الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جامعة الأكاديمية الأردنية للموسيقى والمعهد النرويجي للعروض الموسيقية ينظمان جولة من الحفلات الموسيقية في المدارس

تم نشره في الاثنين 8 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
جامعة الأكاديمية الأردنية للموسيقى والمعهد النرويجي للعروض الموسيقية ينظمان جولة من الحفلات الموسيقية في المدارس

 

عمان-الدستور



في إطار اتفاقية التعاون الموسيقي التي تم توقيعها بين وزارة الثقافة الأردنية ووزارة الخارجية النرويجية قامت جامعة الأكاديمية الأردنية للموسيقى بالتعاون مع المعهد النرويجي للعروض الموسيقية (Riks Konsertene) بتنظيم الجولة الأولى من العروض الموسيقية المدرسية في عدد من مدارس المملكة المشاركة في البرنامج. حيث شملت الجولة التي استمرت أسبوعا كاملا مدارس الإناث الإعدادية الأولى والثانية، ومدارس الذكور الإعدادية الأولى والثانية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في مدينة الزرقاء، ومدارس بطريركية اللاتين في كل من الفحيص وتلاع العلي والجبيهة إضافة إلى مدرسة ثيودور شنللر في الرصيفة. وسبقت الجولة ورشة عمل حضرها مدراء ومعلمو المدارس المشاركة، إذ تم خلالها إطلاعهم على نظام العروض الموسيقية وأهدافه والنتائج المرجوة منه. ومن هنا تؤكد الأكاديمية الأردنية للموسيقى وهي جامعة خاصة معتمدة ومتخصصة تمنح درجة البكالوريوس في العلوم الموسيقية. على ما تتمتع به الموسيقى من قدرة فائقة على التعبير، والتأثير في النفس والارتفاع بها إلى أسمى الآفاق؛ فتُعتبر الموسيقى أداة من أدوات التربية والتعليم قبل أن تكون فناً جميلاً يُبتغى لذاته؛ فالتنشئة الموسيقية إذاً، موضوع أساسي ما برحت أهميته تشغل العديد من العلماء والباحثين وخبراء التربية على مر العصور.

قدم الجولة ثلاثة من الموسيقيين النرويجيين هم عازفة الفيدل (الكمان الشعبي) والكمان والمغنية «سيغريد مولديستاد»، والعازف على الآلات الشعبية الإفريقية «كوامي سيريبا» المولود في ساحل العاج، وعازف الجيتار «أويستين ساندبوكت»، وجميعهم من أصحاب الخبرة الواسعة في التعامل والتفاعل مع الأطفال، إذ يمتلكون المهارات الموسيقية والقدرة على الارتجال الضروريين.

تضمنت العروض الموسيقية موسيقى شعبية من النرويج وساحل العاج. حيث حث الموسيقيون بخبرتهم التربوية ومهاراتهم الأدائية المتميزة الجمهور للمشاركة في أداء الموسيقى. وذلك انطلاقاً من أهمية تعزيز هذه العلاقة الحميمة بين الموسيقي والجمهور والتي تُعتبر حجر الأساس لنموذج العروض الموسيقية النرويجي.

أما فيما يتعلق بمحتوى الأغاني والموسيقى المستخدمة في العروض الموسيقية؛ فينبع من الحياة اليومية، حيث تتحدث هذه الأغاني عن المحبة والسعادة والأمل، بينما يبنى بعضها الآخر علَى أساطير وحكايات شعبية.

وُيذكر أن العروض الموسيقية المدرسية تقام بالتعاون مع المعهد النرويجي للعروض الموسيقية في العديد من دول العالم بما في ذلك النرويج والهند والباكستان والنيبال وفلسطين والبرازيل وغيرها. ولا تزيد مدة العرض الواحد في أغلب الحالات عن «40» دقيقة، تسبقها في كثير من الأحيان نشاطات تحضيرية تقوم بها المدرسة، كما تليها نشاطات يستمر فيها تطوير المهارات الموسيقية المكتسبة خلال العرض ليكون العرض الموسيقي ذروة تجربة تعليمية طويلة الأمد في الغرفة الصفية.

التاريخ : 08-10-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش