الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وصفها محللون بـ«البروفة الرئاسية» * اجواء التوتر تسود «مسيحيي» المعارضة والأكثرية اللبنانية في انتخابات المتن

تم نشره في الثلاثاء 31 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
وصفها محللون بـ«البروفة الرئاسية» * اجواء التوتر تسود «مسيحيي» المعارضة والأكثرية اللبنانية في انتخابات المتن

 

 
بيروت - ا ف ب
يخوض "مسيحيو" المعارضة اللبنانية والاكثرية مواجهة جديدة وصفت بمعركة "كسرعظم" وذلك من خلال مشاركتهما في الانتخابات الفرعية بمنطقة المتن المسيحية وقرر النائب ميشال عون رئيس التيار الوطني الحر المعراض ورغم عدم اعترافه بشرعية الحكومة ، خوض انتخابات المتن بمرشح من انصاره في مواجهة مرشح الاكثرية رئيس الجمهورية الاسبق امين الجميل والد بيار الجميل.
وادى ذلك الى توتر سياسي كبير خصوصا وان هذه المعركة الانتخابية تاتي قبل اشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية ويرى فيها محللون "بروفة رئاسية" و"دليلا" على مدى شعبية كل طرف في الوسط المسيحي الذي ينتمي اليه رئيس الجمهورية.
واعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان ان وحداته اوقف عددا من المشاركين في اشكال وقع بين انصار حزب الكتائب والتيار الوطني الحر في منطقة المتن المسيحية (شمال شرق بيروت) حيث يسود توتر شديد بسبب الانتخابات الفرعية التي ستجري الاحد المقبل. وقال الجيش في بيانه "على خلفية الانتخابات الفرعية في المتن واثناء مرور مواكب سيارة بين بلدتي بعبدات وبرمانا حصل خلاف وتبادل ضرب بين مناصري الطرفين المتنافسين". واضاف "على الفور تدخلت قوى الجيش وعملت على ضبط الوضع الامني. وقد جرى توقيف عدد من المشاركين بالشغب من مختلف الاطراف وبوشر التحقيق".
ودعت الحكومة الى انتخابات فرعية في الخامس من آب الجاري لاختيار نائب ماروني (عن المتن الشمالي) واخر سني (عن دائرة بيروت الثانية) لانتخاب بديلين لنائبين من الاكثرية اغتيلا بيار الجميل في 21 تشرين الثاني 2006 ووليد عيدو في 13 حزيران الماضي.
واتهمت الكتائب في بيان التيار الوطني الحر بالتعرض لانصارها في بلديتي برمانا وبعبدات "بالضرب بالايدي والعصي" وحذرت من "افتعال اعمال شغب تخلق اجواء أمنية غيرمريحة". في المقابل ، اتهم التيار الوطني الحر انصار الكتائب "بالاعتداء" على مسيرة سيارة له في برمانا وبعبدات "ما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف الطلاب العزل". وفي مواجهة اجواء التوتر دعا البطريرك الماروني نصر الله صفير الذي ينتمي المتنافسون في المتن الى رعيته ، ضمنا عون الى الانسحاب من الانتخابات وترك المعقد لامين الجميل. وقال في عظة الاحد "تعود اللبنانيون في الاحوال المأساوية ان يغلبوا العاطفة الانسانية على الحقوق المشروعة خاصة اذا كان من غاب ذهب ضحية اغتيال مستنكر" في اشارة الى ان عملية الانتخاب هي عملية ديموقراطية في الاحوال العادية.واعرب عن امله في ان "يتغلب هذا التقليد على نكء الجراح وتأجيج الخصومات". وفي اشارة الى الانتخابات الفرعية في بيروت التي تجري في اجواء هادئة ، قال صفير "هذا يفهمه مرشحو بيروت وناخبوهم ولكن ما نراه في المتن يختلف تماما".
وتبدو معركة اختيار النائب السني في بيروت محسومة لمصلحة مرشح تيار المستقبل الذي يرئسه سعد الحريري بسبب غياب المنافسة الفعلية بالمقابل فان اختيار النائب الماروني عن المتن يتطلب معركة حامية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش