الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متحدثون يعاينون مفاصل من سيرة المناضل والمفكر ناجي علوش

تم نشره في الثلاثاء 18 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
متحدثون يعاينون مفاصل من سيرة المناضل والمفكر ناجي علوش

 

عمان – الدستور

أجمع متحدثون في مهرجان تأبين المناضل والمفكر القومي ناجي علوش على سمتين رئيسيتين من سمات شخصيته ومسيرته، وهما العروبة والمقاومة، المرتكزان الاساسيان اللذان حددا موقف علوش في علاقته مع محيطه الفلسطيني والعربي.

عشرة متحدثين تعاقبوا مساء امس الاول على منصة مجمع النقابات المهنية في عمان مثلوا مختلف الاتجاهات والمرجعيات التي عمل معها ومن خلالها الراحل ناجي علوش، فمن الاردن تحدث نقيب الاطباء د. احمد العرموطي ورئيس رابطة الكتاب الاردنيين د. موقف محادين وممثل الاحزاب اليسارية والقومية د. سعيد دياب، وكذلك د. عماد ملحس ونجل الراحل د. ابراهيم علوش، فيما تحدثت شخصيات عربية عرفت ناجي علوش وترافقت معه في غير موقع، منها المصري د. رفعت سيد احمد، ورئيس اتحاد الكتاب الفلسطينيين مراد السوداني، والسوري د. علي عقلة عرسان الذي حالت الاحداث في سورية من حضوره فقرأ الزميل هشام عودة كلمته بالنيابة وكذلك كلمة فصائل المقاومة قرأها نيابة خالد السكجي، والقى سفير جمهورية فنزويلا في عمان كلمة قام بترجمتها د. عصام الخواجا.

المهرجان الذي بدأ بالوقوف دقيقة صمت اجلالا واكبارا لارواح الشهداء، افتتح بنشيد موطني الذي ردده الحضور بصوت واحد وقوفا، قبل ان يتم عرض فيلم وثائقي قصير عن حياة علوش ومسيرته ومواقفه انتجه عدد من اصدقاء وتلامذة الراحل المحتفى بذكرى اربعينيته، لينتهي المهرجان باحراق للاعلام الصهيونية والامريكية والناتو في اشارة واضحة الى طبيعة العداء التي ينظر اليها الشباب لطبيعة المؤامرة التي تتعرض لها الامة.

في الحديث عن ناجي علوش اكد المتحدثون جميعا على التماهي بينه وبين القضية الفلسطينية في اطارها المقاوم والمناهض لخط التسوية والاستسلام وكذلك مع ثقافة المقاومة في اطار الحفاظ على وعي الاجيال وحراسة الوجدان الشعبي وتطرق المتحدثون الى المناصب والمواقع السياسية التي شغلها علوش وكذلك المواقع الثقافية والصحفية متطرقين الى انحيازه لخط الكفاح المسلح.

وفي الحديث عن مناقب الراحل توقف المتحدثون ايضا عند ما يجري اليوم في الشوارع العربية ليؤكد ابراهيم علوش في كلمته ان والده كان منحازا بالمطلق الى خيار المقاومة ومع الجماهير العربية في الحرية والديمقراطية والتعددية غير انه ظل الى يومه الاخير مناهضا بقوة لأي نوع من التدخل الاجنبي في شؤون الامة.

السياسة والثقافة تداخلا في كلمات المتحدثين، فقد تحدث موفق محادين ومراد السوداني وهما يمثلان هيئتين ثقافيتين عن البعد الثقافي الوطني والقومي في حياة علوش مدينين الثقافات القُطْرية التي تسهم في زعزعة الوجدان العربي ليؤكد متحدثون اخرون ان علوش ظل من ابرز المدافعين عن الوحدة العربية والمطالبين بها وكانت كلمة د. عماد ملحس باعتباره صديقا ورفيقا للراحل مليئة بالعواطف التي تحدثت في بعض سطورها عن علوش الصديق والانسان، بعدا عن صورته الخارجية.

المهرجان الذي اداره الزميل هشام عودة شاركت فيه مختلف الوان الطيف السياسي والشعبي تم فيه توزيع كتاب صادر حديثا وضم ما كتب عن علوش بعد رحيله من مقالات وقصائد وبيانات نعي من فصائل واحزاب وهيئات واشخاص، ورأى متابعون ان المهرجان كان بمثابة استفتاء على مواقف علوش وافكاره وهو الذي قضى اكثر من نصف قرن من حياته في مقدمة المشهد الثقافي والحزبي والفصائلي الفلسطيني ولم يكن يساوم على مواقفه وثوابته المستندة دائما الى ثوابت الامة

التاريخ : 18-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش