الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتحاد الكتاب ينتدي حول «دور اللوحة التشكيلية والخزف»

تم نشره في الأربعاء 25 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
اتحاد الكتاب ينتدي حول «دور اللوحة التشكيلية والخزف»

 

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

مندوبا عن وزير الثقافة د. صلاح جرار، رعى أمين عام الوزارة مأمون التلهوني، أمس، في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، ندوة "دور اللوحة التشكيلية والخزف"، بحضور مدير مركز الإصلاح والتأهيل العميد وضاح الحمود، ومشاركة الزميل حسين نشوان، ويونس العمري مدرب نزلاء المركز، وقد أقيم على هامش الندوة معرض للأعمال المشاركة، وأدار الندوة الزميل إبراهيم السواعير.

واستهل رئيس الاتحاد مصطفى القرنة الندوة بكلمة قال فيها: "دأب الاتحاد على الاهتمام بالشأن العام، وقدم الكثير من الخدمات للمجتمع المحلي، ولعل هذه المبادرة الكريمة من إدارة السجون تكون خدمة للنزلاء، ومساعدتهم على تجاوز الظروف التي يمرون بها، بحيث يخرجون كأفضل ما يكون المواطن الذي يلتزم القوانين التي تنظم الحياة العامة، ولعل وزارة الثقافة، وهي تساند هذه الخطوة الرائدة تستكمل دورها في رعاية الإبداع أيا كان موقعه ومصدره".

من جهته قال العميد وضاح الحمود: "منذ عام 1986، انتهجت مديرية الأمن العام نهجا جديدا في التعامل مع السياسة العقابية من خلال استبدال السجون بمراكز الإصلاح والتأهيل، حيث أصبح السجين نزيلا والسجن مركزا للإصلاح والتأهيل، وفي السنوات الأخيرة قامت إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل بتطوير استراتيجيتها في التعامل مع المراكز من خلال تطوير وتحديث البنى التحتية للمراكز وتدريب وتأهيل العاملين فيها ووضع برامج إصلاحية سواء أكاديمية أو مهنية، كما حرصت على إيجاد مساحات للعلوم الحديثة كعلم الاجتماع وعلم النفس، والرعاية الصحية والاجتماعية، وتحسين سلوك النزلاء، وانتهاء باستخدام اللون واللوحة الفنية وأعمال الخزف في تفريغ طاقات النزلاء وإكسابهم مهن يستفيدون منها في الانخراط في المجتمع بعد الإفراج عنهم".

الشاعر محمود فريحات ألقى قصيدة تحدث فيها عن النزلاء بلغة شفافة وموحية ومعبرة عن حالاتهم.

من جهته استعرض الزميل حسين نشوان بعض اللوحات الفنية لبعض النزلاء بالتحليل والنقد البناء محللا شخصيات النزلاء من خلال أعمالهم الفنية، مشيرا إلى أن المعرض احتوى على أربعين لوحة، مصنفا اللوحات وموضوعاتها، فجاءت منها 10 لوحات مشغولة ومعبرة عن الماء والبحر، و7 لوحات تمثل العمارة وتعني الحنين، و6 لوحات تمثل الشخوص وتعبر عن الذات الداخلية، و6 لوحات تمثل الطبيعة والورود، و3 لوحات تعبر عن الدين وتعني التسليم بالقدر كما قال، و3 لوحات لبعض الحيوانات و8 لوحات تجريدية، مؤكدا نشوان أن اساليب النزلاء في اعمالهم مثلت مدارس مثل الواقعية والانطباعية والسوريالية والتجريدية.

واشاد الكاتب يسار الخصاونة بما تقدمه مراكز الاصلاح والتأهيل للنزلاء من فهم لطاقاتهم الإبداعية الخلّاقة والكشف عنها ورعايته، وكما بتجارب النزلاء من خلال معرضهم في الاتحاد وبالرؤى الفنية التي تدل الحلم والحرية، شارحا بعض اللوحات ومدلولاتها النفسية والانسانية.

وتحدث أحد النزلاء السابقين عن تجربته مشيدة بمراكز الاصلاح والتأهيل من خلال تقديمها سبل الراحة والرعاية للنزلاء والكشف عن مواهبتهم وابرازها للمجتمع.

الفنان يونس العمري الذي رافق النزلاء في المراكز في مراحل صعبة لتفريغ شحناتهم وطاقاتهم الابداعية، تحدث عن تجربة الخزف ومعمله في المراكز، مشيرا إلى ان مشغل الخزف يتعامل مع الطين، لأن للطين تجليات دينية وجاء العلم ليؤكد ذلك، مؤكدا أن هذه المادة الطينية هي الأقرب للنزلاء وعندما يتعامل معها النزيل يعبر من خلالها عن قدراته الإبداعية ويحولها الى مادة فنية على درجة عالية من القيمة الانسانية.

وختمت الندوة بكلمة لأمين عام الاتحاد الكاتب عمر العرموطي مشيدا بمراكز الإصلاح والتأهيل في مجال الخدمة الإنسانية، التي تقدمها المراكز للنزلاء، متمنيا ان تقوم المراكز بتوثيق التجارب الناجحة للنزلاء من خلال إصدار كتاب وبالتعاون مع الاتحاد.

التاريخ : 25-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش