الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السنيورة: الحادث ذو مغزى سياسي يرمي لإضعاف الثقة بالجيش * اطلاق صاروخين على شمال اسرائيل * تل أبيب تتهم تنظيما فلسطينيا وحزب الله ينفي مسؤوليته

تم نشره في الاثنين 18 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
السنيورة: الحادث ذو مغزى سياسي يرمي لإضعاف الثقة بالجيش * اطلاق صاروخين على شمال اسرائيل * تل أبيب تتهم تنظيما فلسطينيا وحزب الله ينفي مسؤوليته

 

 
بيروت - القدس المحتلة - وكالات الانباء: اعلن الجيش الاسرائيلي ان تنظيما فلسطينيا اطلق امس من جنوب لبنان صاروخي كاتيوشا باتجاه بلدة كريات شمونة في شمال اسرائيل من دون تسجيل وقوع اصابات.
وقال متحدث عسكري اسرائيلي لوكالة فرانس برس "نؤكد سقوط صاروخين او قذيفتي هاون اطلقتا من جنوب لبنان على القطاع الصناعي لكريات شمونة. وسجل وقوع اصابات مادية من دون وقوع اصابات في الارواح". من جهتها قالت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان "مسؤولين في وزارة الدفاع يعتبرون ان تنظيما فلسطينيا في لبنان اطلق هذين الصاروخين". ونقلت الاذاعة العسكرية الاسرائيلية ان الصاروخين من عيار 122 ملم يبلغ مداهما نحو عشرين كيلومترا.
وقد انفجر احد الصاروخين في القطاع الصناعي لكريات شمونة في شمال المدينة والثاني في احد احيائها السكنية المجاورة. واعلنت فرق الاغاثة حالة الطوارئ في شمال اسرائيل "حتى الحصول على تعليمات جديدة" من وزارة الدفاع حول ملابسات ما حصل. من جهته قال اندريا تيننتي المتحدث باسم قوة الطوارىء الدولية المنتشرة في جنوب لبنان (يونيفيل) "نحن نحقق في الامر ولا نستطيع التأكيد حتى الان".
ولاحظ صحافي لوكالة فرانس برس ان سيارات جيب تابعة للجيش والشرطة اللبنانيين تقوم بدوريات في منطقة العديسة - الطيبة اللبنانية المجاورة للحدود مع اسرائيل وقبالة كريات شمونة الاسرائيلية. واعلن مصدر امني لبناني ان الجيش اللبناني يبحث عن سيارة مدنية ربما تكون اقلت المسؤولين عن اطلاق الصاروخين.
وافاد مصور وكالة فرانس برس في جنوب لبنان ان مطلقي الصاروخين تركوا قرب قرية العديسة في جنوب لبنان صاروخ كاتيوشا لم يستخدم يبدو انهم لم يتمكنوا من اطلاقه. وعقب اطلاق صواريخ الكاتيوشا باتجاه بلدة كريات شمونة في شمال اسرائيل اطلقت المدفعية الاسرائيلية الثقيلة خمس قذائف من العيار الثقيل باتجاه المنطقة المجاورة لبلدة شبعا اللبنانية حسب ما افاد مصدر امني لبناني.
وقالت الاذاعة العسكرية انه تم ابلاغ رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الذي يقوم بزيارة رسمية للولايات المتحدة بهذه التطورات. وقال مسؤول اسرائيلي يرافق رئيس الوزراء أن اسرائيل تنظر للهجوم "بقلق عميق" وتعتقد أن الفلسطينيين كانوا يحاولون استثارة رد عسكري اسرائيلي. ولكن المسؤول أضاف ان "اسرائيل لن تنجر وراء ذلك." ونفى حزب حزب الله اللبناني ان لها اي صلة بحادث اطلاق صواريخ كاتيوشا على شمال اسرائيل امس.
وقال متحدث باسم حزب الله في بيروت مشيرا الى الهجوم "لا صلة لنا بهذا." ووصف فؤاد السنيورة رئيس مجلس الوزراء اللبناني إطلاق صواريخ كاتيوشا على شمال إسرائيل امس بأنه حادث ذو مغزى سياسي يرمي لإضعاف الثقة بالجيش اللبناني.
وقال السنيورة في بيان له نشرته وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية الرسمية إن "الاستهدافات السياسية من هذا الحادث لا تخفى على أحد والمقصود منها التشكيك بقدرة الجيش الوطني وقوات الطوارئ على حماية الجنوب وهذا كله بمثابة محاولات فاشلة لن يكتب لها النجاح".
وتعهد السنيورة بالكشف عن مطلقي الصواريخ وتقديمهم للعدالة قائلا إن "الدولة ومن خلال أجهزتها الأمنية كافة لن تدخر جهدا في كشف من يقف خلف هذا الحادث الذي يهدف إلى محاولة زعزعة الاستقرار لسوقهم إلى العدالة ووضع حد لكل من تسول نفسه اللعب بأمن واستقرار لبنان والجنوب". يأتي هذا فيما حذر الجيش اللبناني مما سماه "العبث بأمن الجنوب واستقراره" وقال في بيان له نشرته وكالة الأنباء الرسمية إن "قيادة الجيش تشير إلى أن هذه الأعمال هي مخالفة لمضمون القرار 1701 وتحذر من العبث بأمن الجنوب واستقراره" وشددت على أنها اتخذت التدابير الكفيلة بإحباط "أي محاولات لاحقة". من جانبها نفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة أن يكون لها أي دور في إطلاق الصواريخ التي سقطت شمال اسرائيل مساء امس. وقال مصدر مسؤول في القيادة العامة إن الجبهة "لم تطلق أي صواريخ" على إسرائيل مستدركا أن من حق أي عربي أن يستهدف الأمن العسكري الإسرائيلي في أي مكان وزمان نظرا "للجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش