
وقال ان الجيش اللبناني يحظى بدعم كل المسلمين السنة في البلاد لتحقيق هدف سحق فتح الاسلام. واضاف "هؤلاء الاشخاص في الداخل لديهم طريقة واحدة للخروج: في الاكفان. ليس امامهم طريقة اخرى". واخيرا ، اعتبر عمر بكري ان هزيمة المسلحين ستشكل درسا للجهاديين في اماكن اخرى. وقال "سيرون انهم اذا لم يحظوا بدعم من السكان المحليين فانهم سيقتلون".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش