الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

واشنطن وموسكو تؤكدان نيتهما تقليص ترسانة الاسلحة الاستراتيجية * بوش وبوتين يريدان مع دول اخرى وضع شكل جديد للتعاون بهدف تقاسم التكنولوجيا النووية المدنية

تم نشره في الأربعاء 4 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
واشنطن وموسكو تؤكدان نيتهما تقليص ترسانة الاسلحة الاستراتيجية * بوش وبوتين يريدان مع دول اخرى وضع شكل جديد للتعاون بهدف تقاسم التكنولوجيا النووية المدنية

 

 
واشنطن - ا ف ب
اكدت الولايات المتحدة وروسيا امس نيتهما التوصل الى "تسوية" لتقليص اسلحتهما الاستراتيجية "حتى ادنى مستوى ممكن".
وقالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ونظيرها الروسي سيرغي لافروف في بيان مشترك في واشنطن ان البلدين يريدان التوصل سريعا الى اتفاق يلي معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية. وفي الوقت نفسه ، اعلن الرئيسان الاميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين في بيان اخر انهما يريدان مع دول اخرى وضع "شكل جديد لمزيد من التعاون" بهدف تقاسم التكنولوجيا النووية المدنية من دون المساهمة في نشر الاسلحة النووية. وصدر البيانان غداة لقاء كينيبنكبورت (شمال شرق) بين بوش وبوتين وفي وقت تراجعت فيه العلاقات الثنائية الى حدها الادنى منذ نهاية الحرب الباردة ، وذلك نتيجة مسائل استراتيجية ودفاعية.
وقالت رايس ولافروف ان "الولايات المتحدة وروسيا تكرران رغبتها في انجاح عمليات التقليص (لقواتهما) الاستراتيجية الهجومية حتى ادنى مستوى ، بما يتلاءم مع موجبات امنهما القومي وما توجبه عليهما المعاهدات".
واضافا "لهذه الغاية ، ناقش الوزيران وضع تسوية لما بعد معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية لضمان الاستمرارية والتصور في ما يتصل بالقوات الهجومية الاستراتيجية".
من جهتهما ، ابدى بوش وبوتين "عزمهما على ممارسة دور ناشط في جعل اكبر عدد من الدول المهتمة ، ولا سيما الدول النامية ، من مزايا الاستخدام السلمي للطاقة النووية ، شرط تحقق الهدف المشترك المتمثل في تفادي انتشار الاسلحة النووية". واضافا "لهذه الغاية ، ننوي مع اخرين بلورة شكل جديد لمزيد من التعاون".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش