الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لقاء مارس العالمي للفنون ما بعد الحداثة تتجاور مع الكثبان الرملية

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

  محمد العامري



يقدم لقاء مارس العالمي للفنون في الشارقة بدورته التاسعة أسئلة مهمة حول تساؤلات ما بعد الحداثة في الفن والمجتمع، وكن هذا اللقاء قد أصبح تقليدا سنويا لإمارة الشارقة والتي ترأسه الشيخة حور يعني ذلك أن هناك تفاعل ايجابي مع هذا الحدث، الحدث الذي يشكل في بداية الأمر صدمة معرفية للعامة وبعض المثقفين الذين لم يشتبكوا في عوالم البصريات، هذه الصدمة التي تقدم مفاهيم صادمة للاعتياد فيما يخص الفنون العربية، واعتقد أننا نحتاج ولو بالقليل أن نصطدم بمثل هذه التوجهات التي تثير في مناخنا المعرفي فضاء جديدا في التفكير واستدراج المخيال الإبداعي للذهاب إلى تمرينات قوية واشتقاقية في مسالة التفكيك والتركيب، المخيال العربي الذي تيبس حتى بات في غرفة أشبه بمحنطات تقليدية معزولة عن العالم، فواقع الحركات الأدبية والفنية في العالم مشفوعة بحراك اجتماعي بدء من السريالية و»الدادا» واستذكارا لثورة بول كليه على اللوحة التقليدية والذي أصبح من المنبوذين في ألمانيا ليخرج علينا وزملاؤه بمدرسة الباوهاوس، إنها الإرهاصات الأولى للتقدم نحو فضاءات جديدة من الممكن ان تؤسس لشيء غائب في الأصل في طبيعة تفكيرنا.



واعتقد أن الفضاء المغامر في مناخات العرب هو في الأصل واقع معاش لكننا نعاني من قصور في التأمل وإطلاق التأويل فمثلا (بيت الشعر) أي الخيمة الذي كان يتخذ منها البدوي مسكنا له كانت اقرب إلى تأملات ما بعد الحداثة في استخداماته لطبيعة المواد كشعر الماعز الحي الذي يقص عن ظهره وطبيعة الأوتاد والأعمدة غير المنتظمة واستحداث مكيفات بدائية من أعشاب الصحراء للتغلب على الصهد، وصولا الى طبيعة الفراغ التي تتيحه الصحراء للكائن وطبيعة الإيقاع الشعري المتناول فيما يخص الرحيل والعشق، كل ذلك كان غائبا لفقدان الكائن مغامرة التأويل واختبار المحيط والحيز الذي نعيش فيه.

لقاء مارس وجد قاسما مشتركا بين البساطة في طبيعة أسواق وحواري الشارقة ليغذي بها مجموعة من الأعمال الفنية ما بعد الحداثوية. فقد تسللت تلك المناخات للناس العاديين الذين تفاعلوا مع الحدث عبر تساؤلات مهمة واختبارات للذهنية العربية في التعامل مع هذا الفن.

إن الشيخة حور القاسمي وهي متخصصة بالفنون وتعتبر من بين خمس شخصيات في العالم لها علاقة برعاية وتقييم الفنون تقدم اختبارا مهما لا يمكن تجاوزه في بيئات محكومة بتقاليد صارمة ومسارات اقرب إلى الصحراء بكل تقاليدها ومعطياتها، فمثلا ما أثارني هو عمل انعكاس القمر الذي يشتمل بالدرجة الأولى على عنصرين الشاشة والبيرفورمانس الإيقاعي (الطبول) إضافة إلى البعد الثالث المكان والبعد الرابع في طبيعة الزمن الذي تقدمه الصحراء في ليلة مقمرة والفضاء الاحتفالي للجموع البشرية التي تبقعت على ظهور الكثبان بألبستها الداكنة كفارقة بين لون الكثبان المائل إلى الصفرة وبين الألبسة التي جاءت في الغالب سوداء، فقد استطاع هذا العمل ما بعد حداثوي أن يقدم جرعة عاطفية في لقطة مرور القمر فوق الشارقة فكانت لقطة ذكية لاستعطاف الجمهور في الانحياز للمكان الذي يحبه (الوطن) وقد قمنا بتمرين غريب أنا والكوريتر الانجليزي حول تأويل الكثبان، فقلت له إن الصحراء أنثى فاندهش جدا وبدأنا نتحدث عن شعرية الصحراء وعن تفاصيل جسد الكثبان والحركة البطيئة في قوامها المستلقي، وسألته بشكل صادم عندما تعود إلى انجلترا هل تقول لزوجتك أنت صحراء انتصارا للجماليات الأنثوية في الصحراء، صدم من السؤال المقصود في الأمر علينا أن ننتصر لتمرينات التأويل الذي أبدع فيها الكاتب الظاهراتي غاستون باشلار في اجتراحاته التأويلية في تأويل الأشياء، لقد نجح لقاء مارس في إيجاد مساحة جديدة لإثارة المخيال وإعادة النظر في طبيعة الفنون التي تستهوي الناس وتقدم لهم جرعة قوية من التساؤلات. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش