الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معزوفات مصطفى الزاير .. روحانية الشرق والحنين إلى الوطن والحبيبة

تم نشره في الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2012. 03:00 مـساءً
معزوفات مصطفى الزاير .. روحانية الشرق والحنين إلى الوطن والحبيبة

 

عمان - الدستور - خالد سامح

أطلقت فرقة الفوانيس المسرحية، في مقرها بجبل اللويبدة، مساء أمس الأول، «صالون الموسيقى الشرقية»، ليشكل مساحةً فنية جديدة في عمان تحتفي بفنون الموسيقى الشرقية وأجوائها الثرية، وهو أيضاً صالون ثقافي يجمع العازفين الأردنيين والعرب المقيمين بالأردن، ويهدف الى التعارف وتبادل الخبرات والتجارب وخلق جو موسيقي عن طريق تجمع هؤلاء الموسيقيين بشكل دوري لإنتاج أعمال من أمسيات وورشات عمل وندوات موسيقية، بحسب ما أعلنت ادارة «الفوانيس».

وفي مستهل نشاطاته التي ستنظم بصورة دورية أحيا عازف العود العراقي الشاب مصطفى الزاير في ليلة الافتتاح أمسية موسيقية تناغمت فيها الأجواء الروحانية لرمضان مع عدد من المقطوعات الموسيقية التي ألفها الفنان نفسه مؤخراً وشحنها بدفقات عاطفية أيقظت حنين الحضور وشغفه بذلك الطرب الشجي الذي يحمله صوت العود الى الآذان، وهي في مجملها مقطوعات تعبر عن تأثر الفنان الواضح بكافة ألوان وطبقات الموسيقية الشرقية الأندلسية منها والعراقية مرورا بالمصرية والشامية، الى أن الزاير ترك لمساته الاحترافية في كل عمل وأثثه بتلك المفردات اللحنية الساكنة في الذاكرة السمعية للجمهور العربي، ففي مقطوعة « سيد الخلق» ذات النفس الصوفي يستهلم أغنية «طلع البدر علينا من ثنيات الوداع» منحازاً الى الجوهر الروحاني الصافي للموسيقى ولنغمات العود بصورة خاصة.

كما قدم الفنان مصطفى الزاير في الأمسية التي حضرها نخبة من الفنانين وعشاق صوت العود عدداً من المقطوعات الشاعرية، والتي يستعيد فيها الحبيبة ويناجي أنثاه، ومنها «قطعة حب/ متى نلتقي؟»، «قبل أوان الرحيل»، «ملكة القلب»، وغيرها.

بغداد..مدينة الأف ليلة وليلة وحاضرة الفن والثقافة والابداع على مر العصور لم تغب أيضاً عن الأمسية، فقد أهداها الزاير مقطوعة حلقت في فضاءاتها وأجوائها الشعبية لاسيما مقاهيها القديمة كما قال الفنان نفسه والذي عزف أيضا مقطوعة ألفها بعد وفاة صديقه الفنان مهند عبد الرزاق اثر تفجير انتحاري ضمن موجات العنف والارهاب التي تضرب العراق منذ سنوات، والمقطوعة عبارة عن بكائية ورثاء ليس لصديقه المغدور فقط وانما لكل العراق الذي يعاني من الويلات والدمار.

وكان المشرف على «صالون الموسيقى الشرقية» الفنان طارق الجندي قد أكد في بداية الأمسية على أهمية الصالون في استقطاب النخبة المهتمة بالفن الموسيقي، لاسيما مع شح وتراجع مستوى الفعاليات الثقافية والفنية في عمان كما قال.

نشير الى أن مصطفى الزاير أستاذ لالة العود في معهد الدراسات الموسيقية ومدير لقسم الاصوات في المعهد عمل على قيادة فرقة منير بشير للعود والاشراف على توزيع كافة الاعمال الموسيقية في البوم حكايات عود عام 2009وعمل على تشكيل فرقة عائلة العود من طلبته في المعهد من العام 2005 ومازالت تتوالى عليها الاجيال في، وكذلك تشكيل مجموعة التخت الشرقي والكورال والتي اسماها «انسام دجله» وفرقة الوان للموسيقى المعاصرة، وبدأ مشواره الفني في الكونسرتات الخاصة به منذ عام1997عندما كان في المرحلة الثانية وحصل عام2000على لقب افضل عازف شاب عراقي وكتب اعمالا موسيقية عديدة منها: قبل اوان الرحيل، حبيبتي والليل، اموت حبا، ام الربيعين وحنين المطر وغيرها من الأعمال.

التاريخ : 24-07-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش