الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فراس حتر يمزج الشعر بالموسيقى وينحاز للجوهر الإنساني

تم نشره في الخميس 26 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
فراس حتر يمزج الشعر بالموسيقى وينحاز للجوهر الإنساني

 

عمان - الدستور

ضمن الأمسيات الشعرية والموسيقية التي تنظمها رابطة الكتاب الأردنيين في رمضان أحيا الموسيقى فراس حتر ، مساء أمس الأول ، أمسية التقت فيها نصوص شعرية رهيفة مع نبض مقطوعات موسيقية عالمية ، قدمت مسجلة بتوقيع الموسيقار الأذربيجاني (حجي خان محمدوف) ، وقد اتكأت المعزوفات بصورة أساسية على آلة الكمنجة الأذربيجانية وبمصاحبة أوركسترا كلاسيكية.

الأمسية التي حضرها حشد من أعضاء الرابطة وعشاق الشعر والموسيقى استهلت بتأكيد الفنان فراس حتر على العلاقة العضوية التي تربط الموسيقى بالشعر ، وأثر كل منهما في المتلقي ، وأشار إلى أن فكرة القراءات الشعرية المصاحبة للموسيقى راودته منذ سنوات ، وبوحي من صديقه الكاتب الراحل رأفت العزام ، حيث قدمها لأول مرة في مهرجان الفحيص عام ,2002

تراوحت الأشعار التي قدمها الفنان فراس حتر بين القراءات الحية لنصوص الراحل محمود درويش وأمل دنقل وابن الفارض وأمجد ناصر والسهروردي وذلك تحت عنوان "صوت الحاضر" ، كما قدم قراءة مسجلة تحت عنوان "صوت الغائب" حيث قرأ من ديوان "الخصر والمزمار" لجوزيف حرب.

ومن جدارية محمود درويش التي ناجى فيها الموت وطرح من خلالها العديد من الأسئلة الوجودية ، قرأ فراس حتر نصا مطولا ومن أجواء القصيدة:

"هذا هُوَ اسمُكَ قالتً امرأةّ ، وغابتْ في المَمَرًّ اللولبيًّ أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلً الأَيدي .

ويحملُني جناحُ حمامةْ بيضاءَ صَوْبَ

طُفُولَةْ أَخرى . ولم أَحلُمْ بأني

كنتُ أَحلُمُ . كُلُّ شيءْ واقعيّّ . كُنْتُ

أَعلَمُ أَنني أُلْقي بنفسي جانباً وأَطيرُ . سوف أكونُ ما سأَصيرُ في

الفَلَك الأَخيرً".

وللشاعر المصري الراحل أمل دنقل قرأ حتر عددا من القصائد منها قصيدة "شجوية الكمان" وفيها:

"لماذا يتابعني أينما سرت صوت الكمان

اسافر في القطارات العتيقة

(كي أتحدث للغرباء المسنين)

أرفع صوتي كي يطغى على صوت العجلات

وأغفو على نبضات القطار الحديدية القلب

(تهدر مثل الطواحين) لكنها بغتةً.. تتباعد شيئاً فشيئاً

ويصحو نداء الكمان" كما قرأ لدنقل قصائد: الشهور ، القطارات ، الجنوبي ، السترة القرمزية.

ولم تغب الأجواء الصوفية عن الأمسية حيث قرا الفنان فراس حتر عدد من قصائد الشاعرين الصوفيين السهروردي وابن الفارض ، واللأول كانت قصيدة "تحن إليكم الأرواح" ومنها:

"أبداً تحن إليكمُ الأرواحُ ووصالكم ريحانها والراحُ

وقلوبُ أهل ودادك تشتاقكم وإلى لذيذ وصالكم ترتاحُ

يا صاح ليس على المحبّ ملامةّ إن لاح في أفق الوصال صباحُ

لا ذنب للعشاق إن غلب الهوى كتمانهم فنمى الغرام فباحوا". وللشاعر عمر بن الفارض قرأ حتر بصوته عددا من القصائد الصوفية اختتم بها الأمسية ، وأبرزها "قلبي يحدثني" ويقول فيها:

"قلبـي يحـدثـني بأنك متلفـي روحي فداك عرفت أم لم تعرف لم أقض حق هواك إن كنت الذي

لم أقض فيه أسى ، ومثلي من يفي

مالي سوى روحي ، وباذل نفسه

في حب من يهواه ، ليس بمسرف".



التاريخ : 26-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش