الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"سليمان عرار للفكر والثقافة" تصدر "معجم الأسماء الجغرافية في فلسطين"

تم نشره في الخميس 30 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
"سليمان عرار للفكر والثقافة" تصدر "معجم الأسماء الجغرافية في فلسطين"

 

عمان ـ الدستور

صدر ، حديثاً ، عن هيئة جائزة سليمان عرار للفكر والثقافة "معجم الأسماء الجغرافية في فلسطين" ، باللغتين: العربية والإنجليزية ، وقام بتحقيقه وإعداده إبراهيم الزقرطي ، وقام بمراجعته والإشراف عليه عبد العزيز السيد ،

وقد بُني هذا المعجم على خرائط كانت قد أنتجتها المساحة البريطانية سنة 1942 متضمناً نحو (6000) اسم لمدينة وبلدة وقرية وخربة وموقع ، مع إحداثياتها بالترتيب المعجمي.

واشتمل المعجم على قائمة مختصرات صفة الموقع الجغرافي التي تَرًدُ بعد الاسم مثل: بلدة وقرية وجسر وسهل ووادي ومسجد... إلخ ، وتضمَّن مَسرداً للأسماء والأسماء المركبة ومعانيها وما يشير إلى صفة الموقع وإحداثياته ورقم لوحته.

كما اعتمد النظامَ البريطاني لدى حكومة الانتداب في فلسطين المنشور في الجريدة الرسمية بتاريخ 2تشرين الأول ,1942 وهو النظام العربي الموحد لنقل الأسماء الجغرافية من الحروف العربية إلى الحروف الرومانية (اللاتينية) ، وذلك بما يماثل النظام المعتمد لدى الشعبة العربية للأسماء الجغرافية.

وضمّ المعجم ملحقاً بالمستعمرات الصهيونية بالعربية والإنجليزية ، وأخذ بما اعتمدته الموسوعة الفلسطينية الميسرة فيما يتعلق بعدد السكان في المراكز العربية ، فالمركز العمراني الذي يقل عدد سكانه عن 2000 نسمة يعدّ (قريةً) ، والمركز الذي يضم ما دون 5 آلاف نسمة (بلدة) ، وما يضم فوق 5 آلاف نسمة (مدينةً): ولم تُهمل المواقع التي تحمل مُسمَّيَين فأُدرًجت مرتين حسب الترتيب الألفبائي ، ووضعت الأخرى بين قوسين ، وبخاصة تلك التي أقيمت مكانها مستعمرات صهيونية ، فقد حرص المعجم على إبقائها على الاسم العربي المتداول ، موضحا مدلول بعض المفردات ، كـ: الخلَّة والهَرابة ونحوها.

وتأتي أهمية هذا المعجم أنه صدر في وقت يشتد فيه تكالُب الصهيونية على تهويد فلسطين الوطن ، الأرض والمقدسات والجغرافية والتاريخ والتراث والحجر وكل شيء ، فضلاً عن تعاظُم الدعم الأمريكي والغربي الرسمي له.

وقد ذكر رئيس مجلس أمناء الجائزة أحمد عبيدات: إن الصهيونية قد تمكّنَت خلال 125سنة من تهويد أكثر من 7000 موقع ، وقامت بتثبيت ذلك في المناهج التعليمية والكتب ولوحات الطرق الإرشادية ووسائل الإعلام ونشرات السياحة محليًّا ودوليًّا ، وأنجزت العديد من الخرائط والأطالسلها ، ومع ذلك فإن رئيس الحكومة نتنياهو قد طالب في مؤتمر هرتزيليا العاشر في شباط الماضي بتهويد المزيد ، وأشار إلى أن نحو 30 ألف مَعْلم تاريخي يهودي على حد زعمه لا بُدّ من إحيائها.

في حين ذكرت جريدة هآرتس الصهيونية ، بعد أقل من شهرين ، وتحديداً في 28 آذار 2010 فيما يشبه التعقيب أو التأكيد على ما ذكره نتنياهو: (أن "إسرائيل" ما تزال تخاف الرواية الفلسطينية، ، فبعد أكثر من 100 سنة من الصهيونية ، وأكثرمن 60 سنة على قيام الدولة ، ما تزال تحتاج إلى الإخفاء وطمس الحقائق وتغطيتها من أجل تسويغ وجودها).

وهو ما دفع مجلس أمناء جائزة سليمان عرار إلى إنجاز هذا العمل الاستراتيجي الكبير كمساهمة مهمة في مواجهة التهويد الصهيوني ، وهو عمل جليل حًريّّ بالاهتمام به ونشره على أوسع نطاق: كونه كفيل بدحض أية دعاوى ومزاعم تهويدية للأماكن والمعالم الفلسطينية ، بشهادة أصحاب وعد بلفور والوطن القومي اليهودي صنّاع الكيان الصهيوني أنفسهم.



التاريخ : 30-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش