الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بورصة وأسماء وحكايات

جمال العلوي

السبت 19 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 898

لست خبيراً في البورصة، ولا أتقن لعبة الاسهم والاوراق المالية لكني أفهم اهمية متابعتها وقراءة المضامين التي تقفز الى المشهد بسرعة، مرات نسمح عن أرقام وأسماء اقتصادية ومرات عديدة نسمع عن حرس قديم وحرس جديد ومرات تدخل البورصة معطيات جديدة لا تقدم ولا تؤخر .ومرات نسمع حكايات يروجها أصحابها لغاية في نفس يعقوب.

ومرات تحتاج «الطبخة « الى أسماء اخرى ويجري على عجل تداول أسهم ليست بالحسبان وما نحتاج له هو مزيد من الشفافية ومزيد من المقاربات التي تتيح تداول الاسهم بعيداً عن السرية والدهاليز التي لا تخضع لمعايير محددة، حتى نقع في المحذور او نتجاوز كل الاعتبارات، وهناك من يظن أنه يعرف كل شيء أو فطحل زمانه لا تخفى عليه خافية أو لا يأتيه الباطل من وراء حجاب.

لعبة الاسهم والاسماء أصبحت مألوفة وهناك نمط سائد، يدخل في باب بالونات الاختبار وجس النبض وهناك حكايات تدوير نحو صناعة نجم وترويج آخر وكلها انماط معروفة، ولا تغيب عن بال المراقبين سواء بقصد أو دون قصد،وأحيانا، يجري تمريرها عبر صالونات محددة، تهدف الى خلط الاوراق او حرق أوراق أخرى أو قطع الطريق على قادم يخشون عودته .

ما نحتاجه فقط، هو المصداقية والثقة والباقي يدخل في باب التفاصيل لن تقدم البورصة أسماء ولن تؤخرها ولن يدعي أحد أنه قادر على صناعة المعجزات مهما صغرت أو كبرت ولا نملك الا أن نقول كان الله في العون فالمرحلة صعبة والقادم أصعب .نعم نحتاج الى تعزيز الثقة والمصداقية في مرحلة لها صبغة انتقالية وقد تطول لكن لن تعبر بغير الثقة والمصداقية التي تقرب الناس ولا تبعدهم وتدخلهم في حساباتها .

نحتاج الى تعزيز الثقة وجسر الهوة وتقريب المسافات بين ما يثار وما يقرر، فالمرحلة تستحق والناس تعبت من الانتظار والحلول التي لا تأتي، دعونا مرة واحدة نراهن على التغيير والمصداقية والثقة ونكتشف ماذا بعد أن ترى في الجو غيثا أو غيما وكلها خير وبركة ...!



[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش