الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأكراد يبحثون إعلان الفيدرالية شمال سوريا

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عواصم - يتجه اجتماع لاحزاب كردية بعد انتهاء اجتماع لها امس، في شمال شرق سوريا، الى اعلان النظام الفدرالي في المناطق الواقعة لسيطرة الاكراد، وفق ما قال مسؤولان كرديان لوكالة فرانس برس.

وقال سيهانوك ديبو، مستشار الرئاسة المشتركة في حزب الاتحاد الديموقراطي، الحزب الاكردي الابرز في سوريا، من داخل الاجتماع لوكالة فرانس برس ان المشاركون «يبحثون شكل النظام في روج آفا وشمال سوريا»، مؤكدا ان «جميع المقترحات الاولية تصب في خانة الفدرالية».

وبحسب ديبو، فان «المناطق المعنية عبارة عن المقاطعات الكردية الثلاثة، بالاضافة الى تلك التي سيطرت عليها مؤخرا قوات سوريا الديموقراطية في محافظتي الحسكة (شمال شرق) وحلب (شمال)».

والمقاطعات الثلاث هي كوباني (ريف حلب الشمالي) وعفرين (ريف حلب الغربي) والجزيرة (الحسكة)».



وشارك في الاجتماع الذي عقد في رميلان في ريف الحسكة الشمالي الشرقي، بحسب ديبو، «اكثر من 150 ممثلا عن تلك المناطق وهم يقررون في هذه اللحظات مصيرهم في شكل سوريا المستقبل».

واكد مثل الادارة الذاتية الكردية في موسكو رودي عثمان ان «الاجتماع هو لايجاد حل للازمة السورية»، مؤكدا «نحن نرى ان نظاما فدراليا اتحاديا هو طريقة الحل».

ولم يدع الاكراد للمشاركة في مفاوضات جنيف، بالرغم من مطالبة روسيا بضرورة تمثيل حزب الاتحاد الديموقراطي.

من جهة اخرى، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن 13 ألف أسرة في محافظة حلب بشمال سوريا تلقت مساعدات إنسانية بعد دخول قافلة من 26 شاحنة للمناطق التي تعاني بسبب الأعمال القتالية.

ونقلت وكالات أنباء عن المتحدث باسم الصليب الأحمر بافل كشيشيك امس، قوله «إن عملية توزيع المساعدات التي نفذتها جمعية الهلال الأحمر السوري في عدة مدن، من بينها أعزاز وعفرين وتل رفعت، كانت الأكبر في المنطقة منذ أسابيع».

كما تم في إطار توزيع المساعدات الإنسانية، إمداد الوحدات الصحية والمستشفيات بالمواد الطبية والأدوية اللازمة.

وأدى اتفاق وقف الأعمال القتالية إلى خفض وتيرة العنف في غرب سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى مختلف المناطق التي تعيش ظروف صعبة بسبب الحصار والأعمال القتالية.

وعلى صعيد اخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية امس، أن مجموعة جديدة من طائراتها الحربية أقلعت من مطار حميميم في سوريا عائدة إلى روسيا.

ونقلت وكالة الانباء الروسية (نوفوستي) عن الوزارة، إن «مجموعة أخرى من طائرات السلاح الجوي أقلعت لتعيد تمركزها في قاعدتها الأساسية في روسيا».

وأوضحت الوزارة، أن مجموعة الطائرات التي أقلعت من مطار حميميم امس ، تقودها طائرة النقل العسكري «IL-76» إلى جانب القاذفات «سو-25».

الى ذلك قالت وزارة الخارجية الروسية «إن الغرب فشل في محاولته إظهار العملية الروسية في سوريا كأنها أفغانستان جديدة».

وأضافت الوزارة في بيان لها امس نقلته قناة (روسيا اليوم) الإخبارية، «إن سحب الجزء الأساسي من قواتنا من سوريا لن يضعف الرئيس بشار الأسد»، مشيرة الى أنه من المقرر أن يركز وزير الخارجية الأمريكي جون كيري خلال زيارته المقررة لروسيا الأسبوع المقبل على الأوضاع الراهنة في سوريا.

وكان كيري قد أعلن أنه سيجتمع خلال زيارته لموسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرجي لافروف لبحث الملف السوري.

من جانب اخر، ثمّنت الجامعة العربية إعلان روسيا سحب قواتها العسكرية من سوريا، ووصفته بالقرار المناسب في الوقت المناسب، ويمثل خطوة ايجابية هامة باتجاه تعزيز الجهود المبذولة من قبل مجموعة الدعم الدولية الخاصة بسوريا لإنجاح مسار مفاوضات جنيف وتثبيت الهدنة القائمة ووقف الأعمال القتالية.

وأعرب امين عام الجامعة نبيل العربي في بيان صحفي عن أمله بأن يسهم قرار سحب القوات الروسية في توفير الأجواء الملائمة لإنجاح مسار المفاوضات التي انطلقت أعمالها أمس في جنيف بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية.

من جانب اخر، اعلن رئيس وفد الحكومة السورية الى مفاوضات جنيف امس رفضه الانخراط في محادثات مباشرة مع ممثلين عن المعارضة قبل ان «يعتذر» كبير مفاوضيها محمد علوش عن تصريحات قال فيها ان المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل الرئيس السوري او موته.

وقال مندوب سوريا لدى الامم المتحدة بشار الجعفري بعد اجتماع هو الثاني مع الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا، ان «كبير مفاوضي وفد المعارضة ارهابي، ينتمي الى فصيل ارهابي»، في اشارة الى علوش، القيادي البارز في فصيل «جيش الاسلام» المقاتل.

وعلى صعيد اخر، اعلن اسقف حلب للطائفة الكلدانية انطوان اودو في مؤتمر صحافي عقده امس في مقر الامم المتحدة في جنيف ان ثلثي المسيحيين السوريين غادروا البلاد.

واضاف ان عدد المسيحيين في سوريا تراجع من 1,5 مليون الى نصف مليون خلال خمس سنوات من الحرب.

وفي حلب ثاني مدن سوريا التي تشهد معارك كان عدد المسيحيين نحو 160 الفا وباتوا حاليا 40 الفا يعيشون خصوصا في المناطق الواقعة تحت سيطرة قوات النظام.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش