الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتحاد الكتاب يحتفي بالكسواني ويضيء جوانب من مسيرته المهنية والأكاديمية

تم نشره في الاثنين 20 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
اتحاد الكتاب يحتفي بالكسواني ويضيء جوانب من مسيرته المهنية والأكاديمية

 

عمان - الدستور - هشام عودة

"عرفت الدكتور يعقوب الكسواني أستاذا وباحثا وناشطا سياسيا واجتماعيا ، كريم الخلق والسيرة ، متنوعا في نشاطاته واهتماماته ومشاركاته ، كما عرفته صاحب إرادة صلبة". هذا ما قاله رئيس الوزراء الأسبق ، العين معروف البخيت ، في حفل التكريم الذي أقامه اتحاد الكتاب والأدباء ، مساء أمس الأول ، للاحتفاء بالدكتور يعقوب الكسواني ، الحاصل على لقب (رجل العام) ، وهو لقب يمنحه المعهد الأميركي للدراسات بعد أن يخضع للتقييم من جامعة كامبرج.

ليست المرة الاولى التي يحصل فيها الدكتور الكسواني على هذا اللقب ، كما اشار الى ذلك المتحدثون ، فقد حصل على اللقب ذاته عام 2006 ، من الجهة ذاتها ، تقديرا لدوره المتميز ، سواء على الصعيد الأكاديمي أو البحثي وغيره من النشاطات التي يتميز بها المحتفى به.

ثمانية متحدثين تعاقبوا على منصة الاتحاد جاءوا للمشاركة في حفل تكريم الدكتور الكسواني ، وذهبوا في كلماتهم لإضاءة جوانب متعددة من المسيرة المهنية والأكاديمية للمحتفى به ، من دون إغفال لمواقفه الشخصية واهتماماته السياسية.

الاتحاد الذي اعتبر أن له حصة في هذا التكريم ، باعتبار الكسواني عضوا في الاتحاد ، كانت له حصة من الكلمات أيضا ، واحدة للرئيس مصطفى القرنة ، وأخرى للأمين العام عمر العرموطي ، حيث أشادا بالمحتفى به وبسيرته العلمية ، وطالبا الجامعات والمؤسسات الثقافية بالاحتفاء به وبغيره من المبدعين ، في حين تعاقب على الميكروفون وزير المالية العراقي الأسبق الأمين العام المساعد لاتحاد الاقتصاديين العرب هشام الياور ، ووزير العمل الأسبق صالح الخصاونة ، ووزير التنمية السياسية الأسبق محمد العوران ، والمؤرخ والأكاديمي علي محافظة ، ونائب رئيس جامعة الشرق الأوسط محمد الحيلة ، قبل أن يتحدث الدكتور الكسواني ويختتم راعي الحفل الدكتور البخيت بكلمة احتفائية ذات مدلولات وطنية وشخصية.

واذا كان الخصاونة وصف المحتفى به بأنه حصيف وجاد وباحث اقتصادي متميز ، فان الدكتور العوران ذهب للحديث عن الجانب الحزبي والسياسي عند الدكتور الكسواني. في حين ذهب الدكتور الياور للحديث عن البعد القومي العروبي في مسيرة الدكتور الكسواني.

جامعة الشرق الاوسط التي اعتبرت هي الأخرى أن لها حصة في هذا التكريم ، باعتبار الكسواني يعمل أستاذا للاقتصاد فيها ، أشاد نائب رئيسها الدكتور الحيلة بنشاط المحتفى به وجديته وحرصه على التجديد والتطوير الدائم ، ليذهب الدكتور محافظة لإضاءة صفحات عديدة من السيرة المهنية الأكاديمية للدكتور الكسواني.

المتحدثون جميعا اعتبروا تكريم الدكتور يعقوب من جامعة كامبردج هو تكريم للوطن وأبنائه ، وهو ما أكده المحتفى به في كلمته التي أشار فيها إلى أن ما حصل عليه ليس إنجازا فرديا بل هو تكريم للوطن والأمة بسبب التراكمات الإيجابة ، موجها شكره لمن سهل عليه الحصول على هذه الجائزة وفي المقدمة عائلته.

الدكتور البخيت من جهته أشار إلى دور الكسواني في تقديم دراسات بالأمن الغذائي والفقر في الأردن مختتما كلمته بالقول: هنيئا لنا وللوطن بهذا الإنجاز.

الاتحاد ، الذي امتلأت قاعته بحضور نوعي متميز ، قدم عددا من الدروع للمشاركين ، وهم: الدكتور البخيت ، والدكتور الكسواني ، وجامعة الشرق الأوسط ، فيما تميز الشاعر محمد سمحان الذي قدم الاحتفال بالمزج الواضح في كلماته بين الهم الخاص والعام ، وبين الوطني والقومي ، داعيا مؤسسات الوطن للاحتفاء بمبدعينا مثلما تفعل ذلك المؤسسات الخارجية.



التاريخ : 20-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش