الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عوفر العسكرية» تنظر في لائحة الاتهام ضده في 18 الحالي * سعدات: المحكمة وجه من أوجه الاحتلال ولا تملك صلاحية محاكمة الفلسطينيين

تم نشره في الأحد 8 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
«عوفر العسكرية» تنظر في لائحة الاتهام ضده في 18 الحالي * سعدات: المحكمة وجه من أوجه الاحتلال ولا تملك صلاحية محاكمة الفلسطينيين

 

 
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال
عشية يوم الأسير الفلسطيني قررت النيابة العسكرية الإسرائيلية تحديد جلسة لمحاكمة أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يوم الثامن عشر من الشهر الجاري في محكمة عوفر العسكرية قرب بيتونيا. وقال محمود حسان محامي سعدات لـ"الدستور" ان المحكمة العسكرية ستنظر في لائحة الاتهام الموجهة ضد سعدات مستبعدا أن تتخذ قرارا في هذه الجلسة.
وأضاف ان سعدات الذي يقبع في معتقل هادريم يرفض الاعتراف بصلاحية المحكمة ويرفض التعريف باسمه خلال الجلسات ويرفض الوقوف احتراما للمحكمة والقضاة ويرفض الاتهامات الإسرائيلية التي يرى فيها واجبا وطنيا قام بتأديته.
وكان الأمين العام للجبهة الشعبية قد وجه رسالة رفض فيها الاعتراف بالمحكمة العسكرية ككل مشدداً على أنها وجه من أوجه الاحتلال الإسرائيلي وان هذه المحاكم لا صلة ولا صلاحية لها في محاكمة الفلسطينيين الرافضين والمقاومين للاحتلال.
وقال سعدات في رسالته ان الحكم عليه صدر قبل توجيه لائحة الاتهام المذكورة مؤكدا أن ما توجهه سلطات الاحتلال له يرى فيه واجبا وطنيا ولا يعتبره مخالفا للقوانين والأعراف الدولية التي تعتبر حق الشعوب المحتلة مقاومة الاحتلال حتى زواله.
واشار المحامي حسان الى ان المحكمة العسكرية الإسرائيلية في معتقل عوفر رفضت رسالة سعدات وزعمت ان لها الحق في محاكمته وفق لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة العسكرية الإسرائيلية. وقال حسان ان التهم الموجهة الى سعدات كثيرة أهمها تبوؤ منصب رفيع في منظمة معادية لإسرائيل (الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) إذ يرى سعادات في ذلك واجبا وطنيا ، إضافة الى ان باقي التهم كالتخطيط لعمليات منذ العام 1998 في مجملها قضايا لا تملك النيابة العسكرية الإسرائيلية أي سند قانوني او إثبات مشاركته أو علمه بها او في التخطيط لها.
واوضح ان الجلسة القادمة في 18 من الشهر الجاري ستخصص لسماع شاهد الإثبات ضد سعدات مشيرا الى انه لا يعتقد انه سيتم سماع هذا الشاهد لان هناك رفضا مطلقا من سعدات لكافة المزاعم الإسرائيلية.
ويذكر ان أحد قضاة المحكمة العسكرية قدم استقالته بعد الجلسة الأخيرة مباشرة.
ولفت المحامي حسان الى ان قضية سعدات مختلفة كلياً عن قضايا باقي القيادات والنواب والوزراء الفلسطينيين الذين تعتقلهم إسرائيل وقال ان سعدات معتقل منذ العام 2002 عقب مقتل الوزير الإسرائيلي رحبعام زئيفي حيث طالبت إسرائيل بتسليمه الأمر الذي رفضته السلطة حيث أمضى في سجون السلطة الفلسطينية أربع سنوات قبل ان تقتحم السلطات العسكرية الإسرائيلية سجن اريحا وتدمر المقاطعة وتعتقله مع مجموعة من قيادات النشطاء الفلسطينيين.
وشدد حسان على انه لا علاقة لسعدات بمقتل زئيفي كما ان السلطات الإسرائيلية لا تملك أي دليل من قريب أو بعيد بعلاقة سعدات بهذه العملية.
ويذكر ان محاكمة سعدات تأتي في اليوم التالي ليوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف في السابع عشر من الشهر الجاري.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش