الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أردوغان تركيا تواجه إحدى أكبر موجات الإرهاب في تاريخها

تم نشره في الثلاثاء 22 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً





اسطنبول - أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس ان تركيا تواجه «احدى اكبر موجات الارهاب في تاريخها» واعدا بالتحرك ضد المتمردين الاكراد وداعش بعد الهجمات الاخيرة. وقال اردوغان في خطاب القاه في اسطنبول «سنضرب هذين التنظيمين الارهابيين باشد ما يمكن» داعيا الاتراك الى «رص الصفوف» في مواجهة هذا التهديد.

وقال الرئيس الاسلامي المحافظ «ازاء استراتيجيات الارهابيين الجديدة، سنطور انماط قتال جديدة وسنحقق انتصارا سريعا». وتابع ردا على المنتقدين الذين يتهمونه بالجنوح الى التسلط «اننا لا نقاتل الديموقراطية بل الارهاب، لن نقاتل حقوق الانسان بل الارهابيين».

وشكك الرئيس التركي مرة جديدة أمس بـ»صدق» الاتحاد الاوروبي في مكافحة حزب العمال الكردستاني. وقال «مباشرة خلف المبنى الذي تم فيه توقيع الاتفاق، ينصب التنظيم الارهابي (حزب العمال الكردستاني) خيمة ويرفع لافتاته»، في اشارة الى الاتفاق الموقع بين تركيا والاتحاد الاوروبي في 19 اذار في بروكسل بهدف ضبط تدفق المهاجرين. واضاف «كيف يمكن للاتحاد الاوروبي الذي يصنف هذا التنظيم على انه ارهابي ان يقبل بمثل هذا الوضع؟ اين الصدق والنزاهة؟ (...) هذا نفاق».

واستدعت تركيا الاحد سفير بلجيكا في انقرة للاحتجاج على خيمة اقامها انصار حزب العمال الكردستاني قرب مقر المفوضية الاوروبية. وقال اردوغان «كيف يمكن التحدث عن صدق حين تتمكن المنظمة الارهابية (حزب العمال الكردستاني) من نصب خيمة في بروكسل مقابل مبنى المجلس الاوروبي؟»

وذكرت وكالة انباء دوغان ان الشرطة التركية تطارد ثلاثة اشخاص ينتمون الى داعش قد يرتكبون اعتداءات انتحارية كالاعتداء الذي وقع السبت في اسطنبول واسفر عن مقتل اربعة سياح اجانب. ونقلت الوكالة عن مصادر في الشرطة قولها ان السلطات حصلت على معلومات استخباراتية مفادها ان هؤلاء الاتراك الثلاثة تلقوا اوامر بتنفيذ هجمات في اماكن عامة مكتظة.

ونشرت وسائل الاعلام التركية صورا للرجال الثلاثة وهم حجي علي دوماز وسافاش يلديز ويونس دورماز واسماؤهم المستعارة. واشتبه في ان يكون احدهم سافاش يلديز «الانتحاري» الذي فجر نفسه صباح السبت في جادة استقلال التجارية الشهيرة للمشاة في قلب اكبر مدن تركيا ما اسفر عن سقوط اربعة قتلى اجانب - ثلاثة اسرائيليين وايراني - و39 جريحا بينهم 24 سائحا. وكان وزير الداخلية التركي افكان آلا اعلن الاحد انه تم التعرف رسميا على هوية منفذ الاعتداء ويدعى محمد اوزتورك وهو مرتبط بتنظيم الدولة الاسلامية.

والغت السلطات التركية مساء الاحد قبل ساعتين فقط من انطلاقها مباراة في كرة القدم بين فناربخشه وغلطة سراي بسبب «تهديدات امنية جدية».

إلى ذلك، قتل جندي تركي أمس متأثراً بجروح أصيب بها، خلال عمليات ضدّ حزب العمال الكردستاني في قضاء نصيبين، بولاية ماردين، جنوب شرقي البلاد. ونقلت وكالة الاناضول التركية، عن مصادر أمنية، قولها» إن الجندي، أصيب بجروح بالغة جراء إنفجار عبوة ناسفة في القضاء. وكانت ولاية ماردين، أعلنت في 13 آذار الحالي، حظر التجوال في قضاء «نصيبين»، وفي اليوم التالي، أطلقت قوات من الجيش والأمن عمليات مشتركة ضد «الإرهابيين» في القضاء، لإعادة النظام العام، وإزالة الحواجز، والحفر، وإبطال مفعول العبوات الناسفة في القضاء.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش