الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زعماء حرب بدأوا تسليم اسلحتهم واوغندا توافق على نشر قوات سلام * افورقي: المحاكم الإسلامية لم تهزم واثيوبيا متورطة في «مستنقع» الصومال

تم نشره في السبت 20 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
زعماء حرب بدأوا تسليم اسلحتهم واوغندا توافق على نشر قوات سلام * افورقي: المحاكم الإسلامية لم تهزم واثيوبيا متورطة في «مستنقع» الصومال

 

 
عواصم - وكالات الأنباء
قالت اريتريا ان خصمها اللدود اثيوبيا متورطة في "مستنقع" الصومال بعد اسابيع من مساعدة جيشها للحكومة الصومالية المؤقتة في الاطاحة بخصومها من الاسلاميين.
وفي مقابلة مع قناة الجزيرة الفضائية قال الرئيس الاريتري اسياس افورقي ان من السابق لاوانه معرفة نتيجة التدخل العسكري لاديس ابابا في الصومال.
واضاف "هذا مستنقع وسيكشف الزمن عمن هزم." وقال افورقي "المحاكم الاسلامية لم تهزم. الصوماليون لم يهزموا على الاطلاق. الذين ارادوا التدخل من اجل جداول اعمالهم الخاصة في الصومال وضعوا انفسهم في ظرف خطير جدا." وتريد الحكومة الصومالية نشر قوة حفظ سلام افريقية بأسرع ما يمكن طبقا لموافقة من الامم المتحدة قبل الحرب لكن اسياس افورقي قال ان الاتحاد الافريقي يفتقر الى "القدرة التنظيمية" ليكون فعالا.
واضاف "نحتاج الى معرفة ما ستكون عليه المهمة.. وثانيا كيف ينجح الاتحاد الافريقي الذي ثبت فشله في اجزاء اخرى من افريقيا." من جهة ثانية بدأ زعماء حرب صوماليون تسليم اسلحتهم في مقديشو ، ومنها 70 آلية مسلحة 120و قذيقة هاون ودبابة ، وفق ما اعلن المتحدث باسم الحكومة الصومالية عبد الرحمن ديناري أمس. وقال ديناري "تلقينا كميات كبيرة من السلاح بينها قذائف هاون واسلحة رشاشة وبطاريات صواريخ مضادة للطائرات ، معظم زعماء الحرب سلموا اسلحتهم للحكومة وننتظر ان يحذو الاخرون حذوهم". واوضح ان "زعماء الحرب سلموا سبعين الية مزودة بنادق رشاشة او مدافع 120و صاروخ هاون ودبابة واليات مصفحة". وفي 12 كانون الثاني ، وافق زعماء الحرب الرئيسيون في مقديشو على تسليم اسلحتهم للحكومة الانتقالية الصومالية ودمج مسلحيهم في قوات الامن الوطنية. ومنذ بداية الحرب الاهلية في الصومال عام 1991 يتسلح الصوماليون ويعملون كميليشات او حراس شخصيين لاصحاب الاموال مثل زعماء القبائل والتجار والملاك الاثرياء وحتى الموظفين الانسانيين والصحفيين ، لكنهم يستخدمون اسلحتهم ايضا لفرض اتاوات على سكان مقديشو. وسيطر زعماء الحرب على العاصمة منذ بداية الحرب حتى تصاعد نفوذ الاسلاميين في صيف عام 2006 وعادوا اليها قبل بضعة اسابيع بعدما احتلتها القوات الاثيوبية.
إلى ذلك افاد مصدر رسمي في اوغندا أمس ان كتلة الغالبية في مجلس النواب الاوغندي صادقت بشروط على خطة لارسال قوات الى الصومال في اطار قوة سلام افريقية.
وقال افوونو اوبوندو المتحدث باسم حركة المقاومة الوطنية صاحبة الغالبية في البرلمان الاوغندي ان كتلة الحركة النيابية المؤلفة من 212 نائبا "اجتمعت مساء الخميس وقررت تأييد موقف الحكومة القاضي بنشر قوات في الصومال".
وتابع المتحدث في كمبالا ان الكتلة "تطالب بان تتضمن الخطة عددا من الامور منها شروط الانتشار".
وتساءل "هل ستكون قوة لحفظ السلام ام قوة لارساء الاستقرار؟ وهل عليها ان تدافع عن نفسها اذا ما تعرضت لهجوم؟". كذلك لفت الى وجوب توضيح عناصر اخرى مثل مدة المهمة والجهة التي ستمولها وراتب الجنود الاوغنديين وقيمة التعويضات في حال اصابتهم بجروح او التعويض على العائلات في حال الوفاة. وقال اوبوندو ان مذكرة نهائية تتضمن توضيحات حول هذه النقاط المطروحة ستقدم في مطلع شباط الى البرلمان على ان يحدد وزير الدفاع التاريخ لاحقا. ويوحي موقف حركة المقاومة الوطنية التي تشغل 212 مقعدا من اصل 332 في مجلس النواب ، بانه سيتم اقرار المذكرة بالرغم من اعلان بعض نواب المعارضة عدم موافقتهم.
واوغندا هي في الوقت الحاضر الدولة الوحيدة التي اعلنت استعدادها لارسال قوات (فوج معزز يفوق عديده الف عنصر) الى الصومال. ويسعى الاتحاد الافريقي لحمل دول اعضاء اخرى على المساهمة عسكريا. ووافق مجلس الامن الدولي في السادس من كانون الاول 2006 على نشر قوة سلام افريقية في الصومال.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش