الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رغم سماحها بنشر مروحيات هجومية وقوات أممية في الاقليم * واشنطن: الخرطوم لا تقوم بما يكفي لاعادة السلام في دارفور * بلير يهدد السودان بأقسى العقوبات الدولية

تم نشره في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
رغم سماحها بنشر مروحيات هجومية وقوات أممية في الاقليم * واشنطن: الخرطوم لا تقوم بما يكفي لاعادة السلام في دارفور * بلير يهدد السودان بأقسى العقوبات الدولية

 

 
عواصم - وكالات الانباء
قالت الولايات المتحدة امس ان السودان لا يفعل ما يكفي لتنفيذ اتفاق للسلام في اقليم دارفور وحثت الخرطوم على السماح بنشر قوة حفظ سلام تابعة للامم المتحدة يتراوح قوامها ما بين 17 ألفا 20و ألفا.
وجاء الموقف الاميركي الجديد غداة تمهيد السودان الطريق أمام خطة اممية تستهدف تعزيز دعم قوة للاتحاد الافريقي في دارفور بعد موافقته امس الاول على نشر مروحيات هجومية تابعة للمنظمة الدولية في اطار الخطة.
وتتضمن خطة الدعم الجديدة نشر ثلاثة الاف من رجال الشرطة والعسكريين التابعين للامم المتحدة لدعم قوة الاتحاد الافريقي البالغ قوامها سبعة الاف جندي في المنطقة.
وقال جون نيغروبونتي نائب وزيرة الخارجية الامريكية في العاصمة التشادية نجامينا انه على الرغم من ان قبول السودان لاتفاق تساعد الامم المتحدة بموجبه قوة الاتحاد الافريقي في دارفور هو شيء "هام" الا ان هناك حاجة لنشر المزيد من قوات حفظ السلام.
وأضاف نيغروبونتي في مؤتمر صحفي عقده في تشاد "في كل المجالات الثلاث: الانساني والأمني والسياسي... لم تفعل حكومة السودان كل ما بوسعها لضمان تنفيذ اتفاق سلام دارفور بالشكل المناسب."
وتابع "نعتقد انه من المهم والملح ارسال قوات حفظ سلام اضافية الى دارفور ليرتفع العدد الى 17 ألفا او عشرين ألفا."
من ناحية ثانية ، صرح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير امس ان على مجلس الامن الدولي ان يستعد لفرض اقسى العقوبات على السودان في حال استمر في رفض خطة الامم المتحدة الرامية الى وقف اعمال العنف في دارفور.
وقال بلير في مؤتمره الصحافي الشهري "اعتقد ان ما يحصل في دارفور فضيحة ينبغي ان يجهد العالم لوقفها".
واضاف "من الواضح ان الامر الوحيد الذي سيحمل الحكومة السودانية على تفهم مسؤولياتها هو الضغط" ، معتبرا ان السودان "يهزأ" بالامم المتحدة.
ورحبت جامعة الدول العربية بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الحكومة السودانية وكل من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بشأن بدء تنفيذ المرحلة الثانية من خطة بشأن دارفور ، تقدم بموجبها الأمم المتحدة مساعدات إلى بعثة الاتحاد الأفريقي المنتشرة فى إقليم دارفور.
واعتبر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في بيان صحفي وزعته الجامعة امس أن "الاتفاق الأخير خطوة أساسية في إطار الجهود الدولية والإقليمية بما في ذلك العربية لدعم البعثة الافريقية في الاضطلاع بمسئولياتها المنصوص عليها في اتفاق سلام دارفور.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش