الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زعيم المسلحين المتحصنين يأمل باشعال ثورة اسلامية * باكستان: «القاعدة» تسيطر الان على المسجد الاحمر * الجيش يضيق الخناق على المسلحين.. ومقتل ضابط كبير

تم نشره في الاثنين 9 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
زعيم المسلحين المتحصنين يأمل باشعال ثورة اسلامية * باكستان: «القاعدة» تسيطر الان على المسجد الاحمر * الجيش يضيق الخناق على المسلحين.. ومقتل ضابط كبير

 

 
اسلام اباد - وكالات الانباء
تواصلت المواجهات في محيط المسجد الاحمر لليوم السادس على التوالي واسفرت عن مقتل ضابط كبير في الجيش.وفيما اعلنت اسلام اباد ان القاعدة باتت تسيطر فعليا على المسجد بعد عزل زعيم المسلحين ، اعلن غازي رشيد ان يأمل باشعال ثورة اسلامية في باكستان.
وقال مسؤولون باكستانيون امس ان ناشطين في مجموعة مرتبطة بالقاعدة سيطروا فعلا على المسجد الاحمر في اسلام اباد بعد عزل الزعيم الديني غازي رشيد الذي كان يقود الاسلاميين المتحصنين داخل المسجد المحاصر.
وقال وزير الاوقاف حجاز الحق ان "الناشطين المتطرفين سيطروا على المسجد". واضاف "اننا نخشى من ان يبدأوا بقتل النساء والاطفال لدعم مطلبهم والسماح لهم بمغادرة المكان".
وتقول السلطات ان "الاجانب" باتوا يسيطرون على المسجد الاحمر بعد ان عزلوا عبد الرشيد غازي مساعد المسؤول عن المسجد.
وقال مسؤولون في اجهزة الامن الباكستانية ومصدر في المسجد الاحمر ان رجال "حركة الجهاد الاسلامي" المجموعة الباكستانية المرتبطة بالقاعدة باتت الان تسيطر على المسجد.
وذكر احد هؤلاء المسؤولين "استنادا الى معلومات نشتبه في ان يكون اثنان من قادة المجموعة في المسجد" ويصدران الاوامر الى مئات الطلاب الاسلاميين الذين لا يزالون متحصنين في المسجد المحاصر.
وقال مصدر في المسجد لم تكشف هويته حفاظا على سلامته ان قائد رجال "حركة الجهاد الاسلامي" في المسجد هو ابو ذر.
وابو ذرشريك سابق لزعيم حركة الجهاد امجد فاروقي المتهم بانه ادخل الرجل الثالث في القاعدة خالد الشيخ محمد الى المكان الذي تم فيه قطع رأس الصحافي دانيال بيرل في كراتشي.
على الارض ، ضيقت قوات الامن الخناق حول المسجد ، وطوق مئات من جنود الجيش مجمع المسجد الاحمر الحصين ومدرسة دينية للفتيات في اسلام اباد.
ولم تشن قوات الامن هجوما كاملا بسبب الخوف على سلامة مئات من النساء والاطفال الموجودين في الداخل والذين تقول الحكومة انهم محتجزون كدروع بشرية.
وبدلا من ذلك فجرت قوات الجيش فتحات في الجدار الخارجي على امل السماح للموجودين في الداخل بالهروب.
ودوت اصوات ثلاثة انفجارات قوية في انحاء المدينة مع تفجير افراد الكوماندوس مزيدا من جدران المجمع.
وقال مسؤول امني ان"استراتيجيتنا هي هدم الجدران او احدث فجوات فيها لصنع ممرات هروب للنساء والاطفال المحتجزين رهائن." من جانبه ، رفض غازي اتهامات الحكومة بانه يحتجز نساء واطفالا كدروع بشرية.رافضا اوامر بالاستسلام ومفضلا "الشهادة" على الاعتقال.
وقال غازي انه يأمل أن يساعد "استشهادهم" في اشعال ثورة اسلامية في باكستان.وتولى عبد الرشيد غازي المحاصرقيادة الحركة بعد اعتقال شقيقه لدى محاولته الهرب بعد يوم من بدء الحصار ، وقال غازي في بيان وصفته صحيفة جانج أكبر صحيفة باكستانية تصدر باللغة الاردية بأنه "وصية" رجل الدين "ايماننا بالله لا يتزعزع في أن دماءنا ستقود الى ثورة في البلاد." وقتل المسلحون امس ضابطا كبيرا في الجيش الباكستاني برتبة كولونيل في اليوم السادس من المواجهات .
واعلن متحدث باسم الجيش الباكستاني وفاة الكولونيل هارون اسلام متاثرا بجروح اصيب بها ليل السبت الاحد خلال عملة جديدة لنسف الجدار المحيط بالمسجد.
وبذلك يرتفع ، حسب الحصيلة الرسمية ، الى 19 عدد القتلى خلال ستة ايام من المواجهات ، في حين اكد زعيم المتحصنين في المسجد عبد الرشيد غازي ان القوات الحكومية قتلت سبعين طالبا من بينهم ثلاثون امراة.
واعلن وزير الاعلام محمد علي دراني ان "العمليات متواصلة ولا بد ان يستسلم غازي".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش