الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«دولة العراق الاسلامية» تعدم 14 جنديا وشرطيا عراقيا * * تدمير وتخريب 17 مسجدا للسنة وتفجير مرقد الإمام الكاظم في بعقوبة * * العثور على 30 جثة مجهولة الهوية

تم نشره في الجمعة 15 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
«دولة العراق الاسلامية» تعدم 14 جنديا وشرطيا عراقيا * * تدمير وتخريب 17 مسجدا للسنة وتفجير مرقد الإمام الكاظم في بعقوبة * * العثور على 30 جثة مجهولة الهوية

 

 
بغداد - وكالات الأنباء
شهد العراق حملة هجمات استهدفت مساجد للسنة في مناطق مختلفة في اعقاب تدمير مرقد سامراء. وهوجم 17 مسجدا سنيا في أعقاب تدمر المرقد تراوحت خسائرها بين التخريب او التدمير الكامل.
وهاجم مسلحون يعتقد أنهم من عناصر ميليشيا جيش المهدي ثلاثة مساجد سنية في محافظة بابل جنوب العاصمة العراقية بغداد مما أدى الى تدمير هذه المساجد بالكامل.
وهذه المساجد هي مسجد المصطفى في الاسكندرية ومسجد البشير في المحاويل وسبقها هجمات أخرى في الإسكندرية وحي البياع أمس الأربعاء.
وتأتي هذه التفجيرات رغم إعلان حظر التجول في بغداد تحسباً لوقوع أعمال انتقامية ، بعد تفجير مئذنتين في مرقد الإمامين العسكريين بمدينة سامراء.
ووقعت الهجمات التي استهدفت المساجد جنوبي بغداد قبل يوم من اكتمال عدد القوات الامريكية الاضافية حسبما قال قادة عسكريون أمريكيون. وتأتي التعزيزات في اطار حملة أمنية في العاصمة تشمل 28 ألف جندي أمريكي.
وترمي الحملة الامنية الى تأمين العاصمة حتى يتسنى لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي تحقيق أهداف سياسية حددتها واشنطن بهدف تعزيز المصالحة الوطنية.
إلى ذلك أعلن مصدر مسؤول في الشرطة العراقية أن مسلحين مجهولين فجروا الليلة قبل الماضية مرقد الإمام علي بن موسى الكاظم شمال مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى.
وقال المصدر للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) إن مسلحين مجهولين "فجروا ، ليل الأربعاء ، مرقد الإمام (علي كمال الدين بن الإمام موسى الكاظم) في قرية الثعيلب (10 كم شمال قضاء الخالص).
وأضاف "قام المسلحون ، الذين كانوا يستقلون عددا من السيارات وفق رواية الشهود ، بتطويق المرقد ، ثم زرعوا فيه عبوات ناسفة شديدة الانفجار ، وقاموا بتفجيرها ، ما أسفر عن انهيار كامل للقبة والأجزاء المحاذية للمرقد.
كما اعلنت السلطات ان فرض حظر التجول المفروض في بغداد منذ عصر امس الأول سيرفع غدا السبت. وكان المالكي قرر فرض حظر التجول في بغداد اعتبارا من الثالثة بعد ظهر الاربعاء وحتى "اشعار اخر". وقد انتشرت القوات الامنية العراقية بكثافة على مفاصل الطرق الرئيسية والجسور التي تربط بين جانبي الرصافة (شرق دجلة) والكرخ (غرب دجلة) في بغداد.
وامرت السلطات المعنية بهذا الانتشار خشية تجدد اعمال العنف الطائفية المماثلة لتلك التي اندلعت اثر تفجير قبة المرقد في سامراء في 22 شباط 2006 واودت بالالاف من العراقيين. وفي تكريت ، قال مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين إن حظر التجول لا يزال ساريا في سامراء منذ عملية التفجير.
واوضح المصدر ان حظر التجول مستمر في سامراء "حيث انتشر عدد كبير من القناصة التابعين لقوات مغاوير الداخلية والقوات الاميركية على اسطح المباني المرتفعة ويطلقون النار على كل ما يتحرك".
واضاف "اغلقت المدينة بشكل كامل من جميع مداخلها ، فيما لزم المواطنون منازلهم بينما انتشر عدد كبير من قوات الامن في محيط المرقد." من جهة ثانية اعلنت "دولة العراق الاسلامية" في بيان مرفق بشريط مصور على الانترنت انها قتلت 14 جنديا وشرطيا عراقيا اعلنت اختطافهم الاثنين.
وقالت المجموعة "بعد انقضاء المدة المحددة التي امهلتها دولة العراق الإسلامية لحكومة الولاء للصليبيين للاستجابة لمطالبها للافراج عن منتسبي وزاراتها ، فقد قررت المحكمة الشرعية في دولة العراق الاسلامية اقامة حكم الله فيهم". ويظهر الشريط المصور رجلا ملثما يطلق النار في رؤوس العناصر الذين كانوا يجثون على الارض بثيابهم العسكرية بعد ان عصبت اعينهم وكبلت ايديهم.
وكانت دولة العراق الاسلامية اعلنت الاثنين انها خطفت 14 جنديا وشرطيا عراقيا هددت بقتلهم خلال 72 ساعة اذا لم يتم الافراج عن جميع النساء السنيات المسجونات في العراق. وسقطت عدة قذائف مورتر داخل وحول المنطقة الخضراء شديدة التحصين حيث يوجد مقر البرلمان العراقي والسفارة الامريكية ببغداد.
وارتفعت أعمدة من الدخان الى السماء لكن لم ترد تقارير عن حدوث اصابات.
وفي أحداث أخرى أعلن في بغداد العثور على 30 جثة مجهولة الهوية في عدد من المناطق في العاصمة وغيرها من المدن العراقية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش