الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مسلسل عمر بن الخطاب لم يكن عمر حياَ

تم نشره في الأربعاء 8 آب / أغسطس 2012. 03:00 مـساءً
في مسلسل عمر بن الخطاب لم يكن عمر حياَ * د. محمد عبدالله القواسمة

 

أثار مسلسل عمر بن الخطاب قبل أن يعرض على بعض الشاشات الفضائية عاصفة من الرفض؛ لأنه يتناول حياة أحد الصحابة الأجلاء المبشرين بالجنة وثاني الخلفاء الراشدين، واحد القادة العظام في التاريخ الانساني. وكان الهدف من الرفض الحفاظ على أن تظل صور الصحابة مشرقة في أذهان الناس ووجدانهم.

لم تمنع العاصفة عرض المسلسل فهو يُعرض حالياً في فترات مختلفة في كل يوم من أيام رمضان الكريم..

من المفترض لأهمية الشخصية التي يتناولها المسلسل أن يشاهد الناس مسلسلاً موفقاً من النواحي الفنية والفكرية. في الحقيقة إنّ المشاهد يبهر بهذا الكم الهائل من الشخصيات والديكورات والتقنيات الفنية المستخدمة في بناء المشاهد، ولكن لم يكن على مستواها ما تحقق من الناحية الفكرية والنصية فالمسلسل لم يركز على شخصية عمر بن الخطاب الذي حمل المسلسل عنوانه، وهو الهدف الأساس من مسلسل يتكون كما هو متوقع من ثلاثين حلقة، فحتى الحلقة الثانية عشرة ظهر عمر شخصية ثانوية، وكانت الأحداث تحكي عن بداية الدعوة والصعوبات التي واجهت الرسول والمسلمين من زعماء قريش.

بدت لغة المسلسل لغة جزلة متشابهة في جزالتها لدى الشخصيات جميعاً الخاصة والعامة، وفي مختلف المواقف؛ فلغة وحشي قاتل حمزة تتشابه ولغة عمر بن الخطاب، وفي الحلقة الأخيرة (الثانية عشرة) رأيناه يناقش قضية تحرره بلغة بعيدة عن واقعية الحال ولا تلائم صفاته الشخصية.

كما يلفت الانتباه في الحلقة المذكورة ما ورد من أبيات شعرية على لسان هند بنت عتبة بأنها أنشدتها لتحث زعماء قريش على الثأر لقتلى معركة بدر:

(إن تقبلوا نعانق/ ونفرش النمارق

او تدبروا نفارق/ فراق غير وامق).

الحقيقة أن هذه الأبيات ليست لهند بنت عتبة بل لهند بنت بياضة أنشدتها مع أترابها يخاطبن أزواجهن ويهددنهم بعدم الاعتراف بهم أزواجا أو حتى رجالا اذا لم يقبلوا على قتال اعدائهم من الفرس في معركة ذي قار، وهي المعركة الوحيدة في الجاهلية التي اتحد فيها العرب لمقاتلة عدوهم، وتحقق لهم فيها النصر.. وإذا قبلنا بأن هند بنت عتبة قد استعادت الأبيات من الذاكرة فإن إنشادها لها منفردة لا تتفق مع الموقف، كما أن الأبيات انشودة جماعية.

يلاحظ أن التركيز أيضاً لم ينصب على تقديم الشخصيات والحوادث من الناحية الفنية، بل انصب على الاهتمام بالتاريخ . فعلا صوت التاريخ على صوت الفن؛ مما أفقد المشاهد أن يتعايش مع المسلسل ويتفاعل معه؛ لأن التاريخ معروف لديه، إنه يريد أن يراه حياً على الشاشة، وهذا لم يظفر به حتى إن هذا التاريخ لم يكن مركزاً على عمر بن الخطاب الذي كان أول من دوّن الدواوين وأقام العدل بين الناس وراقب الولاة وحاكمهم، وسير الجيوش لفتح البلدان..

لعل ما عرض من حلقات يسمح لنا بالقول إن المسلسل لم يوفق في تقديم شخصية عمر بن الخطاب رضي الله عنّه الذي يعتبره بعض الغربيين من المئة العظام، كما لم يكن على مستوى ما توقعه الذين لم يعترضوا على عرضه على الشاشة الفضائية.





[email protected]

التاريخ : 08-08-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش