الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعراء ينطلقون من ذواتهم ويلتقون في فضاء الهم الجمعي

تم نشره في السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 مـساءً
شعراء ينطلقون من ذواتهم ويلتقون في فضاء الهم الجمعي

 

عمان – الدستور- محمد الدحيات

ركزت الأمسية الشعرية التي أقيمت في المركز الثقافي العربي مساء أول من أمس، للشعراء ماهر القيسي ومحمد العمري وأنور الأسمر، وأدارها المسرحي رائد أبو زهرة، على الهم الفردي الذي ينطلق من ذات الشاعر ليلتقي مع الهم الجمعي والمشاعر العامة للبشر ويتوافق معها.

واستهل الشاعر ماهر القيسي الأمسية بقراء قصائد عكست تأثره بالموروث الديني وتوظيفه له، بغية توسعة إناء القصيدة ومضاعفة مراميها، مستخدما تقنية القناع في الشعر، فتارة يكون الحديث على لسان قابيل وهابيل وأخرى على لسان آدم وابراهيم عليهما السلام، يقول القيسي في قصيدة معنونة بـ «آلام ابراهيم»: تحت مطارق من أسئلة/ يخرج صوتي/ كالبؤس الطالع من أقبية العمر/ يأخذ شكوى الخوف ويعرج صوبك/ يبكي تحت العرش/ يتفيأ شكواي/ يا»أقنوم» ارحمني/ وارحم هذا الجسد المصلوب على نخل الأيام/ وارحم روحي/ ستنفذ.

ويقول في قطعة أخرى: استغرق هذا العالم/ مليون نهار/ ليصاب بعمى الألوان/ وينظر للزنجي كإنسان/ لكن أمورا حدثت/ وتفلّت من يده الأمر/ صار يرى الماء ودمه نفس اللون.

القيسي قرأ أيضا قصائد «طلقة رحمة»، «هذا ما جناه علي أبي»، «وعد نوح»، «ثلاثة نقوش لذكور العائلة الأولى».

من جهته سار الشاعر محمد العمري بالأمسية باتجاه رومنسي واستحضر المرأة من خلال قصيدته الأولى التي ألقاها والمعنونة بـ «احتمال الأقحوان» حيث يقول فيها: لرنين ضحكتها/ فرح العنادل/ تواعد النجمات على خصر السماء/ ورحيل أغنية في الذكريات/ رجع شحارير/وشدو كمان/ يانعة كالنهر كانت.

ولينطلق العمري بعد ذلك إلى تلمس الهم الجمعي من خلال قصيدة «المنفيون»، وقصيدة «من السلام الوطني لامرئ القيس» وقصيدة «غواية السؤال» التي يقول فيها: لكأن الأرض نعاس/ ينهره الصحو/ والحجلات على قارعة السرو/ أضأن الليل/ لم أعر موتي انتباها/ ولذا فاجأني الصمت/ وليس سوى هذي الكف/ لتحملني من وردة الناي/ إلى جبهة المقصلة

واتكأ الشاعر أنور الأسمر في القصائد التي قرأها على الموسيقى العالية التي وفرها نبر الكلمات المتناسقة في قصائده وحالتها الشعورية الشفيفة، وهذه القصائد هي «حاضر في بطن الغياب» و»وحدك وأنت والعاصفة» و»كلام خفيف»، يقول في قصيدته «كلام خفيف»: جناحان لقبري/ وقبري طائر/ في آخر السطر الأخير/ من الأغنيات/ على هامش الكلام الخفيف عن الموت/ يستفيق الكلام/ على طفل يراقب دمعته/ في حوار بين الرصاصة والهديل. ويقول في قصيدة «حاضر في بطن الغياب»: أنا في غيابة الجب وحدي/ معي ما ترك النمل لاسمي من حروف/ ومعي صفحة من ضباب/ معي ما همس الفراش إلى الأقحوان/ وما نثر الهواء حولي من خزامى الراحلين.

التاريخ : 21-01-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش