الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشرطة تقمع اول مظاهر الاحتجاج وتعتدي بالضرب على المحامين.. واتساع حملة الاعتقالات

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
الشرطة تقمع اول مظاهر الاحتجاج وتعتدي بالضرب على المحامين.. واتساع حملة الاعتقالات

 

 
* مشرف ينفي اشاعات وضعه قيد الاقامة الجبرية.. ويجدد وعده بخلع الزي العسكري



عواصم - وكالات الانباء
نفى الرئيس الباكستاني برويز مشرف اشاعات انتشرت بأن الجيش وضعه رهن الاقامة الجبرية ، مؤكدا عزمه على خلع الزي العسكري مع تحسن الظروف لذلك.فيما اعلنت الحكومة التزامها باجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المقرر.
قمعت الشرطة اول مظاهرة احتجاجا على فرض قانون الطوارئ. وقد سرت في باكستان اشاعة مفادها ان نائب رئيس هيئة اركان الجيش وضع مشرف قيد الاقامة الجبرية.
وقال مشرف من مبنى الرئاسة في اسلام أباد حيث اجتمع مع أكثر من 80 دبلوماسيا أجنبيا لتفسيرالقرارالذي اتخذه "هذه مزحة على أعلى مستوى."واضاف ان "الهيئة القضائية العليا شلت العديد من اجهزة الدولة وخلقت عوائق في طريق محاربة الارهاب".
واكد مشرف عزمه ترك منصبه كقائد للجيش وان يصبح رئيسا مدنيا مع تزايد ضغوط الامريكية لالغاء حالة الطوارئ والعودة الى الديمقراطية.
وقال"انا عازم على تنفيذ هذه المرحلة الثالثة من الانتقال بالكامل وعازم على خلع زيي بمجرد ان نصلح هذه الدعائم في القضاء والسلطة التنفيذية والبرلمان." الا ان طارق عظيم نائب وزير الاعلام قال"الان وبسبب فرض حال الطوارىء ، هذه المسألة لم تعد قائمة".
من جانبه ، اعلن رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز ان الانتخابات العامة ستجري "في موعدها" في منتصف كانون الثاني ، رغم فرض حال الطوارئ.
وقال عزيز ان "الانتخابات التشريعية وانتخابات الولايات المقبلة ستجري في الموعد المحدد لها" ، من دون ان يقدم مزيدا من التفاصيل.وكان مشرف قد وعد بان تجرى الانتخابات التشريعية "في اقرب تاريخ ممكن من موعدها المقرر".
على الارض ، قمعت الشرطة الباكستانية اولى التظاهرات منذ فرض حال الطوارىء ، مستخدمة الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق تظاهرة شارك فيها محامون ضد مشرف . وجرت اكبر التظاهرات في لاهور حيث زجت الشرطة بعدد من المحامين الذين سالت الدماء من رؤوسهم في عربات بعد ان اطلقت الغاز المسيل للدموع على نحو الف متظاهر امام المحكمة العليا.
وفي كراتشي حاصرت الشرطة والقوات شبه العسكرية مبنى المحكمة العليا وهاجمت المحامين الذين كانوا يتظاهرون امام المبنى واعتقلت 100 منهم. وجرت تظاهرات اخرى في روالبندي ومولتان وبيشاور. واوضح القاضي رشيد رجوي للصحافيين "انها المرة الاولى في تاريخ باكستان التي يوقف فيها هذا العدد الكبير من المحامين".واضاف "اوقف اكثر من مئة محام في كراتشي".وفي روالبيندي قال المحامي مداسير سعيد ان خمسة محامين تعرضوا ل"ضرب مبرح" عندما كانوا يرددون هتافات مناهضة للحكومة. وفي اسلام اباد سدت الطرقات المؤدية الى المحكمة العليا لمنع التجمعات التي ينوي المحامون القيام بها امام المبنى.والمحكمة العليا مستهدفة مباشرة باجراء فرض حال الطوارىء لانها كان يفترض ان تبت في الايام المقبلة بشرعية اعادة انتخاب الرئيس مشرف .
واعلنت الاحزاب الدينية المتحالفة ضمن "اتحاد مجلس الامل" انها ستنضم الى "تحرك" المحامين.وحث رئيس التحالف قاضي حسين احمد الشعب على دعم القضاة الذين عارضوا فرض الطوارىء. وافادت مصادر في الشرطة ان حوالى 1500 شخص بينهم محامون وقضاة ومسؤولون وناشطون في احزاب قد اعتقلوا او وضعوا قيد الاقامة الجبرية في باكستان منذ فرض حال الطوارىء . وفي صورة ثانية للقمع ، احتلت الشرطة لوقت قصيرمطبعة تابعة لاكبر مجموعة صحافية خاصة في باكستان في كراتشي واوضح محمد رضا احد مسؤولي مجوعة جانغ الصحافية ان عناصر من الشرطة داهموا مقرات مطبعة "اوام "التابعة للمجموعة لكي يوقفوا ، كما قالوا ، طبع عدد خاص عن حال الطوارئ. وانتقد البيت الابيض بشدة مشرف ودعته الى اجراء انتخابات تشريعية حرة ونزيهة في موعدها والتخلي عن منصبه كقائد للجيش. وحث الرئيس الامريكي جورج بوش على اطلاق سراح المعتقلين .وقالت المتحدث باسم البيت الابيض دانا بيرينو"لا يمكننا ان ندعم مسارا لا يعيدهم الى طريق الديموقراطية" ودعت الى اجراء انتخابات برلمانية "حرة ونزيهة" .واضافت ان الولايات المتحدة "تشعر بانزعاج شديد" بسبب الازمة.
كذلك علقت واشنطن المحادثات الثنائية السنوية مع باكستان حول المسائل العسكرية .واوضح الناطق باسم البنتاغون جيف موريل الناطق باسم البنتاغون ، ان مساعد وزير الدفاع اريك ايدلمان الذي كان يفترض ان يقود وفدا اميركيا لاجراء محادثات مقررة اعتبارا من اليوم ، لن يتوجه الى باكستان طالما ان الظروف السياسية لم تتحسن.
من جانبها ، قالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس "نعتقد ان الافضل لباكستان هو العودة الى الطرق الدستورية ، وبعدها تنظيم انتخابات. كما انه من الصحيح ايضا ان الرئيس مشرف اعلن استعداده للتخلي عن منصبه لعسكري وهذا يشكل خطوة مهمة". واضافت" سنصاب بخيبة امل ما لم يحصل ذلك".

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش