الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بقاء النادي الارثوذكسي في مكانه حلم

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

النادي الارثوذكسي بعمان مؤسسة رياضية وثقافية واجتماعية بامتياز لكل الاردنيين على اختلاف فئاتهم واهوائهم ومشاربهم، وهو قبل ذلك بيت العديد من الاطفال والشباب والشيوخ ممن يرتادون جنباته يوميا يضمهم في أركانه ويضمونه في أحضانهم.

والنادي هذا كنادي السيارات الملكي تعتز بهما وامثالهما العاصمة عمان وتفاخر المدن من حولنا . ولا تنظر عمان العاصمة ولا ينظر أعضاء هذه النوادي ولا مرتادوها الى كم تبلغ أثمان الأراضي التي تقع عليها منشآتها . ولا يهمهم الربح والخسارة في المتاجرة بمقدراتها المادية أو المعنوية . هي لهم قيمة أدبية ومجال عائلي للتجمع مع الأهل والأصدقاء في رحلة قصيرة من بيوتهم التي تقع بمقربة من هذا النادي المؤسسة . وقد كان صديقي عبدالرحمن ابو رباح القادم من ترمس عيّا في فلسطين رحمه الله، عضوا في النادي الارثوذكسي، يدعوني والاصدقاء لغداء في (نادينا) الارثوذكسي كما كان يقول . والنادي بالنسبة لهم ملاعب رياضة يأتمنون فيها بناتهم وابناءهم ليعودوا في آخر النهار لبيوتهم برفقة أهلهم أو بوسائط نقل عامة. فلا خوف ولا تحسُّب لمكروه. لذلك فنقل النادي الى خارج عمان والى حيث كان نادي  البعيد ليس عن عمان فحسب  وانما عن الطريق العام في مكان يكاد يكون موحشا وغير مريح لوجود الاطفال فيه بعيدين عن عين المراقبة الأهلية والصديقة. ليس انتقال النادي خارج مكانه الحالي باعتقادي مرغوب فيه من قبل غالبية الاعضاء وهم كما علمت حوالي اثني عشر ألف عضو وليسوا ثلاثمئة الاعضاء العامّين المنتخبين من قبل اللجنة الادارية.

هذا من حيث سهولة وجود النادي بين الناس ، والنادي أي نادٍ لا يُنظر اليه كسلعة تُباع وتشترى أو استثمار لشخص أو مجموعة. هو مؤسسة أهلية غالية الثمن أو انها لا تثمن لكونها اوجدت لأهداف رياضية وثقافية واجتماعية بعيدة  كل البعد عن فكرة البيع والشراء.

ثم ان العذر في الانتقال لضيق المكان الان وطلبات الانتساب العديدة فالأحرى في القائمين على شؤون النادي أن يطرحوا بدائل أخرى غير المبادلة أو البيع. فلم لا يبنى نادٍ آخر بنفس الاسم في أي مكان آخر حتى ولو كان في المكان المقترح المبادلة فيه والعمل على ايجاد تمويل لذلك.

ولكننا يجب أن ننظر الى مثل هذه المؤسسات في بلادنا قاطبة على انها أماكن ذات تاريخ هام يعتقد الكثيرون ممن دخلوها واشتركوا في بنائها وبناء أمجادها انها تراثهم وتاريخهم وملاعب طفولتهم الغالية وملتقى اصدقائهم.

  على القائمين على ادارة النادي أن يحافظوا على أحلام التي أفرحتهم ملاعب ومراكز النادي الارثوذكسي وهم كثر. واتمنى عليهم أن يحافظوا على ذكرياتهم عبر ابواب هذا النادي منذ ان كان وحتى الان. واتمنى عليهم أن لا يعتبروا هذه المسألة منازلة يربحون فيها أو يخسرون بل مسألة احترام لاخوانهم من أهل النادي ومُحبيه.

 أبو عمر

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش