الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس المخابرات العامة الفلسطينية اللواء توفيق الطيراوي لـ «الدستور» * * لا تنسيق امنيا بين السلطة واسرائيل منذ انتفاضة الاقصى

تم نشره في الجمعة 13 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
رئيس المخابرات العامة الفلسطينية اللواء توفيق الطيراوي لـ «الدستور» * * لا تنسيق امنيا بين السلطة واسرائيل منذ انتفاضة الاقصى

 

 
* - هناك من يحاول ان يرهن القرار الفلسطيني لدول خارجية - فكر القاعدة منتشر في غزة والظواهري ليس قيّما على القضية


رام الله - الدستور - جمال جمال
صرح اللواء توفيق الطيراوي رئيس المخابرات العامة الفلسطينية لـ( الدستور ) انه لا يوجد تنسيق امني بين السلطة واسرائيل ، وان السلطة ستقوم بجمع سلاح كافة القوى ، وان فكر القاعدة منتشرفي غزة وقال الطيراوي: "العمل على الخطة الأمنية الفلسطينية جار بهدوء وبدقة ولا يبحث في الإعلام وعلى صفحات الجرائد ".
- الرئيس عباس دعا الى إرسال قوات دولية الى غزة ، وأيدته الولايات المتحدة وإسرائيل ، ألا يؤدي هذا الى تدويل القضية الفلسطينية ويفاقم الصراع الداخلي؟
- لا هذا لا يفاقم الصراع الداخلي ، واصلاً الصراع الداخلي موجود ، ولكن نظرة الرئيس اكبر واعم واشمل من نظرة أي تنظيم من التنظيمات الفلسطينية ، التنظيم يرى بضيق أفق ان مصلحة التنظيم اهم من مصلحة الوطن ، الرئيس يرى ان مصلحة الوطن والشعب اهم . وطلب الرئيس ابو مازن قوات دولية كان من اجل حماية الشعب الفلسطيني خاصة في ظل الظروف الحالية .
- اثار قرار الرئيس جمع الأسلحة ردود فعل غاضبة ورافضة عديدة كيف سيتم تطبيقه؟وهل يشمل ذلك سلاح المقاومة بما فيها كتائب الأقصى؟.
- أولاً .. لا احد يقول لي سلاح المقاومة ، لان هذه كلمة حق يراد بها باطل ، يقولون عن سلاح المقاومة في غزة ، والسؤال أين هم الإسرائيليون في قطاع غزة؟ وقد قلت ذلك قبل عام واكرر ان كل السلاح والمتفجرات التي تخزن هي للقتال الداخلي وليست لقتال الإسرائيليين.. وثبت صحة هذا الكلام في غزة حيث استعمل السلاح لقتال السلطة . وفيما يتعلق بالضفة الغربية حماس لم تقم بأي عمل منذ أكثر من عام ضد إسرائيل.. والسؤال لماذا يشترون السلاح ويخزنون المتفجرات؟ كل هذه الأسلحة من اجل خلق بلبلة في المجتمع الفلسطيني ، وبالتالي هذا مرفوض ويجب ان يكون هناك تطبيق لقرارات الرئيس بمنع أي مظاهر مسلحة حفاظاً على النظام والقانون .
- يتردد الحديث عن تعاون وتنسيق استخباري بينكم وبين الأميركيين والإسرائيليين ما هي حدود هذا التنسيق وأهدافه ؟
- هذا كلام غير صحيح ومنذ بداية الانتفاضة الثانية"انتفاضة الاقصى" لم تحدث أي لقاءات أو تنسيق.. وهذا كلام تحاول بعض قيادات الانقلاب التغطية به على عيون أهلنا وشعبنا الفلسطيني ..... أولا قادة الأجهزة الامنية مناضلون وكذلك ضباطها وعناصرها .
وعندما قامت إسرائيل باجتياح الضفة الغربية قامت بتدمير كافة مقرات الأجهزة الأمنية الفلسطينية وقتلت الكثير من ضباطها ولازالت تعتقل الكثيرين.. وعلى سبيل المثال جهاز المخابرات سقط له منذ بداية الانتفاضة وحتى ألان 92 شهيداً من الضباط والجنود .
ولدينا في المعتقلات الإسرائيلية 147 ضابطاً وجندياً ، والاعتقالات شملت 340 من الضباط والجنود طيلة سنوات الانتفاضة ، ولازال بعض الضباط ملاحقين حتى الآن . وانا شخصياً بقيت محاصرا مع الرئيس الراحل أبو عمار وعلى رأس قائمة المطلوبين للاحتلال الإسرائيلي حتى الفترة الأخيرة . هؤلاء الناس يحاولون الإساءة للأجهزة الأمنية في حين كانوا في الماضي يستعطفون هذه الأجهزة وقياداتها ، وخاصة في مرحلة ما قبل الانتخابات التشريعية ، بكلام معسول . هؤلاء لديهم مشروع ودعم خارجي هدفه تدمير الشعب الفلسطيني وإنهاء قضية القرار الفلسطيني المستقل ، القيادة الفلسطينية وابو عمار والقيادات الفتحاوية استشهدت ودفعت ثمنا غاليا كي تحافظ على القرار الفلسطيني المستقل ، واليوم هناك عناصر في قيادة بعض التنظيمات الفلسطينية تحاول ان ترهن هذا القرار لدول خارجية وهذا لا يمكن ان يحدث مهما جرى .
- في ضوء التغييرات الأخيرة في قيادات الأجهزة الأمنية على خلفية ما جرى في غزة ، والمراسيم الرئاسية التي عزلت ورفعت وخفضت رتب وصلاحيات عدد من المسؤولين الأمنيين ، ما هو التوجه في هذا الموضوع؟.
- نعم هناك ورشة عمل مستمرة في كافة الأجهزة حتى تأخذ العبر مما جرى في قطاع غزة ، وتقوم بترتيب أوضاع جنودها وعناصرها وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية الفلسطينية وإصلاحها. وهناك قرارات اتخذها الرئيس ابو مازن ، وهناك قرارات سيتم اتخاذها من خلال الأطر الداخلية والأنظمة واللوائح الداخلية للأجهزة الأمنية من خلال قادتها .
- كيف تقيمون الوضع في الضفة الغربية ؟ وما هي أهم التحديات التي تواجهكم ؟
- الوضع في الضفة الغربية بحاجة الى هدوء وتثبيت الأمن والقانون والنظام ، الآن الجهة الوحيدة التي تخل بالنظام والقانون بعض المجموعات التي تدعي انها من كتائب الأقصى ، وهي مرهونة حقيقة الأمر باتصالات ، مع بعض إطراف حماس التي تزودها بالأموال من اجل الإخلال بالأمن ، أو بعض الاتصالات الخارجية حتى تبقي على حالة التوتر والخلل الأمني في الساحة الفلسطينية ، وهذا ما لن نسمح به مهما كلف الأمر .
ونحن الآن نتعاطى مع المناضلين في كتائب الاقصى الذين يفهمون ويقدرون الواقع الفلسطيني ، وهم متفقون معنا ان هناك بعض العناصر والأشخاص الذين لابد من وضع حد لهم حتى يتحقق في الساحة الفلسطينية الهدوء والنظام والقانون وسلطة القانون ، ولن نسمح لأحد باللعب بالأمن في الضفة الغربية مهما كلف الأمر وتحت أية ذريعة من الذرائع حتى لو اضطررنا إلى استخدام كافة الوسائل ...
- هل تعتقد ان كتائب القسام أو القوة التنفيذية في الضفة الغربية قد تقوم بعمليات اغتيال ضد الأجهزة الأمنية وقيادات حركة فتح ؟ وهل فعلاً لديكم معلومات حول هذه المسألة ؟.
- المتابع لما حدث في قطاع غزة يدرك ان الأمر بدأ بهذه الطريقة ، اغتيال وخطف وقتل لبعض قادة الأجهزة الأمنية . نحن في الضفة الغربية لدينا معلومات ان هناك بعض عناصر حركة حماس ومنذ اكثر من عام تحاول جمع معلومات عن قيادات وضباط الأجهزة الأمنية .
من جانبنا سنعتقل كل من نتأكد انه يجمع معلومات عن الأجهزة الأمنية أو محاولة الأساءة الى أي ضابط وجندي ، لدينا قرار حاسم: لن نسمح لاي تنظيم سواء كان حماس أو أي تنظيم آخر بالإساءة الى القانون والنظام .
- هل تعتقد ان الإسرائيليين معنيين بأبقاء حالة الفلتان الأمني والفوضى في الضفة الغربية ؟
- ليس من مصلحة الإسرائيليين ان يكون لدينا وحدة وطنية ونظام وقانون وهدوء.. ولكن السؤال المطروح من الذي يعطي هذه المبررات للإسرائيليين؟ ومن الذي تلتقي مصالحه مع الإسرائيليين؟ ما جرى في قطاع غزة كان اكبر هدية للجانب الإسرائيلي.. بهذا الانقلاب الذي قسم الشعب الفلسطيني وفصل غزة عن الضفة الغربية . وأهدافه القريبة والبعيدة صبت في مصلحة إسرائيل ، وما تعمل عليه من اجل انهاء القضية الفلسطينية . أصبحت القضية الفلسطينية الآن في أدنى سلم أولويات العالم ، وأصبح الحديث يدور عن كيف يمكن العمل على حوار بين حماس وفتح ، وليس إنهاء الاحتلال والقتل والتدمير الذي تنفذه إسرائيل ..لا احد يتحدث عنه .
- هل انتهيتم من اعداد الخطة الأمنية الفلسطينية للحيلولة دون تكرار ما حدث في غزة في الضفة الغربية ؟ وما هي ملامحها وخطوطها العريضة ؟.
- هذا الموضوع جار العمل فيه ولا يبحث في الإعلام وعلى صفحات الجرائد . ولكن العمل يسير بهدوء وبدقة .
- نشرت تقارير عن اعتقالكم لعناصر حماس في الضفة الغربية.. هل لنا ان نعرف أعدادهم وأوضاعهم؟
- لن ادخل في سياق الأرقام ، وليس المهم الأعداد أو الأوضاع ، المهم الحالات التي تم اعتقالها. وسبق وقلنا أننا سنعتقل كل من يتعاطى بالسلاح وجمع المعلومات عن القيادات والمقار الفلسطينية والأجهزة الأمنية من اجل الاعتداء عليها.. وهذه الحالات سيتم اعتقالها مهما كان التنظيم الذي تنتمي اليه . كل من يحاول المس بالمؤسسات الشرعية الفلسطينية أمنية او مدنية سيعتقل .وهنا لابد من التأكيد اننا لا نعتقل على أساس الاتجاهات السياسية والفكرية.. وكل من يثبت انه مدان نحوله الى القضاء ، والذين (لا شيء عليهم) نفرج عنهم ، هناك الكثير من المواطنين الذين أفرج عنهم .
- هل كشفت تجربة غزة ان الاجهزة الأمنية بحاجة الى رفد كفاءات جديدة وإصلاحات ؟
- منذ العام 2000 كان ممنوعا التدريب والتسليح ، وكذلك منع تجديد العناصر والأفراد ، وذلك نتيجة للظروف المالية والسياسية والأمنية . لم نتمكن من تجنيد وتجديد العناصر بسبب شح الأموال والموازنة من وزارة المالية ، وكذلك التسليح لان السلطات الإسرائيلية عندما دمرت المقار الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية ، استولت على ودمرت 80% من السلاح .. وكذلك من الصعب القيام بتدريبات في ظل الاجتياحات وعمليات القتل والإغتيالات .
هذا في الوقت الذي كانت فيه حماس تقوم بتدريب عناصرها في إيران وبعض الدول العربية.. والان يوجد على معبر رفح ضمن العالقين ، أكثر من 70 عنصرا من حركة حماس بقيادة خالد حجاج عائدين من دورة تدريبية في ايران . وكذلك هناك عناصر من حماس يتدربون لدى جبهة القيادة العامة في أحدى الدول العربية . هذا في الوقت الذي تمنع فيه الأجهزة الأمنية الحكومية والرسمية والشرعية من التدرب والتسلح .
- ماذا عن التسليح والتدريب الذي تحدثت عنه الولايات المتحدة بقيادة الجنرال كيت دايتون ومن قبل الجنرال وورد ؟ .
- الحديث عن الجنرال وورد ومن بعده الجنرال دايتون ، من قبل قيادات حماس ، والحديث عن تدريب ورصد الملايين.. هذه تقارير غير صحيحة.. فلم يدربوا جنديا واحدا .... ولم يقدموا لنا دولاراً واحداً سواء وورد أو دايتون .. كل هذه الأخبار التي تبثها أمريكا وإسرائيل الهدف منها الإساءة الى الرئيس ابو مازن اولاً والسلطة الوطنية والأجهزة الأمنية ثانياً . وعلى سبيل المثال طالبنا قبل فترة بتدريب 25 عنصرا في الخارج وطالبنا مرورهم من الضفة الغربية عبر إسرائيل فرفضت بقوة .
- الظواهري ظهر - تلفزيونيا - قبل ايام واتهم حماس بانها ضلت الطريق ، وأن فتح خانت ، وسرد سلسلة من الآيات القرآنية ودعا عناصره إلى العمل .. كيف تنظر الى تصريح الظواهري؟ وهل هناك وجود للقاعدة في الضفة والقطاع ؟.
- أولاً الظواهري ليس قيّما على القضية الفلسطينية ، وعندما انطلقت حركة فتح في 1965 وفجرت الثورة الفلسطينية ، الظواهري كان مازال طالباً وليس من حقه وغير مسموح له ان يتدخل في هذه القضية المقدسة . اما بالنسبة للقاعدة في غزة فإنها أصبحت فكرا منتشرا .. نعم هناك عناصر تكفيرية موجودة.. وكذلك عناصر متشددة تم إنشاؤها بغطاء معين من حماس.. والآن انشقوا عن هذه التنظيمات .. ووجود هؤلاء ليس بجديد .
- ما هو الهدف ؟
- هدف حماس من إقامة مثل هذه الخلايا هو تنفيذ ما تريد تنفيذه بأيد أخرى.. فقامت باغتيال موسى عرفات واغتيال طارق ابو رجب واغتيال جاد التايه وقتل أطفال بهاء بعلوشه وهذا ليس سراً . وعندما هدد (جيش الإسلام) حركة حماس بكشف كل هذه العمليات ، وأنها جرت بشكل مشترك بينه وبينهم ، عقدوا صفقة وخاصة قضية أطفال بهاء بعلوشه .
- ما هي حقيقة ما نشر عن مقر المخابرات الفلسطينية في قطاع غزة
- ملفات وصور وأفلام ؟ وهل صحيح انه كان المفروض ان تعدم هذه المواد قبل سيطرة حماس عليها ؟ - بالنسبة للأفلام أتحدى حماس ان يكون هناك شريط أو تسجيل صوتي لأحد في مراكز المخابرات في الضفة الغربية وغزة.. لأن هذه الثقافة والممارسات غير موجودة لدى المخابرات وقيادتها ولن تكون.. وبإمكانهم ان يزوّروا ما يشاءون .
- هل صحيح انكم تعرضتم لتهديدات ؟
- لقد هددت من الإسرائيليين ومن دول.. ولكن في النهاية لا اخشى إلا الله سبحانه وتعالى .... اعلم ان العمر محدود ولو اجتمعوا جميعاً على ان يؤذوني بشيء لن يؤذوني إلا بشيء كتبه الله لي ولا أخاف أحدا إلا الله .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش