الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحمد الخطيب يصدر ديوان «كما أنت الآن .. كنت أنا»

تم نشره في الأحد 23 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 مـساءً
أحمد الخطيب يصدر ديوان «كما أنت الآن .. كنت أنا»

 

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

صدر حديثا للشاعر أحمد الخطيب ديوان شعري جديد، بعنوان «كما أنت الآن.. كنت أنا»، بدعم من وزارة الثقافة، وذلك عن دار الجنان للنشر والتوزيع.

واشتمل الديوان، الذي جاء في 250 صفحة من القطع المتوسط، على مجموعة من القصائد التي انتمت إلى قصيدة التفعيلة التي تجلّت فيها الرؤية الشعرية والتراكيب والبناء الفني المصحوب بإيقاعاته الخارجية والداخلية، ما أعطى القصائد فلسفة جمالية قلّما نجدها في كثير من الشعر، وهذا التميز يحسب للشاعر على مدى تجربته التي تجاوزت ثلاثين عاما، فهو قنّاص للصور الشعرية اللافته والمدهشة.

في ديوانه الجديد يفرش الخطيب أرضية قصائده بموسيقا الأرض، ويتركنا نسبح في فضاءات بحوره، متاخذا من القروي إيقاعا موازيا لمعنى الهوى. قصائد تذهب بنا إلى الكثير مما يعانيه الإنسان العربي على هذه الأرض من جراحات تعصف به، فتمضي بنا قصائده التي أعطى لها مفاتيح للدخول إلى أجوائها، من مثل هذه المفتاح: «قلبي على ولدي»، و»نحوت على إيقاع مجهول»، و»تخرج للحياة وأنت تعرى»، هذه المفاتيح تنضوي تحتها قصائد تمحورت حول الذات وأخرى تستقريء فلسفة الحياة والوجود، إضافة إلى قصائد تقف على مجريات الاحداث التي يمر الوطن العربي من حراكات شعبية وانتفاضات ضد الظلم والطغاة والاستبداد، مفضية الى ليل الموت الذي يلف غزة. قصائد لا تخل من النفس الطويل في اشتباكها مع المحيط الذي نعيش، وبلغة متقنة البناء ضمن سردية شعرية تحاور الوقت الراهن، طارحة أسئلة الشعر والوجود.

ومن أجواء الديوان نقرأ: «أنا الإدلبيّ/ وبابي مشرّعة للكلام/ وعمري يطارد عسرين في يسره/ فاقرءوا سيرة الماء في نصه..بردى/ يعيش بلحنين، لحن المطارد/ والأرجوان الذي ضجّ في قلب عاصمة/ ولم تلدا/ أنا الإدليّ، سراقب طيني/ وروحي معلقة في هواها/ وحجري متن الحوار يميز على سكة الحرف حرف/ وأبعثه في البلاد نبيا ليشهد من باع/ أو صمدا».

التاريخ : 23-09-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش