الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكباريتي المملكة منفتحة على جميع الصعد الرسمية والأهلية والتجارية على روسيا

تم نشره في الثلاثاء 22 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور - اسلام العمري

اكد رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي اهمية العمل المشترك بين الاردن وروسيا لتجاوز المعيقات التي تحول دون انيساب السلع سيما وان هنالك نوايا في تطوير وتأسيس منظومة جديدة للعمل المشترك على قاعدة التبادل التجاري بين الجانبين.

 وقال ان انعقاد الاجتماع يعكس الرغبة الصادقة لكل من الجانبين الأردني والروسي في توطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية وعلاقات الصداقة والتعاون القائمة بينهما من خلال تطوير اسس التعاون بين مؤسسات القطاع الخاص في كلا البلدين بما يخدم الاهداف والمصالح المشتركة.

 وعبر الكباريتي خلال إجتماع مجلس الاعمال الاردني الروسي المشترك امس في مقر غرفة تجارة الاردن عن امله  بأن يخرج اللقاء بين الجانبين بخطوات عملية في التبادل التجاري والاقتصادي وفق مجموعة من قطاعات الاستثمار اهمها التجارة الثنائية، الزراعة، السياحة، العقارات،الطاقة.



 واشار الى ان المملكة منفتحة على جميع الصعد الرسمية والاهلية والتجارية على روسيا، متطلعا ان يزداد تواجد المنتجات الروسية محليا خصوصا وانها مشهود لها في العالم بالجودة العالية والالتزام الصارم بالمعايير والمواصفات الآمنة.

 وتطلع الكباريتي ان يسهم الاجتماع في توسيع التبادل التجاري بين البلدين في ظل انخفاض الصادرات الوطنية الى روسيا بنسبة 53.7% بين عامين 2014 و 2015 معللا ذلك لعامل الحرب في سوريا، وانعكاس ذلك على الشحن البري.

 واكد ان الاردن رغم الظروف السياسية والاضطرابات المحيطة الا انه يعتبر محط انظار العالم، كواحة أمن واستقرار، الامر الذي انعكس ايجابا على واقع الاستثمار في المملكة ومعدلات النمو الاقتصادي. من جانب اخر اكد رئيس الوفد الروسي في مجلس الاعمال الروسي الاردني نوفكتسكي يفجيني وجود اهتمام من رجال الاعمال الروسي لتعزيز التعاون الاقتصادي مع نظرائهم الاردنيين واقامة مشاريع مشتركة بين البلدين.

 واشار الى وجود زيارات متبادلة بين رجال الاعمال في كلا البلدين بهدف الاطلاع  والتعرف على الفرص والمزايا الاستثمارية، وتتطلع ان يتم اقامة معرض للصناعات الروسية في الاردن العام المقبل مشيرا الى عدم وجود نية لاقامة معرض للصناعات الروسية هذا العام. ومن جانبه بين مستشار السفارة الروسية ليفن فلادميرفك ان البلدين يقومان بنشاطات تعاون في المجال التقني والعسكري، ومما يثلج الصدر أن نلاحظ انه يتم تنفيذ جميع العقود الحالية بنجاح، وكانت هناك اهمية كبيرة لاقامة آلية للتنسيق المشترك بين العسكريين الروس والاردنيين في عمان.

واضاف انه من ثمرات تعاوننا المشترك تسوية الديون المستحقة على الاردن لصالح الاتحاد الروسي والتي جرت العام الماضي على أسس وشروط مقبولة لكلا الطرفين، كما يستمر تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية. وبين انه مع ذلك ينبغي لنا أن نعترف ان حجم التبادل التجاري اقل بكثير من مستوى التعاون السياسي بين البلدين، ولا يتم استخدام الامكانات المتوفرة بشكل كامل، مبينا ان مستوى التبادل التجاري بين البلدين انخفض العام الماضي مقارنة مع عام 2014، حيث وصل الى 542.7 مليون دينار.  وبين ان تنفيذ مشروع بناء الشركة الحكومية الروسية «روس آتوم» محطة للطاقة النووية في الاردن يعتبر انجازا هاما للتعاون الاقتصادي بين البلدين، الامر الذي سيساهم كثيرا في توفير احتياجات الاردن من الكهرباء.  

الى ذلك اكد السفير الاردني في موسكو زياد المجالي وجود اهتمام كبير من جلالة الملك عبد الله الثاني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتعزيز علاقات البلدين الاقتصادية وازالة اية عقبات تحول دون تطويرها، مشيرا للدور الذي يمكن ان يلعبه القطاع الخاص في ذلك. وشدد المجالي على ضرورة التركيز على قطاع السياحة وابعاده الثقافية لتوثيق وتعريف الشعبين بتراث وثقافات البلدين، معتبرا ان هذا الاحتكاك سيسهم في دفع علاقات البلدين التجارية.  ودعا القطاع الخاص في البلدين الصديقين للتعاون والتفكير  باقامة شراكات كبيرة للاستفادة من الفرص الكبيرة المتوفرة بالمنطقة وبخاصة لمرحلة تنفيذ مشاريع الاعمار في العراق وسوريا، مؤكدا ان الاردن وبفعل حالة الامن والاستقرار التي يعيشها يشكل نقطة انطلاق الى الدول المجاورة.

ومن جانبه بين النائب الثاني لرئيس غرفة صناعة الاردن المهندس محمد الخرابشة انه لا بد من العمل على عرض فرص الاعمال المتاحة بين الجانبين لتشجيع مجتمعات الاعمال على بناء الشراكات التجارية وتعزيز الاستثمارات القائمة في القطاعات ذات الاهتمام المشترك. وبالنظر الى احصائيات التبادل التجاري بين المملكة الاردنية الهاشمية وروسيا تشير البيانات الى انخفاض ملحوظ في حجم التبادل التجاري الكلي بين البلدين والذي بلغ حوالي 276 مليون دولار في العام الماضي بانخفاض نسبته 64% عن عام 2014، مما يستدعي تكثيف الجهود من كلا الجانبين للعمل على تعزيز فرص الشراكات وزيادة الصادرات والواردات بما يتناسب مع الفرص والامكانيات المتاحة لدى كلا البلدين.

ودعا الخرابشة اصحاب الاعمال من الجانب الروسي الى التعرف على الفرص المتاحة والمزايا والحوافز الاستثمارية العديدة التي يوفرها الاردن والسعي الى اقامة شراكات مع القطاع الخاص الاردني في ظل الامن والاستقرار.

وبحسب بيانات صادرة عن دائرة الاحصاءات العامة بلغت قيمة الصادرات الاردنية الى روسيا العام الماضي  3.06 مليون دولار في حين بلغت قيمة مستوردات المملكة من روسيا لنفس الفترة حوالي 270.9 مليون دولار.  وتصدر المملكة الى روسيا العديد من المنتوجات اهمها  خضروات طازجة وشوكولاتة  اضافة الى الادوية ومواد التنظيف ومستحضرات العناية  بالبشرة، كما تستورد المملكة من روسيا منتوجات عدة اهمها القمح والشعير و الاخشاب والحديد و السيارات وقطع الغيار اضافة الى مضادات جراثيم و مركبات عضوية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش