الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعراء يناجون المحبوبة ويتغنون بالوطن في العقبة

تم نشره في الخميس 30 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
شعراء يناجون المحبوبة ويتغنون بالوطن في العقبة

 

عمان ـ الدستور

برعاية مدير تربية العقبة ، الدكتور جميل شقيرات ، وبالتعاون مع تجمع لجان المرأة في العقبة ، أقامت مدرسة عبدالله بن قيس الحارثي ، أمس الأول ، أمسية شعرية في مقر التجمع ، شارك بها الشعراء: محمود مبيضين ، ومحمد ياسين ، وعمر المومني ، وإبراهيم البطوش ، والشاعرة رندا شاهين ، وذلك بحضور مدير ثقافة العقبة ، رأفت النمري ، وجمهور غفير من محبي الشعر في المحافظة.

الأمسية ، التي أدارها الشاعر شوكت البطوش ، استهلها الشاعر والإعلامي محمود مبيضين ، الذي صدر له ثلاث مجموعات شعرية ، حيث قرأ عددا من قصائده التي غلبت عليها الرقة ، ومناجاة الحبيبة ، وقصائد أخرى ذات طابع وجداني ، منها: "ممنوع" ، و"الحب" ، و"من مثلي" ، و"على عينيك" التي قال فيها:

"قرأوا ألمي فابتسموا استهزاءً

فاتبعوني لقيسْ ، وألحقوني بعنترة

مجنونّ حديثّ في هذا الزمان

ما له من توبةْ أو مغفرة

أوقفوا هذا المجنون.. اقتلوا هذا المجنون

لا تأبهوا لدموعه المنهمرة".

تاليا كانت القراءة للشاعر إبراهيم البطوش ، الذي ألقى عدداً من قصائده النبطية ، التي حازت استحسان الجمهور ، وتناولت الموضوع الاجتماعي بأسلوب ساخر ، والموضوعين: العاطفي والوطني ، ومما ألقى قصيدة بعنوان "الحصيلة" ، وقصيدة "الشايب" ، وقصيدة "يأس" ، ومنها:

(أنا من صرختي الأولى

وثبت أنزع خيوط النور

وانأ اللي باتت الصرخة

تهز بداخلي احداسي

تقاوى المــوج يرميني

بليلْ بائــسْ ممطور

منارة شاطئي المـبهم

تضيع بكاسة الحاسي).

ثم ألقى الشاعر محمد ياسين ، الذي صدر له: (هي رغبةّ.. لكنما) و(ما قالت الأفلاك) ، بعض قصائده الوجدانية والعاطفية التي حملت في ثناياها معنىً عميقاً ، ومما ألقى قصيدة حملت عنوان "على نصف حلمْ تطيرُ" ، وأخرى بعنوان "ما تبقى من غدْ" وقصيدة "تأتين سرباً من بروق" ، وبعض المقاطع القصيرة ، ومن قصيدته "على نصف حلمْ تطيرُ" نقتطف:

"رأيتُكَ ، والأرضُ أضيقُ من حفرةْ للغيابً

رأيتكَ تعدو وحيداً ، وما فيك دربّ إليها يُرامُ

رأيتُ الدّماءَ على شرفات المدى

هيكلاً من خسارةً حلمْ يقامُ

فما بعدُ يا صاحبي ؟...".

وألقى الشاعر عمر المومني ، الذي صدر له: (عيناك لؤلؤتان في بحر الهوى) ، و(يا رقة الياسمين) ، عددا من قصائده التي تنوعت في موضوعاتها ما بين الوطني والديني والوجداني ، ومما ألقى قصائد بعنوان "الذئاب" ، و"الليل الطويل" ، و"أردني" ، و"ابن عجلون" التي منها:

"من شمس عجلون الحبيبة سمرتي

وسواعدي من صخرها الصوان

وعنادي المعهود من بلوطها

ومياه (عين التيس) في شرياني

حرية التعبير حق راسخ

وبها تشاد شوامخ الأوطان"

تلته الشاعرة رندا شاهين التي ألقت قصائد نبطية ، ما بين موضوعتي الوطن والحب وأضفت حضوراً شفيفاً ، وجواً مرحاً على الأمسية من خلال مساجلتها مع الشعراء المشاركين ، ومما ألقت قصائد لو مسح دمعي ، و يا صديق العمر ، وقصائد أخرى ، ومن قصيدة يا صديق العمر نقتطف:

يا صديق العمر ترى جرحي مخيف

خانوا العالم وانا دايم وفيت

انجرح قلبي وش نفع السعيف

وانهدم حيلي والدمعة بكيت

يا صديق العمر لك قلبْ رهيف

ضاقت الدنيا وانت لي غديت

صادق النية وبذمه عفيف

دايم جنبي تعطي ما خذيت

هذا وقدم بعض الأطفال من مدرسة عبدالله بن قيس الحارثي فقرة من الدبكة الأردنية خلال الأمسية لاقت إعجابا كبيراً

وكان مدير اللقاء الشاعر شوكت البطوش قد ألقى بعض مقتطفاته الشعرية من خلال تقديمه للشعراء المشاركين ، وأنهى الأمسية بترويدة أردنية قال فيها

قسمات وجهك لؤلؤاً منثورا

تضفي عليك مهابةً وحبورا

يا موطناً بالمجد صيغ سياجه

وحماه من ضيمْ ومن مأجورا

أبناؤه رمزاً لأوفى حانيا

وطناً على أهدابنا معمورا

وفي ختام الأمسية وزع مدير تربية العقبة شهادات التقدير الشعراء المشاركين في الأمسية وعلى مدير مدرسة عبدالله بن قيس الحارثي ومديرة تجمع لجان المرأة حنان الكفاوين والناشطة الاجتماعية عائشة النوايسة ، وألقى كلمة أثنى بها على الشعراء المشاركين وما قدموا من مستوى رفيع وتنوع وأثنى على حسن الإعداد والتنظيم لهذه الاحتفالية الشعرية ، التي أمل بتكرارها.

التاريخ : 30-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش