الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشرطة تحقق باحتمالات تربط بين اغتياله وقتل كاهن ايطالي * تركيا: المتهم بقتل الصحفي الأرمني يعترف بالجريمة

تم نشره في الاثنين 22 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
الشرطة تحقق باحتمالات تربط بين اغتياله وقتل كاهن ايطالي * تركيا: المتهم بقتل الصحفي الأرمني يعترف بالجريمة

 

 
اسطنبول - ا ف ب.
ذكرت وكالة انباء الاناضول ان الشاب الذي اوقف بتهمة قتل الصحفي التركي الارمني الاصل هرانت دينك ، اعترف بقتل دينك الذي كان يندد على الدوام بعمليات الابادة التي ارتكبتها السلطنة العثمانية مطلع القرن الماضي بحق سكنها الارمن.
وصرح المدعي العام في مدينة سامسون احمد غوكجينار للوكالة ان الشاب الذي اوقف في محطة السيارات في مرفأ سامسون على البحر الاسود "اعترف بانه ارتكب الجريمة" ، خلال جلسة استجواب تمهيدية سبقت نقله الى اسطنبول. واوقف هذا العاطل عن العمل القريب من اوساط القوميين حسب الصحف ، ويدعى اوغون ساماست حسب المدعي العام ، بينما كان عائدا الى مدينته طرابزون (شمال شرق) ومعه السلاح الذي اطلق منه النار على الصحفي الجمعة في اسطنبول.
واكدت السلطات ان والد الشاب اتصل بالشرطة ليبلغها ان الصور التي بثتها محطات التلفزيون هي لابنه. وجاءت الصور التي بثتها الشرطة من كاميرات المراقبة التي تضعها محلات تجارية في الشارع الذي قتل فيه الصحفي بثلاث رصاصات. وقد ظهر فيها شاب اسمر يرتدي سترة جينز ويضع قبعة بيضاء ويحمل بيده شيئا خبأه تحت سترته ، هو مسدس على الارجح. كما اعتقل ستة اشخاص آخرين في طرابزون متهمين بالتورط في عملية الاغتيال هذه ونقل اربعة منهم الى اسطنبول أمس. ومن بين هؤلاء هناك صديق لساماست يدعى ياسين هايال الذي امضى احد عشر شهرا في السجن لتورطه في تفجير عبوة ناسفة استهدفت مطعم ماكدونالدز في طرابزون ما ادى الى وقوع ستة جرحى حسبما نقلت وسائل الاعلام التركية. وحسب صحيفة ملييت فان ساماست اعلن للشرطة ان هايال حرضه على قتل هرانت دينك واعطاه السلاح الذي استخدم في الجريمة.
وكان الصحفي دينك اغتيل في حي سيسلي امام مكاتب مجلة "اغوس" التي تصدر بالتركية والارمنية والتي يعمل فيها مديرا للنشر في قلب الجزء الاوروبي من اسطنبول. وكان الجاني توجه الجمعة الى مكاتب آغوس حيث امضى نحو ثلاث ساعات قبل الاعتداء ، حسبما اعلن حاكم اسطنبول معمر غولر. وادعى انه طالب في جامعة انقرة وطالب الالتقاء بدينك فلم يسمح له بذلك. ولما خرجت احدى الموظفات من مكاتب الجريدة بعد نحو ساعتين من طرده كان لا يزال واقفا في الشارع امام مدخل البناية. واشاد رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان باعتقال الجاني "باسم الديموقراطية والكفاح من اجل الحريات".
واعتبر اردوغان ان الشرطة تحقق في احتمالات وجود رابط بين اغتيال دينك وقتل كاهن كاثوليكي ايطالي في شباط الماضي في طرابزون. وكان فتى في ال16 من العمر اعترف في تشرين الاول الماضي بمقتل الاب اندريا سانتورو امام مدخل كنيسة سانتا ماريا في طرابزون التي تعتبر معقلا للقوميين الاتراك المتشددة. ورفضت السلطات الاتهامات التي وجهت اليها بفشلها في حماية هرانت دينك الذي كتب في احدى مقالاته انه يتعرض لتهديدات ويتلقى رسائل الكترونية حاقدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش