الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في حديث سياسي خص به «الدستور» بعيدا عن الفن * عادل إمام: الادارة الاميركية عدونا الاستراتيجي ما يحدث في غزة والعراق ونهر البارد يدمي القلب

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
في حديث سياسي خص به «الدستور» بعيدا عن الفن * عادل إمام: الادارة الاميركية عدونا الاستراتيجي ما يحدث في غزة والعراق ونهر البارد يدمي القلب

 

 
القاهرة - الدستور
بالرغم من أن النجم عادل إمام يصور الآن فيلما كوميديا بامتياز ، إلا أنه يعيش إحباطا كبيراً.. ولا دخل لهذا بأية عوارض شخصية ، فهو على صعيد عمله يتصدر قائمة نجوم السينما والمسرح ، وعلى منوال حياته الشخصية يعد الأكثر استقرارا بين أعضاء الوسط الفني.. إحباط النجم الظاهرة يعود في الأساس للأحداث المأساوية التي تشهدها الخريطة العربية: من غزة للضفة ومن بغداد للفلوجة وأخيرا ها هو مخيم نهر البارد يدخل على الخط ليستنفد ما تبقى من احتياطي في بنك الدم العربي.
على غير العادة بدأ عادل كلامه"للدستور"قائلا : كلما حلمت ببزوغ الفجر على سماء الأمة العربية ، اكتشفت أن الليل مستمر بلا نهاية وكأن القدر كتب علينا أن ندفع ضريبة أحزان العالم .. إن ما شهدته المدن الفلسطينية في الأسابيع الماضية يكاد أن يصيب المرء بالجنون .. فأن تشاهد الأخوة يرفعون السلاح في وجه بعضهم بعضا أمر لا يمكن النظر إليه إلا باعتباره مراهقة كبرى ويكشف عن حب للسلطة يتملك الطرفين المتناحرين وكأنهم قد ظنوا أنهم حرروا كامل التراب الفلسطيني.
لكن الأحداث تم احتواؤها وعاد الطرفان إلى رشدهما ؟
- أشك في استمرار الهدوء فهناك أياد خفية سوف تحاول أن تشعل النار مجددا ، ومن اللافت أننا كنا نظن أن نار الفتنة أبعد ما تكون عن الشعب الفلسطيني الذي ظل على مدار التاريخ يداً واحدة لا تعرف الفرقة وليس له سوى هدف واحد هو تحرير الأرض ..
اميركا هي العدو
وما رأيك فيمن يدعي وجود مؤامرات دولية هدفها إطلاق الفوضى في مختلف العواصم العربية ؟ .
- أنا مؤمن بأن إسرائيل وحليفتها واشنطن لا تريدان لنا الاستقرار بالرغم من ادعاءات بعض المتفائلين الذين يرددون منذ زمن بأن واشنطن حليف استراتيجي لنا.. فما تفعله في العراق ودعمها للاعتداء الإسرائيلي اليومي على الفلسطينيين ، يكشف النقاب عن أن الإدارة الأمريكية هي العدو الاستراتيجي وليس صديق العرب كما يردد الرئيس الأمريكي ومن معه.
لا تنس أن هذه الإدارة هي التي أمدت لبنان مؤخرا بدعم عسكري لتواجه الإرهابيين في نهر البارد؟ .
- هي في نهاية الأمر أرسلت السلاح لضرب طرف فلسطيني حتى ولو كان أعضاء هذا الطرف إرهابيين.. ولكن دعني أسألك هل كانت أمريكا سترسل السلاح للجيش اللبناني إذا كان في مواجهه مع إسرائيل؟؟ الحقيقة عكس ذلك تماما ، فالإدارة الأمريكية تريد أن تشعل الحرائق في كل مكان في العالم العربي ، وبهذه المناسبة أنا حزين بسبب ما جرى في نهر البارد فهذه الفئة التي تطلق على نفسها"فتح الإسلام"تسيء لنا جميعا وتدفع للاعتقاد بأن العرب صناع للإرهاب.. وكم كنت أتمنى أن يتم استئصال ذلك الفصيل بدون تعرض المدنيين للأخطار ، يضيف عادل أن تفاصيل المواجهات في نهر البارد ومتابعة المرء لها تدمي القلب ، كما أن الاقتتال الطائفي في العراق يخرب الروح ، ولا يدفع الأمر في نهاية المطاف إلا بمزيد من الشعور بالهزيمة والانكسار.
السينما والظلم التاريخي
- عادل امام :الوطن العربي تحول الى جبهات قتال بالرغم من اهتمامك بالشأن العام خلف الكاميرا إلا أنك بعيدّ تماماً عن التعاطي معه سينمائيا ..فلماذا لا تقدم فيلما يعالج هذه المأساة ؟.
كنا قبل ثلاثين عاما نتحدث عن مأساة واحدة الآن نحن بصدد الحديث عن مآس عدة في فلسطين ولبنان والعراق والسودان والصومال.. لقد تحولت العديد من المدن العربية الآمنة إلى جبهات قتال ، وحينما نتحدث عن رصد السينما لهذه المآسي فإن القدرات المادية لا تسمح بالتعاطي مع الأمر بالشكل المناسب ، وأرجو أن نتمكن خلال المرحلة القادمة من تقديم أعمال تلفت أنظار العالم للظلم التاريخي الذي يتعرض له الوطن العربي.
وماذا عن فيلمك الجديد"مرجان"؟
- هو فيلم كوميدي أطرح خلاله بعض مظاهر الفساد الذي ظهر في المجتمع ومدى خطورته وتهديده للتنمية إذا لم تتم مواجهته..
يرى البعض أن اهتمام نجوم السينما بتقديم أفلام كوميدية ، بينما الضحايا يتساقطون في عشرات المدن العربية ، هو نوع من الخيانة الفنية ؟
- أنا ضد هذا الرأي ، وعن نفسي لا يوجد عمل لي إلا ويحمل رسالة وله دلالات بالغة.. وهذا رأي النقاد ، والنضال لا يعني فقط أن تحمل بندقية وتنزل ساحة القتال ، فهذا أمر جيد ولكن هناك أنواع شتى من المقاومة ، والكوميديا فن هادف خاصة إذا ما أجدنا في تقديمه .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش