الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شخصيات الثورة العربية الكبرى. الأمير زيد بن الحسين

تم نشره في الاثنين 21 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عمان - ولد زيد بن الحسين النجل الرابع للشريف حسين بن علي في اسطنبول سنة 1898 أثناء وجود أبيه منفيا وعاد إلى الحجاز مع أبيه ووالدته في أواخر سنة 1908 ونشأ فيها وتلقى تعليمه.

وعندما تمت الترتيبات للبدء بالثورة العربية الكبرى في حزيران 1916 اشترك زيد في قيادة الهجوم على معاقل الأتراك في مكة ثم انتدبه أبوه لقيادة قوة من رجال القبائل من أجل القضاء على عصيان حسين أمبيريك بالقرب من رابغ.

وبعد أن أدى مهمته بنجاح تعاون مع أخيه في مواجهة القوات التركية التي أخذت تهدد بالزحف من المدينة إلى رابغ ومنها إلى مكة وظل زيد يقوم بمسؤوليات القيادة في جبهة القتال حول المدينة المنورة سنة كاملة وأثناء ذلك أبدى نشاطا عظيما وخاض بضع معارك، وفي أيلول 1917 أمره أبوه بأن يلتحق بأخيه فيصل في العقبة فانتقل إليها على رأس قواته.

وفي أوائل 1918 تولى زيد قيادة ثلاثة أرتال من الجيش الشمالي وكانت مهمتها الزحف نحو وادي موسى والشوبك ومحطة جرف الدراويش بالطفلية، وأحرزت الحملة نجاحا تاما ودخل زيد الطفيلة، وأسرعت حملة تركية كبيرة من عمان لأستردادها فنشبت معركة بين الحملة والقوات العربية انتهت بسحق الحملة التركية.



واشترك زيد في معارك القتال بعد ذلك حتى أواخر شهر أيلول 1918 عندما انسحب الأتراك من معان ثم التحق بأخيه فيصل في دمشق وناب عنه عندما سافر إلى أوروبا وظل إلى جانبه إلى أن غادر دمشق بعد معركة ميسلون تموز 1921.

لم يعد زيد إلى مكة المكرمة إلا بعد أربع سنوات ونيف من مغادرته إليها وفي العام 1923 التحق بأخيه فيصل في العراق ثم أمضى فترة من الوقت في الدراسة في بريطانيا وبعدها التحق بأبيه الحسين في قبرص وظل بجانبه حتى وفاته.

عمل الأمير زيد سفيرا للعراق في عدة أقطار (تركيا وألمانيا وبريطانيا) ، واثر الانقلاب العراقي عام 1958 ترك مجال الخدمة العامة إلى أن توفاه الله في 18 تشرين الأول 1970.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش