الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحركة الإسلامية تعتبر استئناف الدعم الغربي للسلطة «مؤامرة» * «مركزية فتح» ترفض الحوار مع حماس.. ودحلان يعتبرها قوة احتلال

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
الحركة الإسلامية تعتبر استئناف الدعم الغربي للسلطة «مؤامرة» * «مركزية فتح» ترفض الحوار مع حماس.. ودحلان يعتبرها قوة احتلال

 

 
غزة - رام الله - وكالات الأنباء
رأت حركة حماس أمس ان استئناف الدعم الاميركي الاوروبي السياسي والمالي للسلطة الفلسطينية "مؤامرة" على الفلسطينيين ، محذرة من ان "الاعتداءات" على مؤسساتها وعناصرها في الضفة الغربية يمكن ان تفجر الامور في الضفة كما حصل في غزة.
وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس ان الاعلان الاميركي والاوروبي عن تقديم الدعم المالي والسياسي للسلطة الفلسطينية "يعكس طبيعة المؤامرة على حماس والشعب الفلسطيني".
واضاف ان الوعود المالية الغربية "محاولة لابتزاز الشعب الفلسطيني وصرفه عن حماس وهذا كله لن يفلح بعد تجربة عام ونصف العام من وجود حماس في الحكومة" ، مؤكدا انه "اصبح واضحا ان محاولة اقصاء حماس وهم لكن يبدو ان الغرب لم يستفد من التجارب".
وتابع ان استئناف الدعم الغربي "تأكيد على زيف الموقف الدولي والغربي من الديموقراطية لانهم تنكروا لشرعية صندوق الانتخابات ويدعمون حكومة غير شرعية".
من جهة ثانية حذرت حماس من ان "الاعتداءات" على مؤسساتها وعناصرها في الضفة الغربية يمكن ان تفجر الامور في الضفة مثلما حصل في غزة.
وقال ابو زهري ان "الاعتداءات على مؤسسات وابناء حماس في الضفة لا زالت متواصلة باشكال متعددة ونحن نحاول حلها بشكل هادئ وضبط النفس حتى لا تنفجر مثلما انفجرت في غزة".
وحذر من انه "اذا استمرت الاعتداءات" فان حماس "لن تتمكن من مواصلة سياسة ضبط النفس وهذا ما يجب ان ينتبه اليه الجميع".
لكن ابو زهري اشار الى وجود اتصالات مع اطراف عربية ومع جامعة الدول العربية "للتدخل لوقف المجزرة في الضفة الغربية على ايدي اجهزة امنية رسمية".
واوضح ان لقاء عقد بين وفدين قياديين من حركتي فتح وحماس الاثنين في رام الله ، موضحا انهم "وعدوا بالعمل على تطويق الاحداث لكن في الميدان حتى اللحظة هناك امعان في الاستمرار بالاعتداءات".
واصدرت كتائب شهداء الاقصى المنبثقة عن حركة فتح قائمة باسماء 32 عضوا في حماس قالت انهم "قتلة يجب ان يسلموا انفسهم والا نقوم بملاحقتهم".
من جهة ثانية قال عزام الاحمد رئيس كتلة فتح البرلمانية ان اللجنة المركزية لحركة فتح قررت "عدم اجراء اي حوار او اتصال او لقاء مع حركة حماس الانقلابية على اي مستوى".
وقال الاحمد اثر اجتماع للجنة المركزية "ان قرار اللجنة المركزية لفتح جاء للتأكيد على قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف كافة اشكال الاتصال مع حركة حماس في ضوء العملية الانقلابية التي قامت بها على السلطة الفلسطينية الشرعية في قطاع غزة".
ووصف محمد دحلان مستشار الرئيس للامن القومي الحركة الاسلامية بأنها "قوة احتلال" في غزة وهو تعبير عادة ما يستخدم للتنديد باسرائيل.
وردا عليه ، قال سامي أبو زهري المسؤول بحماس ان من الامور المثيرة للدهشة أن يكون زعماء فتح مستعدين لاجراء حوار مع "الصهاينة" بينما يرفضون الحوار مع حماس.
ورفضت حماس من جانبها مرسوما اصدره عباس اعتبر القوة التنفيذية التابعة للحركة خارجة على القانون وقالت ان الحكومة الفلسطينية الحقيقية هي تلك التي يرأسها رئيس الوزراء اسماعيل هنية القيادي بحماس. وقال خليل الحية القيادي بحماس للصحفيين في غزة ان الحركة الاسلامية مستعدة لاجراء محادثات مع حركة فتح التي يتزعمها عباس لمحاولة ايجاد ارضية مشتركة.
وقال الحية ان حماس ترفض قرار عباس باعتبار القوة التنفيذية خارجة على القانون لان قراره يتناقض مع القانون. واضاف ان حكومة الوحدة الوطنية الحالية هي حكومة تصريف الاعمال الشرعية وان حماس لا تعترف بحكومة الطواريء.
إلى ذلك جددت حركة حماس التأكيد على تمسكها بانهاء ملف الصحفي في هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) آلن جونستون ، مشيرة الى تكثيف الجهود من اجل الافراج عنه.
وقال الحية ان حركته "تبذل جهودا متعددة منذ فترة في موضوع الصحفي جونستون".
وعبر الحية عن امله ان "تثمر هذه الجهود في الايام القريبة القادمة في الافراج عنه سالما لاننا نعتبره عملا وطنيا وانسانيا".
من جانبه قال ابو زهري "نحن نطمئن الجميع ان حماس جادة تماما بالعمل على الافراج عن جونستون والجهود مكثفة اكثر ومتواصلة على مدار الساعة".
وشدد على ان حركته "تصر على انهاء هذه القضية".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش