الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكد ابلاغ `اليونيفيل` بتهديدات تستهدفها من«القاعدة» * المر: نسيطر على 80% من «البارد» وندعو الفلسطينيين لطرد «فتح الاسلام»

تم نشره في الخميس 28 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
اكد ابلاغ `اليونيفيل` بتهديدات تستهدفها من«القاعدة» * المر: نسيطر على 80% من «البارد» وندعو الفلسطينيين لطرد «فتح الاسلام»

 

 
بيروت - وكالات الانباء
اعلن وزير الدفاع اللبناني الياس المر ان السلطات اللبنانية تلقت معلومات استخباراتية عن احتمال تعرض قوات الطوارىء الدولية في جنوب لبنان لهجمات قبل استهداف الدورية الاسبانية ، وان هذه التهديدات كانت تشير الى القاعدة. وقال المران السلطات اللبنانية ابلغت اليونيفيل بـ"امكان تعرضها لعمل ارهابي. ولسوء الحظ هذا الامر حصل". واوضح ان المعلومات كانت تشيرالى "استهداف من فريق في القاعدة لليونيفيل". وقال المر ردا على سؤال عن وجود علاقة لفتح الاسلام بالهجوم "لا اتصور ان فتح الاسلام لديها قدرة في وضعها الحالي على تنفيذ هذا العمل الارهابي ، كونها محاصرة" في مخيم نهر البارد ، من دون ان يستبعد وجود علاقة بين المجموعة المنفذة وفتح الاسلام.
وقال ان المعلومات ذكرت مجموعات من القاعدة ، ولكن "كيف وصلت هذه المجموعات الى لبنان؟ من سهل لها مرورها؟ من يحركها؟.. هذا ما ينصب عليه عمل الجيش ومديرية الاستخبارات".
واكد وجود اكثر من اربعين موقوفا لدى الجيش اللبناني ينتمون الى القاعدة وان جنسياتهم تتراوح بين لبنانيين وسوريين وسعوديين ويمنيين وغيرهم...كما اشار الى ان المعلومات التي كانت في حوزة وزارة الدفاع تتحدث ايضا عن اهداف اخرى محتملة هي وزارة الداخلية ووزارة الدفاع وفندق في بيروت ومكتب الامم المتحدة في بيروت. من ناحية ثانية ، اعلن المران 80% من مخيم نهرالبارد بات تحت سيطرة الجيش اللبناني ، وان الجيش لن يتراجع قبل انهاء مشكلة مجموعة فتح الاسلام.
وقال المر ان 80% من مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين بات تحت سيطرة الجيش الذي دخل الى 100"% من المخيم الجديد" ، في اشارة الى المساحة التي تمدد اليها المخيم الاصلي مع السنين والتي تفوق مساحتها مساحة المخيم القديم. واوضح ردا على سؤال عن استمرار المعارك رغم اعلانه في 21 حزيران انتهاء العمليات العسكرية في المخيم ، ان عناصر فتح الاسلام فروا الى بقعة صغيرة من المخيم القديم. واضاف "لم تعد هناك مراكز ومواقع محددة لمقاتلين. هناك احياء يفرون اليها ، ارهابي يقنص من هنا ، وآخر يختبىء هناك... والجيش يواصل عملياته الامنية لانهاء ذلك". وقال متحدث عسكري ان عناصر فتح الاسلام "ما عادوا يملكون مواقع محددة داخل المخيم ، وهم يطلقون النار او يمارسون القنص من مكان معين ، ثم يختفون ليظهروا في مكان آخر". ودعا المر الفلسطينيين داخل المخيم الى "طرد عناصر فتح الاسلام اذا ارادوا ان يتخذوا من منازلهم مراكز لهم".
وقال ان الفلسطينيين الباقين في المخيم "عامل اساسي في طرد هذه المجموعات". وفي هذا السياق ، اصدرت مديرية التوجيه في قيادة الجيش بيانا دعت فيه "الفلسطينيين داخل المخيم الى وجوب اتخاذ الموقف الشجاع والمسؤول عبر التصدي لهذه الجماعة الارهابية واقناع هؤلاء المسلحين الضالين بتسليم انفسهم".
من ناحية ثانية ، قررت السلطات اللبنانية اعادة جثث مقاتلين عرب لاقوا حتفهم في القتال بين الجيش اللبناني وفتح الاسلام الى بلدانهم الاصلية. وجاء قرار السلطات بارسال 16 جثة اخرجتها من المخيم الى بلادها الاصلية قبل قليل من دفنها في مقبرة جماعية على اطراف مدينة طرابلس.
وقالت مصادر أمنية ان المقاتلين القتلى كانوا من مواطني سوريا والمملكة العربية السعودية و وتونس وبنجلادش. ميدانيا ، تواصلت الاشتباكات بتقطع في مخيم نهر وسجل تراجع في حدتها امس ، حيث استخدمت فيها الاسلحة الرشاشة والقصف المدفعي. الى ذلك ، اكد المسؤول الاعلامي في الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين فتحي كليب ان عدد المدنيين في المخيم بات اقل من الف شخص وان المساعدات الغذائية والمؤن لا تزال متوافرة لهم فيما يسجل نقص في المواد الطبية. وقال "يحدث ان يتعرض الجزء الجنوبي للقصف ، فاذا وقعت اصابات ليست هناك امكانات لتقديم العلاج الى المصابين". وكان العدد الاصلي لسكان المخيم لدى اندلاع المعارك نحو 31 الفا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش