الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هولاند يكرّم ضحايا حرب الجزائر للمرة الأولى

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً





 باريس - عقد الرئيس فرنسوا هولاند صباح أمس اجتماعا لمجلس الدفاع لدراسة ملف مكافحة الارهاب غداة اعتقال صلاح عبد السلام في بروكسل  المشتبه به الرئيس في اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني.

وضم المجلس رئيس الوزراء مانويل فالس ووزراء الداخلية والدفاع والخارجية والعدل ورئيس اركان الجيوش وقادة الاجهزة الامنية الرئيسة في فرنسا.

وذكرت اوساط الرئيس الفرنسي «ان الهدف اثر اعتقال عبد السلام وعدد من شركائه هو درس العمليات التي تنفذ لمكافحة الشبكات الارهابية في فرنسا واوروبا».

وصلاح عبد السلام الفار منذ اكثر من اربعة اشهر يشتبه في انه لعب دورا محوريا في تنظيم الهجمات التي اوقعت 130 قتيلا ومئات الجرحى في باريس وضاحيتها في تشرين الثاني. وقبض عليه الجمعة في منطقة مولنبيك في بروكسل.

واشاد هولاند باعتقال عبد السلام في بروكسل ووعد بـ «مواصلة» استهداف الشبكات الإرهابية معتبرا ان «المعركة لم تنته بعد».

واقتيد صلاح عبد السلام  واحد شركائه من مستشفى سان بيار في بروكسل حيث كانا يعالجان، كما اعلن رئيس السلطة التنفيذية في مدينة بروكسل على موقعه على تويتر بدون ان يوضح وجهتهما.

وكان الرجلان اصيبا بجروح طفيفة خلال توقيفهما. ويفترض ان تستمع الشرطة وقاض للتحقيق الى افادتهيما بسرعة.

من جانب آخر أحيا الرئيس هولاند وللمرة الاولى ذكرى وقف اطلاق النار الذي اعلن في 19 آذار 1962 غداة اتفاقات ايفيان التي ارست اسس استقلال الجزائر المستعمرة الفرنسية السابقة (1830-1962). واعاد هولاند بذلك فتح جرح لا يندمل في فرنسا بقراره تكريم ضحايا حرب الجزائر في موعد يثير بحد ذاته جدلا  بين اطراف النزاع السابقين وابنائهم. فهذا التاريخ يلقى معارضة من قبل الفرنسيين الذين اعيدوا من الجزائر او «الاقدام السوداء» والجزائريين الذين خدموا في الماضي في الجيش الفرنسي او «الحركيين». ويعتبر كل هؤلاء هذا التاريخ بداية لمعاناتهم.

وكتبت احدى جمعيات الحركيين «اللجنة الوطنية لارتباط الحركيين» التي دعت الى تجمع  امام نصب الحركيين في ريفسالت (جنوب) انه «في 19 آذار 1962، وقع الجنرال ديغول شهادة موت الجنود الفرنسيين المسلمين». وبعد اتفاقات ايفيان التي وقعت في 18 آذار، ترك بين 55 و75 الفا من الحركيين بحسب المؤرخين، في الجزائر ووقعوا ضحايا اعمال انتقامية دامية. وقد قبل نحو ستين الفا منهم في فرنسا حيث بات عددهم مع ابنائهم اليوم حوالي 500 الف شخص. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش